خالد صلاح

الجيش السورى يسيطر على مزيد من حقول النفط فى محافظة الرقة

الإثنين، 17 يوليه 2017 11:10 م
الجيش السورى يسيطر على مزيد من حقول النفط فى محافظة الرقة عناصر من الجيش السورى


بيروت (رويترز)

سيطر الجيش السورى بمعاونة فصائل تدعمها إيران على حقول نفطية جديدة فى الصحراء الواقعة فى جنوب غرب محافظة الرقة اليوم الاثنين فى تقدم جديد أمام مقاتلى تنظيم داعش الذين يتقهقرون.

وقال الجيش السورى فى وسائل الإعلام الرسمية إنه سيطر على حقل الديلعة النفطى بالإضافة إلى حقل زملة للغاز فى المساحات الواسعة من الأراضى التى انسحب منها تنظيم داعش فى الأسابيع الأخيرة للدفاع عما تبقى له من أراض فى سوريا.

وقال الجيش يوم السبت إنه سيطر على حقول الوهاب والفهد ودبيسان والقصير وأبو القطط وأبو قطاش النفطية وعدة قرى أخرى فى منطقة الصحراء الواقعة فى جنوب غرب محافظة الرقة.

وتقع معظم حقول سوريا النفطية بشكل أساسى فى محافظة الحسكة بشمال شرق البلاد والتى تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية وفى محافظة الرقة أيضا حيث خسر تنظيم داعش مساحات شاسعة من الأراضى أمام تقدم القوات المدعومة من الولايات المتحدة التى تقاتل التنظيم حاليا داخل مدينة الرقة.

وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن الجيش السورى الذى تعاونه فصائل من العراق ولبنان مدعومة من إيران موجود الآن على أطراف جبل البشرى وهو أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش ويقع على بعد 55 كيلومترا غربى مدينة دير الزور.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن طائرات روسية قصفت أيضا محيط بلدة السخنة الواقعة إلى الجنوب والتى تمثل بوابة محافظة دير الزور بشرق سوريا والتى تجاور العراق ومن المرجح أن تكون آخر معقل رئيسى للمتشددين فى سوريا إذا سقطت الرقة.

وأدت سيطرة الجيش فى الأسبوع الماضى على حقل الهيل للغاز شمال شرقى المدينة التاريخية إلى جعله على بعد 18 كيلومترا إلى الجنوب من السخنة.

وقال بيان للجيش اليوم الاثنين إنه سيطر على مناطق رئيسية غربى السخنة وقتل عشرات من مقاتلى تنظيم داعش مع تقدمه بثبات صوب البلدة التى ستسهل السيطرة عليها الطريق نحو دير الزور.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

د هاشم فلالى

الأستقرار المفقود بالمنطقة والعالم

المنطقة مليئة بالتوترات والتعقيدات والمخاوف من الخطر الى قد يطرأ فجأة ويؤدى إلى الكوارث التى تهدد المنطقة والعالم. الكل على أتم الاستعداد لمواجهة التطورات الغير متوقعة حيث ان الاستقرار غير متواجد فى الوقت الراهن.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة