خالد صلاح

عبد الرحيم المرشدى يكتب: لى قلبٌ بهواك مثقلٌ

الأحد، 13 أغسطس 2017 04:00 م
عبد الرحيم المرشدى يكتب: لى قلبٌ بهواك مثقلٌ الفراق


ذهبت وما ودعتنى..

وبما فعلت أصابنى التياعا
غادرت بلادا هى بها..
وعلمى بقلبى أنه لا يحتمل الفراقا

 ولا يحتمل الوداعا
رحت أدير أقراص الهاتف متلهفاً
فراعنى صوت الصمت يصم الأسماعا
لى قلبٌ بهواك مثقلٌ..

وقد أوهنه غدرك..
رغم أنى عهدته مدى الدهر قلبا شجاعا
فلماذا سيدتى.. هجرتنى وعذبتنى
وأنا عهد فى هواك..

 أضعتِه قسوة وصراعا
كنتِ لى حلما.. أرجوه
والآن أنتِ..

 أنت عمرا كانا فضاعا
فلتذهبى كما تشائين..
أمواج بحرك حطمت السفينة والشراعا





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

على حسن

و كأن قصيدتك صادرة من قلبى

و الله هو هذا حالى و ما حدث لى و ما اصاب قلبى و عقلى من ضرر لن يشفيه شئ او احد الا الله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة