السبت، 19 أغسطس 2017 11:11 ص
خالد صلاح

والد شهيد بإسنا: سعادتى اكتملت بضم اسم نجلى لـ"شهداء الحرب على الإرهاب"

الأحد، 13 أغسطس 2017 12:23 م
والد شهيد بإسنا: سعادتى اكتملت بضم اسم نجلى لـ"شهداء الحرب على الإرهاب" والد الشهيد وعمه

الأقصر – أحمد مرعى

تسود حالة من الرضي والسعادة بين أعضاء أسرة الشاب "محمد عبد الماجد محمد الخطيب" شهيد حادث إسنا الإرهابي جنوب الأقصر، وذلك عقب إعلان أعضاء مجلس النواب بالمدينة حصولهم علي موافقة مكتوبة من مجلس الوزراء تفيد بضم اسم ابنهم البطل بالحادث والذي ساعد رجال الشرطة، بين كشوف وقوائم "شهداء الحرب ضد الإرهاب"، وذلك لدعم أسرته وزوجته الحامل في الشهر الخامس لحسن تربية ابن الشهيد البطل مستقبلاً.

ومن جانبه، أعلن خالد مجاهد عضو مجلس النواب عن دائرة إسنا، أنه سعيد للغاية ويكن كل التقدير للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ومحمد بدر محافظ الأقصر، وذلك لدورهما الكبير وجهودهما في دعم أسر الشهداء والمصابين بالأقصر خلال الفترة الماضية، مؤكداً علي أنه حصل علي خطوة جديدة بالموافقة من رئيس الوزراء لإدراج اسم الشهيد ضمن شهداء "الحرب علي الإرهاب"، بالإضافة الي تلبية كافة متطلبات أسر الشهداء بالمحافظة وتقديم كافة اوجه الدعم لهم بالكامل.

وأضاف عضور مجلس النواب عن دائرة إسنا في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن ذلك التقدير من مجلس الوزراء يأتي من منطلق الشجاعة والرجولة التي أبرزها أهالي مدينة إسنا، خلال مواجهتهم للعناصر الإرهابية وتأكيدهم علي أنهم يحبون مصر ومستعدون لمحاربة الإرهاب بكل الأشكال، حيث نجحوا خلال الهجوم في القبض علي أحد منفذي عملية الهجوم علي الكمين بكل شجاعة وقوة، وأثبتوا لمصر بأكملها بأنهم رجال لا يهابون الموت، لافتا الي دعمه وكافة أعضاء مجلس النواب بالمحافظة لكافة متطلبات أسر وذوي الشهداء والمصابين بأي حادث إرهابي من أبناء المحافظة.

وفي نفس السيا،ق صرح الحاج عبد الماجد محمد الخطيب والد الشهيد البطل "محمد"، أنه سعادته اكتملت اليوم بإعلان ضم مجلس الوزراء لاسم ابنه لقوائم "شهداء الحرب علي الإرهاب"، مؤكداً أنه كان يشعر بحالة من السعادة منذ أيام خلال مداهمة كهوف ومقرات اختفاء العناصر الإرهابية في جبال مدينة أبوتشت بمحافظة قنا، ونجاح الشرطة في تصفية 3 عناصر إرهابية من المخططين والمشاركين في الهجوم علي كمين إسنا والتسبب في استشهاد ابنه.

وقدم والد شهيد حادث إسنا لـ"اليوم السابع"، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي ومجلس الوزراء علي تلك الخطوة التي تثبت أن مصر لا تضيع حق شهدائها سواء كانوا من رجال الشرطة او من المواطنين والأهالي في أي حادث إرهابي، كما قدم الشكر للمحافظ ومدير الأمن وقيادات المحافظة والمديرية الذين لم يتوانوا لحظة في تقديم العزاء له في استشهاد نجله عريس الجنة في الحادث الإرهابي.

وقال الحاج عبد الماجد محمد الخطيب، إن ابنه يستحق هذا التكريم والتقدير من الدولة، لأنه كان شجاعاً لا يخاف الموت، حيث إنه عندما شاهد صديقه أمين الشرطة "محمد البي" استشهد على يد هؤلاء الخونة الإرهابيين، قرر التدخل لملاحقتهم وركب معه رائد شرطة من القسم للقبض على المتهمين، ولكن خلال المطاردة أطلق عليه أحد الإرهابيين طلقة نارية استقرت فى قلبه وصدره، واستشهد فى سبيل وطنه وبلده إسنا، وكان أحد أصدقائه بجوار محل الهواتف الذى يديره يرفض تحركه وتدخله فى الواقعة، ولكن شهامته ورجولته المعتادة مع الجميع دفعته لمعاونة رجال الشرطة فى القبض على المتهمين، ولكنه فارق الحياة واستشهد فى سبيل الوطن قبل أن يتم القبض على المتهم.

أما الحاج محيى الدين الخطيب عم الشهيد، فقد أكد بأن تلك الخطوة تساعد أسرة الشهيد بصورة كبيرة، حيث إن "محمد" كان هو العائل لأسرته ووالده تخطي سن الـ60 ولم يكن يحصل علي معاش لكونه غير موظف، وكذلك زوجته التي الحامل في الشهر الخامس حالياً، مؤكداً أنه يتقدم باسم عائلة الخطيب وأهالى إسنا ومحافظة الأقصر بالشكر والامتنان لمسئولى الحكومة والمحافظ علي هذا التكريم المعنوي بوضع اسم ابنهم في قوائم شهداء الحرب علي الإرهاب، مشدداً علي أن أعضاء مجلس النواب بإسنا لم يتركوا العزاء دقيقة واحدة علي مدار 3 أيام وظلوا يستقبلون العزاء في نجلهم مع والد وأسرة الشهيد.

قدم أحمد عبيد وكيل وزارة التضامن بالأقصر، واجب العزاء لأسرة محمد عبد الماجد محمد الخطيب شهيد حادث الهجوم الإرهابي علي كمين مروري بإسنا، وسلمه شيكا بمبلغ 10 آلاف جنيه مصري، كدعم من الوزارة للشهداء في الحوادث الإرهابية، كما وعدهم بإنهاء كافة إجراءات استخراج صرف معاشات استثنائية لزوجة الشهيد لكي يساعدها علي تربية ابنها الذي ينتظر وصوله للدنيا خلال الشهور المقبلة، مشدداً علي أن تلك التضحيات البطولية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقدر بثمن مادي.

وان الآلاف من أبناء مركز ومدينة إسنا، يوم الجمعة الرابع من الشهر الجاري، قد شيعوا الشهداء فى موكب جنائزى عسكرى مهيب، حيث أسفر الحادث عن استشهاد أمين الشرطة "محمد محمد البى" 37 سنة، بمرور إسنا، أثناء ملاحقة سيارة المتهمين، والمواطن "محمد عبد الماجد محمد محمود الخطيب"، 29 سنة، شارع الرحمة، عقب إصابته بطلق نارى أثناء مروره بدراجة بخارية، وإصابة كل من "حسن محمد عبد الدايم، 32 سنة بطلق نارى بالصدر، ومحمد رجب حافظ، 23 سنة موظف ومقيم بشارع الكويت، ومصطفى سلطان فتحى 22 سنة".

إدراج مجلس الوزراء الشهيد بين شهداء الحرب علي الارهاب
إدراج مجلس الوزراء الشهيد بين شهداء الحرب علي الارهاب

 

والد الشهيد يشكر الرئيس ومجلس الوزراء
والد الشهيد يشكر الرئيس ومجلس الوزراء

 

النائب خالد مجاهد يؤكد علي رجولة أهالي إسنا ضد الإرهابيين
النائب خالد مجاهد يؤكد علي رجولة أهالي إسنا ضد الإرهابيين

 

والد الشهيد وعمه يشكران المحافظ والنواب
والد الشهيد وعمه يشكران المحافظ والنواب

 

 عم الشهيد يؤكد أن التقدير المعنوي
عم الشهيد ووالده 




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة