خالد صلاح

نشأت رشدى منصور يكتب من استراليا: تعال نحسبها بجد

السبت، 12 أغسطس 2017 08:00 م
نشأت رشدى منصور يكتب من استراليا: تعال نحسبها بجد ورقة وقلم

تعال نحسبها بجد

غلطاتك كتيرة

وملهاش حد

بورقة وقلم حسبتها

وده اللى خلانى

أخدها من قصيرها

وألزم الصمت

اصل الحياة ما تستاهلش

نقضيها ما بين

يوم حلو

وعشرة صد

تعال نحسبها بجد

ومع كل ده

انا سايبلك الدفاع والرد

علشان أكمنى

معايا كل الحق

يا ترى إجابتك

ها تدخل العقل؟

ولا ها تشعر بالذنب؟





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

المعندس توفيق ميخائيل

العزيز الشاغر الأستاذ نشأت

الرجل الجد يحب الجد

عدد الردود 0

بواسطة:

ميشو

حق الرد لميشو

استاذ / نشأت رجدي كل التحية و التقدير إلي حضرتك ولاكن ممكن تفسر الشعر الجميل ده .. مين إللي غلاطاته كثيرة و مين إللي التزم الصمت و مين إللي معاااه حق الدفااااع و الرد .. وضح الكلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام يا مستر نشأت

عدد الردود 0

بواسطة:

ميشو

فسر الكلام

استاذ / نشأت رجدي كل التحية و التقدير و الاحترام لحضرتك بس عايزك تفسر الشعر الجميل ده شويتين ههههههههه

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي. منصور / استراليا

الاستاذ. ميشو. يسال. والخواجة ابو برنيطة يجيب

من. اجل. ان. افسر. لك. كلمات. القصيدة وما. تعنيه. والهدف. منها. اكون. في. حاجة الي. مؤلف. كامل. ولكن. باختصار. شديد. القصيدة. عبارة. عن. رسالة. عتاب. من. فتاه. لحبيب القلب. بعد. ان. هجرته. لسبب. او. اخر. ولكنه. يود. ان. يعيد. المياه. الي. مجاريها. بعد. ان صدأت. مواسير الوفاق. وعلي. الرغم. من. كل. ذلك. فمن. طيبة. وسمو أخلاق. الفتاة. فهي علي. أتم. استعداد. لفتح. ملف. الهوي. من. جديد. كما. ان. الست. هانم. لديها. في. ذات الوقت عزت. نفس. تمنعها. من. ان. ان. تنحن. ثم. تترك. له. حرية. البحث. ومعرفة من انه هو الذي بدا. بالمشكلة. اي. كان. كنهها. وهذا. يعود. الي. حكم. القارئ. وتحليله. ولك. تحياتي. ... .

عدد الردود 0

بواسطة:

ميشو

شكرااااااااااااا جزيلا مستر نشأت

شكرااااااااااااا جزيلا استاذ / نشأت رجدي علي الرد و التفسير و كل سنة و حضرتك طيب يا خواااااااجة

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

لماذا. التصميم. علي. لقب. الاب.

ب. :: رجدي. وهو. رشدي. ؟. وهناك. فرق. كبير. بين. هذا. وذاك. ....

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة