خالد صلاح

جارديان: اكتشاف 91 بركانا تحت القارة القطبية الجنوبية يمكنها إغراق العالم

الأحد، 13 أغسطس 2017 04:41 م
جارديان: اكتشاف 91 بركانا تحت القارة القطبية الجنوبية يمكنها إغراق العالم القارة القطبية الجنوبية


كتبت رباب فتحى

كشف علماء جيولوجيون عن وجود أكبر منطقة بركانية على الأرض على بُعد كيلو مترين تحت سطح الجليد الذى يغطى غربى القارة القطبية الجنوبية، بحسب صحيفة  "جارديان" البريطانية.
 
وأعلن باحثون من جامعة أدنبرة الاسكتلندية، اكتشاف ما يقرب من 100 بركان تحت القطب الجنوبى، ما يثير كثيرا من المخاوف حول وجود قنبلة موقوتة تهدد العالم، إذ يمكنها إحداث تغيير جذرى فى المناخ العالمى إذا ثارت، ما يعنى ذوبان الجليد بالمنطقة واحتمال غرق مساحات شاسعة من كوكب الأرض.
 
ويقول الجيولوجيون، إن المنطقة البركانية الضخمة تصنف باعتبارها الأكبر كثافة فى عدد البراكين على مستوى العالم، غير أنهم رجحوا ألا تثور هذه البراكين المكتشفة، ولكن يمكن أن تتسبب فى ذوبان الجليد بالمحيط، ما يسرّع من تدفقه فى البحر، ومن ثم يرتفع مستوى سطح البحر، إضافة إلى تأثيرها المتوقع على أكثر الأماكن المتضررة من التغير المناخى، خاصة التى فقدت غطاءها الجليدى.
 
ووجد الباحثون الجيولوجيون، بحسب ما أعلنوه ونقلته صحيفة "جارديان" فى تقريرها، أن هناك 91 بركانا جديدا، إضافة إلى 47 بركانا آخر تم اكتشافها فى القطب الجنوبى خلال القرن الماضى.
 




التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال مغربى قاسم القبانى قنا

ذكرنا مخطط لتسطيح الماء بفروع للانهار الافريقية لمصر وزبحيرات وجزر صناعية بقنا

تقدمنا بمشروع عملاق يجب ان تصر مصر وافريقيا على تمويله بمضاعفة اعتمادات قمة المناخ ومنظمات المياه العالمية وتجمعات دول الانهار واعتمادات دول الخليج يخصص لمصثر لمدة ربع قرن كل اعتمادات قمة المناخ السنوية ومضاعفتهاوتقيم مصر بالتكنولوجيات الحديثة والحفر بشعاع الليزر والطباعة الثلاثية الابعاد وقنابل الاعماق والالغام والدينميت فروع عملاقة ومستقلة حتى دلتا مصر وسيناءكفروع عملاقة وعميقة ومتسعة لنهر الكونغو ونهر النيل ونهر عطبرة والنيل الابيض والنيل وتحول قنا الى جزيرة عمنلاقة تشع منها انهار عملاقة بالعشراتبنهايتها بحيرات عذبة عملاقة وقلب جزيرة قنا الصناعية شبكة كبيت النحل وعنكبوتية من الترع والانهار والنهيرات تخضر كل صحارى قنا بالمراعة والغابات والحقول والحدائق والاستزراع السمكى وعشراتفروع للدلتا وتدخل المياه الى سيناء وحتى فلسكين التاريخية كشبكة عنكبوتية وتدخل المياه اللى اليمن والخليج وجنوب المملكة السعودية وسلطنة عمان عبرانفاق ومواسير عملاقة اسفل مضيق باب المندب كالنهر العظيم والدلتا تكون فروع شجرية بالعشرات والمئات من الانهار تصل الى كل صحارى مصر وتحوط حدود مصر بحيرات عذبة عملاقة وكل ثنية لنهر النيل تكون جزيرة مشعة ودلتات كقناوتطهير وتوسعةى بالحيرات المالحة والعذبة بالحفارات للانفاق والكراكاتمع ازالة كل السدود التى قبل دولة المصب والتوليد للطاقة بالشمس والاهرام الشمسية والغرف التى تولد من اتجاه المياه وسرعة الرياح وضغط المياه الكهرباء بتوربينات وطواحين عهواء وهى مليون ضعف ماتولده سدود افريقيا وسد النهضة وتمنح طوفان نوح القادم ولدينا فكرة كيف تولد الكهرباء من جوانب الانهار الافريقية لحماية العالم وجزر اليابان والصين والجزر العالميةواستراليا وشواطى وذيل افريقيا وجنوب الولايات المتحدة والامريكتين من سوناميات مدمرة وخحماية الخليج والجزر به من الغرق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة