السبت، 22 يوليه 2017 02:41 م
خالد صلاح

قاتل زوجته بالخصوص: لطخت سمعتى فاستدرجتها وقتلتها بالسكين

الإثنين، 17 يوليه 2017 06:00 ص
قاتل زوجته بالخصوص: لطخت سمعتى فاستدرجتها وقتلتها بالسكين المتهم

القليوبية – محمد قاسم

أدلى المتهم بقتل زوجته بمساعدة صديقه لشكه فى سلوكها بمدينة الخصوص بالقليوبية باعترافات تفصيلية حول كيفية ارتكابه الجريمة أمام رجال المباحث.

وقال المتهم ويدعى "مصطفى.أ" 31 سنة عاطل، فى اعترافاته أمام المقدم محمد عبد الله رئيس مباحث قسم الخصوص، أنه اعتاد على تناول المخدرات منذ فترة وترك عمله بسبب الإدمان، ولم يعد لديه أى مصدر دخل أخر، وكان يترك المنزل عدة أيام ويجلس مع صديقه المتهم الثانى، وعلم من الجيران أن زوجته تقيم علاقات غير شرعية مع الرجال بالمنطقة.

وأضاف المتهم، فى اعترافاته أنه عندما تأكد من سوء سلوك زوجته اتفق مع صديقه على التخلص منها للأبد، وقام باستدراجها إلى ترعة الإسماعيلية وهناك قام بتكتيفها وطعنها هو وصديقه عدة طعنات بالسكين، وبعدما تأكد أنها فارقت الحياة القوها فى مياة ترعة الإسماعيلية، إلا أن الأهالى شاهدوهما وقاموا بإبلاغ الشرطة.

وقال المتهم الثانى "مصطفى.أ" 31 سنة عاطل، فى اعترافاته أنه فوجئ بزوج المجنى عليها يخبره بأنها تقيم علاقات غير شرعية مع الرجال بالمنطقة ويريد مساعدته فى التخلص منها، فوافقه على طلبه وقابله عند ترعة الإسماعيلية وطعنا المجنى عليها بالسكين عدة طعنات فى أنحاء متفرقة، والقيا بها فى مياة الترعة وتركوها وفرا هاربين

تلقى اللواء أنور سعيد مدير أمن القليوبية، إخطارا من العميد عبد الله جلال، يفيد بورود بلاغ لقسم الخصوص من الأهالى بمشاهدة شخصين يلقيان جثة سيدة فى مياه ترعة الإسماعيلية بدائرة القسم

وبانتقال المقدم محمد عبد الله رئيس مباحث الخصوص وبمعاينة الجثة، تبين أنها لسيدة بها عدة طعنات بالصدر، وأكدت التحريات أن وراء ارتكاب الجريمة "مصطفى.أ" 31 سنة عاطل وبحوزته سلاح أبيض "سكين" و"أحمد.ع" 37 سنة مبيض محارة وتم ضبطهما.

وبمواجهة المتهمين اعترف الأول بأن الجثة لزوجته وتدعى "مروة.أ" 32 سنة ربة منزل، وأنه اتفق مع صديقه على قتلها لشكه فى سلوكها وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى الصحة النفسية بالخانكة والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4071 إدارى قسم الخصوص لسنة 2017، وبعرضه على النيابة العامة أمرت بحبس المتهمين أربعة أيام على ذمة التحقيق ووجهت لهما تهمة القتل العمد وصرحت بدفن الجثة بعد تشريحها لبيان سبب الوفاة، برئاسة المستشار محمود سعيد رئيس النيابة وبإشراف المستشار أحمد عبد الله المحامى العام الأول لنيابات شمال القليوبية.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى

ماذا تنتظر

ماذا تنتظر من مرأة تعيش مع جحش مثلك مدمن مخدرات و كمان عاطل, قال لطخت سمعتة يا اخى كتك ستين نيلة عليك و على سمعتك, الأعدام انت و صديقك من نصيبكم الف مبروك

عدد الردود 0

بواسطة:

حماده

الي تعليق 1 ( الأستاذ مجدي )

بعد صباح الخير يا أستاذ مجدي والله تعليق حضرتك أعجبني أي والله هو المدمن العاطل ده ليه سمعه اخص عليه والله أنا معنديش كلام تاني أقوله بعد كلام سيادتك يا أستاذ مجدي مع خالص تحياتي -

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohammed

???

هو صاحبك يقولك مراتك ماشية غلط تسمع كلامه و تقتلها ده فيلم عربي اعدام يا حليتها

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

لحد هنا حلو استقلى انت وصديقك عقوبة الاعدام طبقا للمادتين 232و235 من قانون العقوبات يا فاشل يا مدمن

انت فاكر القتل اية لعبة ولا سيجارة هتلفها وتشربها ولا بلى ازرق على دماغك ودماغ اللى جابك هتبلبعة ولا نزهة على ترعة الاسماعيلية --دة ازهاق روح ولابد من القصاص --ولكم فى القصاص حياة يا اولى الالباب--مبروك يا فاشل الاعدام ولصديقك اما اعدام طبقا للمادة235 او اشغال شاقة--مش قد الزواج ومسئولياتة بتتهبب على عين اهلك وتتجوز وتبهدل بنات الناس معاك لية روح الله لا يكسبكما

عدد الردود 0

بواسطة:

وسام الجابري

من هدي النبوة

عن النبي الحبيب المصطفى الكريم عليه و على آله و صحبة افضل الصلاة واتم التسليم ان قال : من رأى مبتلى فقال الحمد لله الذيعافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير من خلقه تفضيلا إلا ام يصبه ذلك البلاء ابدا . فعلينا عدم السخرية ممن اصيبوا ببعض المصائب فقد يتعافى هو و نصاب نحن . هذا و الله اعلم

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

لها كل العذر

بالرغم من سوء سلوك الزوجة القتيلة غير مؤكد لأنه اتهام جاء من زوجها وصديقه مدمنا المخدرات فأقول أنه حتى لو كانت سيئة السلوك فهذا بسبب الزوج المدمن الذي ادلى باعترافاته أنه كان يترك المنزل ويروح عند صديقه للاقبال على المخدرات...ماذا تتوقع من زوجة تركها زوجها دون نقود ودون رعاية عاطفية ...

عدد الردود 0

بواسطة:

فارس

بدون مبالغه

انا بالقرب من هذا المنزل والنطع القاتل وهو يحاول ان يذهب بالقضيه لقصه الدفاع عن الشرف ولاكن ما كان يتم فعليا فى هذا المنزل انه كان يطلب من زوجته الخروج للعمل فى البيةت كخادمه لتأتى له بنقود يصرفها على المخدرات هو وصديقه وعندما ضاقت من هذه الحياه وقالته له مافيش فلوس اولى بيها اولادى صديقه كبرها فى دماغه ولعب فى ودانه وقتلاها انتقاما منهم لعدم دفعها لهم ثمن المخدرات وشكرا

عدد الردود 0

بواسطة:

عايده

كلام الناس ..سبب كل ..البلاوي

الناس تتحدث و خلاص دون اي دليل و اثبات ...هم القاضي و الجلاد في نفس الوقت .. لو خرجت تبحث عن عمل .. لتتقوت منة .. تلاقيها خرجة لل...... لو سالت سؤال لاحد ..بس تبقي عاملة علاقة معة .... لو جلست و اغلت الباب عليها الاربع و العشرون ساعة ..تبقي اكيد في حد معاه في الشقة ..عاملين زي حكاية جحا و حماره.... في ناس بتعمل حساب للكلام و تنزوي علي روحها ..وتكتئب حتي تموت من الهم ..و ناس تانية لا تعير لكلام الناس اي اهتمام و تعيش حياتها ..و طووووووز في كلامهم . و كل اللي يعمل جريمة ...ملاحظة هذة الايام .. لسوء السلوك ..فاكر كدة براءة ..لية ميكنش معها حتة ذهب عايز باخذها للمخدرات و هو عاطل .. و لما رفضت قتلها هو صحبة ...لان مستغربة موقف صحبة .. اكيد ساعدة علشان القسمة .. لكن واحد مراتة بتخونة مثلا ..صحبة مالة .. يودي نفسة في داهية لية ... ارحموا النساء شوية .. ايها الرجال ...ارحموا النساء شوية ..ارحموهم يرحمكم الله.......

عدد الردود 0

بواسطة:

ماجدى

مجرد راى

عاطل بلا عمل ولا مورد رزق يعيش منه مما اضطرت زوجته والتى بلا عمل او مورد رزق شريف ان تبيع جسدها لمن يدفع مضطرة لكى تعيش وهو الذى اضطرها لذلك الزوج هو الذى دفعها الى الخطأ ولما شاع أمرها قتلها بينما هو ينفق المال فى المخدرات والعقوبة اعدام او مؤبد

عدد الردود 0

بواسطة:

nadia

عايدة

وحشاني ياعيودة والله عيد سعيد و عمر مديد ياحبيبتي أنا معاكي فعلاً ليسمع كلام الناس يموت مقهور و حياته تروح من غير مايحس لازم قوة و قلب جامد عشان نقدر نعيش في الزمن الأغبر ده كل يوم قتل و إغتصاب و سرقة و خطف أطفال و حكاية الحيوان ده إنه شك في سلوكها على أساس إن سمعته زي الفل و راجل يغير على شرفه عموما ربنا يرحمها و هو ربنا ينتقم منه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة