خالد صلاح

أمانى الخياط لأبو الفتوح: من أين لك هذا الثراء رغم أنك اسم غير لامع فى الطب

الإثنين، 19 يونيو 2017 05:09 م
أمانى الخياط لأبو الفتوح: من أين لك هذا الثراء رغم أنك اسم غير لامع فى الطب امانى الخياط


كتب إبراهيم حسان

شنت الإعلامية أمانى الخياط، هجوما كاسحا على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس مصر حزب القوية، بسبب تطاوله على القائمين على اتفاقية تعيين الحدود البحرية، ووصفهم بـ"الصهاينة العرب".

 

وقالت أمانى الخياط، إن استدعاء أبو الفتوح للحديث عن اتفاقية تعيين الحدود البحرية، تمهيدا لأن يصبح طرف فى الانتخابات الرئاسية المصرية التى لم يتم الإعلان عنها بعد، وأردفت: "لماذا لم يكن لك رد لك على الإخوانى أخوك وابن عمك محمد مرسى لما كان فيه اتفاقيات بتقول جزء فى سيناء لصالح إسرائيل وجزء من قناة السويس لصالح قطر؟ وليه الأصوات دى مطلعتش وليه كلمة الصهاينة وكان بيريز الصديق الوفى، ولما اعتليتوا السلطة اتعاملتوا معاهم".

 

ووجهت أمانى الخياط سؤالا لـ"أبو الفتوح": "حضرتك لم تمارس الطب بصورة تسمح لك بالثراء، من أين لك ما امتلكته فى القاهرة الجديدة؟ ولم تكن يوما اسما لامعا فى مهنة الطب كما كنت اسم لامع فى ممارسة السياسة بالتدليس".

 

وعرضت الإعلامية أمانى الخياط، فى برنامجها "بين السطور" المذاع عبر فضائية on live، مقطعا من لقاء تليفزيونى للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس مصر حزب القوية مع BBC، وصف خلاله الذين يسعون لإنفاذ اتفاقية تعيين الحدود البحرية من الإدارتين المصرية والسعودية بـ"الصهاينة العرب".

 





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد سعيد

ناشت سياسى

وهو لوحده ؟ كل النشتاء السياسيين رزقهم واسع ، والسبوبة زى الفل

عدد الردود 0

بواسطة:

Magdsmail canada

يتنفس

للأسف ليس دفاعا عن الرجل ولكن زكريا عزمي من سنين قال الفساد للركب فما بالك الأن أظن أنه قد تخطي الأذنين أما الخياط فسؤالك ليس له علاقة بإعتراض الرجل علي ترسيم الحدود هل أنت من مباحث الأموال العامة أو الرقابة الإدارية أما إتمامها للرجل بالثراء لموظف في الحي أغني من الرجل ألف مرة يا سيدتي أنتي تعيشي في مجتمع يتنفس فساد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة