الخميس، 29 يونيو 2017 09:10 ص
خالد صلاح

مفوضية اللاجئين تحصل على فتاوى لتلقى أموال الزكاة

الإثنين، 19 يونيو 2017 09:17 م
مفوضية اللاجئين تحصل على فتاوى لتلقى أموال الزكاة أزمة اللاجئين - أرشيفية

(رويترز)

بدأت الأمم المتحدة، التى تعانى من نقص الأموال اللازمة لدعم ملايين النازحين فى الشرق الأوسط، مشروعا يتيح للمسلمين دفع زكاتهم لها.

ويدفع المسلمون حول العالم الزكاة التى تقدر عادة بنحو 2.5 بالمئة من أى مدخرات مر عليها عام. وبشكل عام تجمع مؤسسات الدولة هذه الأموال لمساعدة المواطنين الفقراء.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها حصلت على فتاوى من رجال دين مسلمين كبار فى مصر والمغرب واليمن وكذلك داعية إسلامى سعودى كبير تأمل أن تقنع أثرياء المسلمين خاصة فى دول الخليج الغنية بالنفط بالتبرع بزكاتهم مباشرة لأعمال الإغاثة.

وقال محمد أبو عساكر وهو متحدث باسم المفوضية فى الشرق الأوسط إن المشروع تجديد فى جهود المفوضية لجمع التبرعات. ونشرت المفوضية الفتاوى على موقعها الإلكترونى الذى ناشد دفع الزكاة لبرامج المساعدات.

ويقول خبراء إن مقدار زكاة المال التى يتم توزيعها سنويا فى الدول الإسلامية يتراوح بين 20 و30 مليار دولار. وقدرت الأمم المتحدة أنها ستحتاج إلى ثمانية مليارات دولار فى المجمل هذا العام لتوفير المساعدات لإنقاذ أرواح ملايين السوريين داخل وطنهم واللاجئين الذين تستضيفهم دول مجاورة.

ودعت المفوضية أيضا إلى توفير 2.1 مليار دولار لتلبية احتياجات الغذاء والدواء فى اليمن حيث يواجه 12 مليون شخص خطر المجاعة والكوليرا بعد عامين من الحرب الأهلية.

وتسببت الحروب الأهلية المستمرة منذ سنوات فى تشريد ملايين السوريين والعراقيين واليمنيين وذهب بعضهم إلى دول مجاورة مما أهال الضغوط على موارد الدول المضيفة وكذلك الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية غير الحكومية الأخرى.

وقالت المفوضية إنها ستستخدم بعض الأموال الإضافية التى تتوقع الحصول عليها من مشروع الزكاة لمساعدة نحو 30 ألف شخص من أسر اللاجئين السوريين الأكثر احتياجا فى الأردن مع دفع نحو 180 دولارا شهريا لدعم كل أسرة.

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة