الخميس، 27 يوليه 2017 02:29 ص
خالد صلاح

محافظة الجيزة: تأجيل حملات الإزالة على جزيرة الوراق

الإثنين، 17 يوليه 2017 10:31 ص
محافظة الجيزة: تأجيل حملات الإزالة على جزيرة الوراق حملات الإزالة بجزيرة الوراق

كتب سيد الخلفاوى

أكد اللواء علاء الهراس نائب محافظ الجيزة لشئون الأحياء، أنه تم تأجيل حملات الإزالة على جزيرة الوراق، التابعة لحى الوراق، لحين دراسة الموقف الراهن.

 

وأضاف نائب محافظ الجيزة، فى تصريح خاص، أنه سيتم عقد جلسات مع الأهالى لشرح هدف الحملة، وهو إزالة المبانى الكائنة على أراضى الدولة، مشيرا إلى أن الدولة لن تترك أراضيها، وسيتم تنفيذ القانون على الجميع.

 

وأشار اللواء علاء الهراس أن هناك أشخاص بالجزيرة يروجون شائعات مغرضة مدعين بذلك أنهم وطنيين، وأن المحافظة ستنتقى من تجلس معهم لشرح الهدف من الحملة وتبتعد عن أصحاب المصالح والمغرضين.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

على حافط

الحكومة ستنتقى من تجلس معهم لشرح الهدف وتبتعد عن اصحاب المصالح والمغرضين

وكتاب الله المجيد المصطلح بتاع "اصحاب المصالح" ده موجود فى كل كتب الادارة على اساس انه دول الناس اللى المفروض صاحب المشروع يقعد معاهم ويتكلم ويعرفهم الغرض من المشروع. وبالمناسبة هم مش مغرضين ولا حاجة. فى كل بلاد العالم حتى المتخلفة بيسموهم stakeholders. لما سعادة جناب نائب المحافظ يقول انا هنقى اللى هقعد معاه واشرح له واتجاهل صاحب المصلحة كانه بالضبط بيقول احنا حكومة ديكتاتورية ومش هنسأل فى حد "رسمى فهمى نظمى"... وحياة النبى الغالى اعملوا اللى تعملوه من سكات، وبلاش التصريحات اللى بتلبسنا كلنا فى الحيط دى

عدد الردود 0

بواسطة:

ابراهيم

الزواوى : الموضوع معدش فيه خيار ولا خس

ههههههههههههههه

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصري

اضعف حكومة بتخاف من الشعب ليهم حق البلطجية يعملوا اكتر من كدة

الحكومة بتخاف من البلطجية ليهم حق يبلطجوا في كل حتة عشان حكومة مش قادرة تنفذ القانون عمر مصر ما حتتقدم من غير تنفيذ القانون

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

غريب فى بلدى

الغريب والأغرب أن قرارات الازاله لم تكن لاملاك الدوله وأنما لشخص يمتلك أرض وبانى لأولاده دورين على الأراضى هم يريدون أزالت الدورين ارجوا من الدوله أن تحافظ على مواطنين الدوله وأن لاتجعلهم غرباء فى بلادهم

عدد الردود 0

بواسطة:

نالى

برافو

انتصار البلطجة والبلطجية . خايفين من الأهالى عشان واحد مات ولما يموت من الشرطة 20 مش مهم . زمن البلطجة والاقانون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة