الأحد، 25 يونيو 2017 05:32 ص
خالد صلاح

بشائر "ظهر" تهل فى أكتوبر.. نسبة التنفيذ تتجاوز 71%.. والإنتاج 1.2مليار قدم من الغاز يوميا .. يوفر 50% من فاتورة الاستيراد من الخارج.. الحقل العملاق يعيد لمصر ميزتها السياسية بين دول المتوسط

الثلاثاء، 20 يونيو 2017 12:00 ص
 بشائر "ظهر" تهل فى أكتوبر.. نسبة التنفيذ تتجاوز 71%.. والإنتاج  1.2مليار قدم من الغاز يوميا .. يوفر 50% من فاتورة الاستيراد من الخارج.. الحقل العملاق يعيد لمصر  ميزتها السياسية بين دول المتوسط استخراج بترول

كتب أحمد أبو حجر

تعمل وزارة البترول على التعجيل بربط حقل ظهر بالمياه العميقة بالبحر المتوسط قبل نهاية العام الحالى على الإنتاج للمساعدة في حل أزمة الوقود والكهرباء التي عانت منها البلاد السنوات الماضية .
 
يقع حقل ظهر بامتياز الشروق بالمياه العميقة بالبحر المتوسط وتقدر احتياطيات الحقل الأكبر بالبحر المتوسط  بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز، فيما تصل استثماراته إلى  نحو 12 مليار دولار خلال المرحلة الأولى بنهاية العام الجارى ترتفع لـ16 مليارا طوال فترة المشروع.
 

لكن ما هو موقف الأعمال بالحقل؟

 
انتهت شركة إينى الإيطالية من أعمال حفر 7 آبار  بالحقل، فيما بلغت نسبة تقدم الأعمال والإنشاءات والتجهيزات الخاصة بالأعمال البحرية، والمحطة البرية لاستقبال ومعالجة غازات الحقل، نحو 71% حتى نهاية مايو الماضى، بالإضافة إلى انتهاء شركة بتروجيت من  أعمال تصنيع منصة التحكم البحرية فى مدة زمنية أقل من المخطط وبدء أعمال التركيبات البحرية الخاصة بها بواسطة شركة خدمات البترول البحرية.
 

ومتى يتم ربط ظهر  على الإنتاج؟

 
تستهدف الشركة الإيطالية إنتاج 700  مليون  قدم مكعب غاز يومياً بنهاية العام الجارى، ترتفع إلى 1.2  مليار قدم مكعب بنهاية مارس 2018 ، وترتفع مرة أخرى إلى 2.7 مليار قدم مكعب بعد انتهاء تنمية كل الآبار خلال عام 2019.
 
بحسب مصدر مطلع بقطاع البترول، فإن شركة إينى الإيطالية تخطط لربط حقل ظهر على الإنتاج بداية من شهر أكتوبر المقبل بطاقة إنتاجية تصل تبدء بنحو 350 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز لتزيد مع نهاية شهر ديسمبر إلى 700 مليون قدم مكعب، لتبلغ الطاقة الإنتاجية لحقل ظهر نحو 1.2 مليار قدم مكعب يوميا بحلول مارس من العام المقبل . 
 

وما هي أهمية ظهر لمصر ؟

 
تظهر أهمية حقل ظهر لمصر على مستويين الأول الناحية الإنتاجية حيث إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، التابعة لوزارة البترول، تخطط لتقليص واردتها من الغاز المسال بنسبة تصل إلى 50%  من الشحنات المستورة من الخارج ، فتصل الشحنات المستوردة إلى 5 شحنات شهريا مع بدء ربط حقل ظهر على الإنتاج بداية شهر اكتوبرالمقبل، بدلا من استيراد ة 10 شحنات حاليا، وهو ما يعنى توفير نحو 50% من فاتورة الإستيراد البالغة نحو 220 مليون دولار شهريا. 
 
ويبلغ الإنتاج المحلى لمصر من الغاز الطبيعى حاليا نحو 5.2 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعى، بعد ربط حقلى ليبرا وتورس من حقول شمال الإسكندرية بمشروع غازات غرب الدلتا على الإنتاج بطاقة تصل إلى نحو 700 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز، فيما يبلغ حجم الاستهلاك المحلى ما بين 5.8 – 6  مليارات قدم مكعب يومياً من الغاز.
 

وهل تتوقف أهمية ظهر على الناحية الاقتصادية؟

 
بالطبع لا فحقل ظهر له ميزة سياسية لمصر بين دول حوض شرق المتوسط ، فمصر تعتمد على الغاز لكى تظل لاعبا رئيسيا فى  البحر الأبيض المتوسط .
 
فمصر البلد الوحيد بين دول المتوسط التى تملك بنية تحتية تمكنها من أن تصبح المركز الإقليمى الرئيسى  لتداول وتجارة الطاقة بالمتوسط، ويأتي في مقدمتها الاكتشافات الغازية في المتوسط ودلتا النيل البحرية، بالإضافة إلى محطات الإسالة على سواحل المتوسط بدمياط والبحيرة، بالإضافة إلى اتفاقيات مع قبرص واليونان للتعاون في مجال الغاز، وأيضا خطوط وتسهيلات سوميد القادرة على تخزين الوقود ونقله إلى جنوب أوروبا. 
 
وبحسب الدراسات والتقارير الدولية، فإن منطقة البحر المتوسط  تحتوى على ما يقرب من  220 تريليون قدم غاز، يصل نصيب مصر منها نحو 122 تريليون قدم مكعب، وهو ما يعنى أن احتياطات الطاقة الهائلة قبالة سواحل مصر من الغاز ستجعلها تقف على قدميها من جديد، كما سيجعلها تستعيد وزنها السياسى الذى تلاشى حينما أصبحت مصدر مستوردا صافيا للوقود من الخارج، بعد أن كانت مصدرا له قبل 2011.
 
 
 
 




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة