خالد صلاح

بالصور.. "الداخلية" تحبط تهريب 4488 قطعة أثرية.. شخصان نقبا عن الآثار داخل منزلهما ببنى سويف واستخرجا كنوزًا نادرة بقصد الاتجار فيها.. والأمن يتحفظ على تماثيل وعملات يرجع تاريخها للعصر الفرعونى

الإثنين، 21 أغسطس 2017 01:33 م
بالصور.. "الداخلية" تحبط تهريب 4488 قطعة أثرية..  شخصان نقبا عن الآثار داخل منزلهما ببنى سويف واستخرجا كنوزًا نادرة بقصد الاتجار فيها.. والأمن يتحفظ على تماثيل وعملات يرجع تاريخها للعصر الفرعونى قطع أثرية


كتب محمود عبد الراضى وبنى سويف أيمن لطفى

ضربة أمنية جديدة وجهتها وزارة الداخلية لمافيا الاتجار بالقطع والكنوز الأثرية، حيث أحبطت تهريب 4488 قطعة أثرية، بعدما عثر عليهم داخل منزل مواطنين بمحافظة بنى سويف.

 

وردت معلومات للواء حسام نصر مساعد وزير الداخلية للحراسات والتأمين، أكدتها تحريات مباحث شرطة سياحة وآثار بمديرية أمن بنى سويف مفادها قيام " "رامى م.ن" 31 سنة، و "نصر م.ن" 37 سنة، "مقيمان فى الواسطى، لهما معلومات قضائية"،ـ بحيازة بعض القطع الآثرية بمنزلهما بقصد الاتجار فيها.

اثار-(1)

وعقب تقنين الإجراءات قامت مأمورية لتفتيش منزل المأذون تفتيشهم، حيث تبين عدم تواجدهما، وتم ضبط "وجه خشبى لشكل أدمى، ووجه من الطين اللبنى لشكل أدمى، و 3750 قطعة عملة معدنية ذهبية اللون عليها نقوش فرعونية، و730 قطعة معدنية مستطيلة الشكل ذهبية اللون عليها نقوش فرعونية، و 3 تمثال أوشابتى معدنى مذهب مختلف الأحجام عليها نقوش فرعونية، و3 تمثال أوشابتى من الحجر مختلف الأحجام عليها نقوش فرعونية".

 

ووجه اللواء مصطفى أنسى مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار بالتحفظ على المضبوطات واتخاذ الإجراءات القانونية.

اثار-(2)

وجاءت هذه الضربة الأمنية، عقب ضبط عشرات من القطع الأثرية فى عدة محافظات بالصعيد "سوهاج، وأسيوط، والمنيا"، فى إطار الضربات الأمنية التى توجهها وزارة الداخلية لمافيا الاتجار بالقطع الأثرية والكنوز التاريخية والعابثين بالقيم الوطنية والتاريخية.

 

وبدوره، قال اللواء دكتور علاء الدين عبد المجيد الخبير الأمنى، إن وزارة الداخلية تبذل جهد خرافى فى الحفاظ على الثروات القومية خاصة القطع الأثرية من اللصوص والحالمين بالثراء السريع، الذين دأبوا على التنقيب عن الآثار أسفل منازلهم، خاصة فى بعض محافظات الصعيد.

اثار-(3)

وأضاف الخبير الأمنى، لـ"اليوم السابع"، أن وزارة الداخلية تستخدم تقنيات حديثة فى مواجهة هؤلاء اللصوص، وتعتمد فى ملاحقتهم على معلوماتها أو بلاغات بعض المواطنين من الجيران، حول تنقيب البعض عن الآثار أسفل منازلهم، وتبدأ بعدها المداهمات الأمنية لمنازل المتهمين، عقب تنقنين الإجراءات، لافتاً إلى أن يقظة الأمن أحبطت مؤخرًا عشرات المحاولات من تهريب القطع الأثرية التى يتخطى قيمتها مليارات الجنيهات خارج البلاد.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

وسيط

الطمع ........

كنت هاخلصهالكم من سُكات بس انتو طمعتوا في نصيبي فكان جزاؤكم

عدد الردود 0

بواسطة:

smsm

حد بلغ عنهم

أكيد حد بلغ عنهم ، لما اختلفوا فى السعر

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عباس ابراهيم

محتاجين تغيير قوانين وأنظمة وتقاليد وأعرف عكومية كثيرة

فكثيرا - على سبيل المثال - ما تكون مثل هذه النقود والتماثيل ملك لصاحبها بحسب القانون ومال عان مسطو عليه وبحسب القانون أيضا فمن نبش وحفر فى بيته وعثر على مال هو فى الحقيقة ماله شرعا وقانونا ثم وضع القانون حظرا فى حالة أن يكون هذه المال له صفة اثرية وأحيانا المواطن يجهل صفة التأثيم او التجريم خاصة وهو تجريم وضعى مصطنع أى ان القانون هو من أضفى على الفعل صفة التجريم فيما قد يكون الفعل مباح على عمومه ومن هنا كان يجب على المشرع مراعاة ذلك بتخفيف حدة التجريم [ الغصا ] واعتناء جانب الجزرة خاصة فى مجتمعات فقيرة [ رقيقة ] تعانى شظف العيش ويد البوليس دائما ما تتسم ب [ الغلظة ] : مين بولييسس . يامة .. وهذا الخوف الذى للاسف كثير ما تشره الدولة له وتراه انجازا حضاريا يساهل لها مختلف امورها بكثرة كلامها عن هيبة رجل الشرطة وهذه الهيبة لا يمكن أن أنكر مدى أهميتها للمواطن نفسه حين تكون هيبة انضباط لا هيبة انحطاط هيبة تتولدها مشاعر الثقة لرجل الضبط لعلمه . خبرته . حنكته . ولذكاءه ومهارته لا تقتصر فحسب على بدلته .. لماذا لا يدرب رجل الضبط على المعاملات الدبلوماسية ولو فى مثل هذه الامور كأن يرتدى ملابس مدنية ويطرق باب المتهم برفق والصعايدة معروفين بحسن الضيافة لانهم أصل مصر ويبدأ يعلن عن نفسه بطريقة تحبب ا÷ل البيت فيه وترفع عنه كل أسباب الخوف والتوتر ويمكن فتح التحقيق فى البيت ولو تحقيقا صوريا او تمهيديا يهدف فى الدرجة الاولة لامعان مشاعر الاطمئمان بما يذلل للمتهم الذهاب لجهة التحقيق دون خوف والادلاء بحقيقة كل الاكور وان يضمن له القانون مكافاءة مبدئية ثم نسبة ولو رمزية من قيمة او دخل ما قدم من آثار عثر عليها فى منزله .. اعتقد لو نهجنا طرق عليمية بعيدا عن التقليدية يمكن أن نوفر على أنفسنا الكثير من أعنات العمل البوليسى فى اجراءات البحث والتحرى والتتبع والتى لا تؤثر بشئ يذكر وسنشجع بذلك المواطنين على التقدم بكل ما فى جعبتهم من معلومات وآثار وعملات ففرق كبير بين أن يشعر المواطن بأنه حرامى مجرم وآثم وبين ان يشعر بوطنيته وشراكته والدولة تقدر ثائره لا تكدر مشاعره ..

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

مين قال

الفراعنة لايستخدمون العملات فى التعامل ويجب قبل كتابة اى موضوع شوفوا الاول

عدد الردود 0

بواسطة:

Ibrahim

آثار مزيفه للنصب

أنتوا متأكدين ان دى آثار أصلا.دى عدة النصب بتاعتهم.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة