خالد صلاح

إعلان تحريرى..

أندرسن جلوبال تبدأ التوسع فى مصر باتفاقية تعاون مع ماهر ميلاد إسكندر وشركاه

الثلاثاء، 11 يوليه 2017 01:48 م
أندرسن جلوبال تبدأ التوسع فى مصر باتفاقية تعاون مع ماهر ميلاد إسكندر وشركاه مارك فورساتس، الرئیس التنفیذي لشركة أندرسن تاكس


أعلنت شركة "أندرسن جلوبال" عن تواجدھا الجدید فى مصر من خلال اتفاقیة تعاون مع شركة ماھر میلاد إسكندر وشركاه، وھى شركة محاماة وضرائب مصریة كائنة فى القاھرة.

 

وقال ماھر میلاد إسكندر، الشریك المدیر لماھر میلاد إسكندر وشركاه: "تعاوننا مع الشركات الأعضاء فى أندرسن جلوبال یعزز قدرتنا على تقدیم تغطیة عالیة الجودة وسلسة حول العالم، فضلا عن أن تقدیم مجموعة شاملة من الخدمات، والجمع بین الخدمات الضریبیة والقانونیة، سیعود بفوائد كبیرة على عملائنا".

 

وأضاف: "خدمة العملاء على أعلى مستوى ھى أولى أولویتنا والعمل مع مھنیین یشاركوننا ذات الرؤیة ھو فى غایة الأھمیة بالنسبة لنا".

تقدم شركة ماھر میلاد إسكندر وشركاه مجموعة واسعة من الخدمات القانونية بما فى ذلك صفقات الدمج والاستحواذ، والخدمات التنظيمية المصرفية والمالية، وتسوية النزاعات فضلا عن الخدمات الضریبیة المتكاملة للأفراد والمؤسسات فى مصر، وذلك لنطاق واسع من الصناعات، بما فى ذلك الصناعات التحويلية، والمنسوجات، والطاقة، والاتصالات السلكية واللاسلكية، والأدوية، والأغذية، والسیاحة.

 

وعلق مارك فورساتس، الرئیس التنفیذى لشركة أندرسن تاكس قائلا: "مصر ھى ثالث دولة من حیث عدد السكان فى أفریقیا، وتعتبر واحدة من الأسواق الناشئة الرئیسیة فى العالم، إضافة إلى أن ماھر میلاد إسكندر وشركاه یجلب قوة لشركتنا وھى جزء من استراتیجیتنا لتوسع أكبر فى المنطقة".

 

ویبرھن الاتفاق مع ماھر وفریقه من المھنیین على الالتزام بتقدیم أفضل الخدمات عالمیا."

وینضم ماھر میلاد إسكندر وشركاه إلى أندرسن جلوبال مع أكثر من 70 من المحامین والمحاسبین والخبراء والمھنیین والموظفین الإداریین، ولدى أندرسن جلوبال أكثر من 2000 مھنى فى جمیع أنحاء العالم وتواجد فى 64 موقعا من خلال شركاتھا الأعضاء والشركات المتعاونة.

مارك فورساتس، الرئیس التنفیذي لشركة أندرسن تاكس
مارك فورساتس، الرئیس التنفیذي لشركة أندرسن تاكس

 

ماهر ميلاد اسكندر الشريك المدير
ماهر ميلاد اسكندر الشريك المدير

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة