خالد صلاح

فى ذكرى اليوم الوطنى لشهداء ارهاب الإخوان.. اعترافات إخوانية تكشف الصندوق الأسود لتسليح معسكر رابعة العدوية..فتى "خيرت الشاطر": الاعتصام كان مسلحا بالكلاشنكوف والقنابل..عاصم عبد الماجد: كنا نستعد لمواجهة الجيش

الأحد، 13 أغسطس 2017 02:47 ص
فى ذكرى اليوم الوطنى لشهداء ارهاب الإخوان.. اعترافات إخوانية تكشف الصندوق الأسود لتسليح معسكر رابعة العدوية..فتى "خيرت الشاطر": الاعتصام  كان مسلحا بالكلاشنكوف والقنابل..عاصم عبد الماجد: كنا نستعد لمواجهة الجيش فى ذكرى اليوم الوطنى لشهداء ارهاب الإخوان

كامل كامل – أحمد عرفة

"سلميتنا أقوى من الرصاص".. هذه الجملة التى دشنها محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين، من أعلى منصة اعتصام رابعة العدوية، محاولا بها  تجميل صورة جماعته، لكن تشاء الأقدار، أن يخرج من قلب الجماعة شخصيات قريبة جدًا من صناع القرار داخل التنظيم ليكشفوا للرأى العامة "الصندوق الأسود" لتسليح اعتصام رابعة العدوية، ويكذبون باعترافاتهم مزاعم مرشد الإخوان بأن الجماعة تنتهج السلمية.. فى السطور التالية نرصد أهم اعترافات لقيادات الإخوانية تفضح الجماعة.
 
اعتصام رابعة المسلح (1)
 
من أهم الاعترافات التى تعتبر وثيقة تدين الإخوان، وتؤكد تسليح اعتصام رابعة العدوية، هو اعتراف اعترف أحمد المغير، أحد شباب جماعة الإخوان، والمعروف إعلاميا بـ"فتى الشاطر"، الذى أكد إن اعتصام رابعة العدوية كان اعتصاما مسلحا، ولم يكن سلميا كما ذكرت الجماعة.
 
اعتراف "المغير" الذى جاء فى تدوينة له عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، نزل على كواد الإخوان الصاعقة وحاول الضغط عليه لتراجع عن كلامه، قال فيها نصا : هل اعتصام رابعة كان مسلحا؟، الإجابة ممكن تكون صادمة للكثيرين، أيوة كان مسلحا أو مفترض أنه كان مسلحا، ثوانى بس عشان اللى افتكر أنه كان مسلحا بالإيمان أو عزيمة الشباب أو حتى العصيان الخشب، "لأ" اللى بتكلم عليه الأسلحة النارية كلاشنكوف وطبنجات وخرطوش وقنابل يدوية وملوتوف ويمكن أكتر من كدة، كان فيه سلاح فى رابعة كافى إنه يصد الداخلية.
 
وأضاف "المغير" الذى أثارت اعترافاته حالة جدلية داخل الإخوان: "قبل يوم المجزرة بيومين كان 90% من السلاح ده خارج رابعة، خرج بخيانة من أحد المسئولين من "إخوانا اللى فوق" بس دى قصة تانية هحكيها فى يوم تانى إن شاء الله".
اعتصام رابعة المسلح (3)
 
 
ليس فقط اعتراف "المغير" الذى فضح جماعة الإخوان، بل هناك تصريحات صدرت من قيادات إسلامية موالية للجماعة، كشفت نوايا الجماعة نحو مؤسسة القوات المسلحة المصرية، ولعل من أبرز هذه الاعترافات، تصريح عاصم عبد الماجد، القيادى بالجماعة الإسلامية، حيث اعتراف بأنهم خططوا  لانقسام الجيش لإعادة محمد مرسى ولكنهم فشلوا .
 
وتعد اعترافات عاصم عبد الماجد حول حقيقة اعتصام رابعة أحد أخطر الاعترافات فى هذا الشأن، حيث انتشر فيديو للشيخ عاصم عبد الماجد القيادى بالجماعة الإسلامية، يعترف فيه بأن الإخوان وحلفاءهم كانوا يستهدفون من اعتصام رابعة تقسيم الجيش المصرى وانقسامه على نفسه من أجل عودة "مرسى" للحكم.
 
 
وقال "عبد الماجد" فى الفيديو الذى حذفه موقع اليوتيوب مؤخرًا نظرًا لما يحتويه من تحريض: "نحن معتصمون فى رابعة وقتها كان لابد من عمل سريع وكان هناك تسريبات ومعلومات تقول إن الشعب لو أبدى تمسكا بالدكتور مرسى لن تبقى جبهة الجيش موحدة وستتفكك، ولكن بشرط أن يكون هناك زخم شعبى هادر مكتسح يزلزل، ووقتها ينقسم الجيش وكان هذا هو خيار تواجدنا أو هو خيار طوق النجاة الذى رأيناه فى هذا التوقيت".
اعتصام رابعة المسلح (4)
 
 وتابع "عبد الماجد": "إن انقسام الجيش هو الحل السريع، أنت غير - أى أنصار الإخوان- مستعد لمواجهة الجيش، لأنه يقال لك إن الجيش مع الشرعية، واحتمال كبير أن تتفكك هذه الجبهة – أى الجيش- إذا نزل الشعب بقوة وهذه الورقة الأخيرة التى نتملكها".
وهاجم "عبد الماجد" النخبة السياسية المصرية والأقباط، قائلا: "هناك تهديدات تصدر من بعض النصارى وبعض البلطجية والنخبة، وهم أيضا بلطجية، تفيد بأن 30 يونيو نهاية الإسلام فى مصر".
 
لم تقتصر الاعترافات التى تكشف تسليح اعتصام رابعة العدوية على الإخوان والقيادات الموالية لها، بل تخطت هذا الأمر، فمن أهم الشخصيات التى أكدت وجود سلاح داخل الإعتصام الشيخ ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية فى الفيديو، الذى قال فى كلمة مسجلة له :"اعتصام رابعة كان فيه أسلحة، وأنه كان هناك من يطلق النار من وسط المعتصمين .
اعتصام رابعة المسلح (2)
 
وأوضح برهامى أن الشرطة والجيش كانوا حريصين على عدم إصابة أى شخص خلال فض الاعتصامات، وتعاملت فقط مع من رفعوا السلاح ضدها، لكن كان المطلوب بالنسبة للإخوان هو كثرة القتل، فطريقة تفكير الإخوان وهدفهم كان إراقة المزيد من الدماء، لاستغلالها سياسيا والمتاجرة بها، متابعا: "كانت زيادة الدماء مطلوبة، حتى يحدث انفجار ثورى مثل ما حدث فى جمعة الغضب، إلا أن حساباتهم كانت خطأ؛ لأنه فى 28 يناير كان الجيش على الحياد، وانهارت قوات الشرطة، لكنهم لم يحسبوا هذه المرة أن الجيش والشرطة ضدهم، وأن الظهير الشعبى، الذى كان ضد مبارك أصبح ضدهم هم، وهم لا يريدون الاقتناع بذلك على الإطلاق".




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة