خالد صلاح

صندوق النقد:برنامج الإصلاح المصرى يزيد دعم الدواء والتأمين الصحى لمحدودى الدخل

الجمعة، 14 يوليه 2017 01:16 م
صندوق النقد:برنامج الإصلاح المصرى يزيد دعم الدواء والتأمين الصحى لمحدودى الدخل كريستين لاجارد مدير صندوق النقد وصندوق النقد الدولى


كتب: محمد البديوى

قال صندوق النقد الدولى إن السلطات المصرية وضعت حزمة شاملة من الإصلاحات لمساعدة الاقتصاد على التعافى، وكشف أن البرنامج سيحافظ أو يزيد دعمه للتأمين والدواء لمحدودى الدخل، وزيادة الدعم على ألبان الرضع وأدوية الأطفال، كما تتعاون الحكومة مع القطاع الخاص لإطلاق برنامج مبتكر يوفر وسائل نقل آمنة، كما ستُعطى أولوية أيضا للاستثمار فى البنية التحتية العامة.

وأضاف الصندوق، فى تقرير له، أنه من المتوقع أن ينخفض عجز الحكومة العامة على مدار البرنامج من حوالى 98% من إجمالى الناتج المحلى فى 2015/2016 إلى نحو 88% من إجمالى الناتج المحلى فى 2018/2019 - عن طريق مراجعة سياسات الإنفاق والضرائب – مع حماية محدودى الدخل.

وتشمل هذه التدابير، على سبيل المثال، تطبيق ضريبة القيمة المضافة، والنظر بصورة أعمق فى دعم الطاقة الذى غالبا ما ينطوى على تكلفة كبيرة ويفيد الأثرياء أكثر من الفقراء، وإعادة توجيه هذا النوع من الإنفاق إلى الاحتياجات العاجلة مثل التعليم والصحة. كذلك يهدف برنامج الإصلاح إلى إضفاء مزيد من المرونة على العملة المصرية، وتعزيز قدرة مصر التنافسية، وزيادة توافر النقد الأجنبى، ودعم الصادرات والسياحة، وجذب الاستثمار الأجنبى المباشر. 

ورد الصندوق على سؤال: ما الخطوات التى ستتخذ لحماية الفقراء ومحدودى الدخل من آثار الإصلاحات؟، قائلا: "تمثل الحماية الاجتماعية حجر زاوية فى برنامج الإصلاح الحكومى، وسيتم استخدام جانب من وفورات الميزانية المتحققة من إجراءات أخرى فى الإنفاق على الحماية الاجتماعية، وبالتحديد دعم الغذاء والتحويلات الاجتماعية الموجهة إلى المستحقين.

وكشف أنه سيحافظ برنامج الإصلاح الحكومى أو يزيد دعمه للتأمين والدواء لمحدودى الدخل، ودعم أسعار الحليب للرضع والدواء للأطفال، وسيتم وضع خطة لتحسين برنامج الوجبات المدرسية، والتأمين الصحى للأطفال والمرأة المعيلة، والتدريب المهنى للشباب، وستُعطى أولوية أيضا للاستثمار فى البنية التحتية العامة.

وعن إجراءات الحماية الاجتماعية، التى اعتُمِدَت حتى الآن لمساعدة محدودى الدخل، قال الصندوق هناك برامج مختلفة وضعتها السلطات، وكلها يستهدف فى الأساس مساعدة الفئات الأكثر احتياجا. وتشمل هذه البرامج زيادة دعم الغذاء، وإجراء إصلاحات فى ميزانية معاشات الضمان الاجتماعى.

وهذه بعض تفاصيل إجراءات الحماية الاجتماعية المعتمدة حتى الآن لحماية محدودى الدخل..

-    زيادة دعم المواد الغذائية عن طريق رفع قيمة الدعم المقدم من خلال بطاقات التموين الذكية من 15 إلى 21 جنيها مصريا للفرد.

-    التوسع فى برنامج "تكافل وكرامة" ليغطى 1.7 مليون أسرة و7.3 مليون مستفيد.

-    التوسع فى ميزانية معاشات الضمان الاجتماعى لتغطى 1.7 مليون أسرة إضافية، إلى جانب زيادة معاشات التقاعد العامة.

-    هناك برامج أصغر تستهدف فئات معينة من محدودى الدخل، مثل البرامج التى تتيح مزيدا من الوجبات المدرسية المجانية، وزيادة توصيلات الغاز إلى المناطق الفقيرة، وستقوم الحكومة بزيادة الدعم على ألبان الرضع وأدوية الأطفال، ومواصلة التدريب المهنى للشباب أو زيادة هذا التدريب.

-    تتعاون الحكومة مع القطاع الخاص لإطلاق برنامج مبتكر يوفر وسائل نقل آمنة.

-    صرف علاوة استثنائية للموظفين الحكوميين بسبب ارتفاع التضخم.

-    تقديم وجبات مدرسية مجانية وتوصيلات غاز جديدة فى الأحياء الفقيرة.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة