خالد صلاح

بالصور.. "الملاك" فيلم إسرائيلى- أمريكى للإساءة لأشرف مروان.. سيناريو الفيلم مأخوذ عن كتاب يدعى أنه كان يعمل للموساد.. وأمد تل أبيب بمعلومات عن الجيش المصرى وصفقات السلاح.. وممثل إسرائيلى يلعب دور "السادات"

الخميس، 15 يونيو 2017 06:09 ص
بالصور.. "الملاك" فيلم إسرائيلى- أمريكى للإساءة لأشرف مروان.. سيناريو الفيلم مأخوذ عن كتاب يدعى أنه كان يعمل للموساد.. وأمد تل أبيب بمعلومات عن الجيش المصرى وصفقات السلاح.. وممثل إسرائيلى يلعب دور "السادات" أشرف مروان - حرب أكتوبر 1973


كتب: هاشم الفخرانى

فى إطار سعى إسرائيل المستمر من أجل تشويه صورة رجل الأعمال المصرى أشرف مروان والذى توفى منذ 10 سنوات فى لندن وصهر الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والذى أمد جهاز المخابرات المصرية بمعلومات هامة عن إسرائيل ساعدت فى انتصار أكتوبر المجيد، تشارك إسرائيل مع الولايات المتحدة الأمريكية فى إنتاج فيلم عن "مروان" تحت أسم "الملاك".

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية ومن بينها صحيفة " يديعوت أحرونوت" الأوسع انتشارا فى إسرائيل  فإن الفيلم الذى سيبدأ تصويره نهاية الشهر الجارى بهوليوود بتكلفة ضخمة لم يكشف عن تفاصيلها ، سيتناول قصة "أشرف مروان" وسيتم إبراز صورته على أنه كان عميلا لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد"، فى الفترة ما بين عام 1969 وحتى عام 1975 .

 

كتاب الملاك المأخوذ عنه الفيلم

كتاب الملاك المأخوذ عنه الفيلم
 

ويزعم الفيلم على  أنه أمد  "الموساد"بالعديد من المعلومات من بينها موعد الضربة المصرية الأولى للمواقع العسكرية الإسرائيلية فى سيناء وبصفقات السلاح بين مصر والاتحاد السوفيتى بحكم منصبه الحساس برئاسة الجمهورية .

ويزعم الفيلم الذى أخذ السيناريو والحوار عن  كتاب " الملاك أشرف مروان" لأستاذ العلوم السياسة والخبير فى شئون الاستخبارات أورى بار يوسف أن "مروان" والذى أحدث ضجة كبيرة فى إسرائيل لكونه  يتحدث أول مرة عن كون "مروان" عميلا مزدوجا ، حيث يكشف الكتاب عن أنه كان يمد تل أبيب بمعلومات حساسة جدا عن تحركات الجيش المصرى بحكم كونه صهر جمال عبد الناصر وأنه كان يشغل كذلك منصب مدير مكتب أنور السادات.

 

الاسرائيلى مؤلف الكتاب
الاسرائيلى مؤلف الكتاب

 

وتعد مشاركة إسرائيل فى الفيلم الأمريكى هى الأكبر، فبجانب السيناريو فإن الممثل الإسرائيلى ساسون جاباي البالغ من العمر 69 عاما سيقوم بدور الرئيس الراحل محمد انور السادات الذي وقع على اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1969، وذو العلاقة الوثيقة به .

الممثل الاسرائيلى  يقوم بدور السادات
الممثل الاسرائيلى يقوم بدور السادات

 

 

شاشون جابى
شاشون جابى

 

 كما إن الممثلة الإسرائيلية "ميلي ليفي"، ستقوم بدور البطولة في الفيلم  حيث ستقوم بدور شخصية (نتالي) وهي العميلة الاستخباراتية الإسرائيلية التي أدارت اتصالات مع مروان والتى كانت تدير اللقاءات بينه وبين ضباط الموساد .

 

ميلى ليفى
ميلى ليفى

 

ومُخرج الفيلم هو الإسرائيلى أريئيل فرومان وهو الذي اختار جاباي ليؤدي دور الرئيس السادات فى حين تم اختيار ممثلون إسرائيليون أخرون لتأدية دور ضباط بالموساد، وسيتم تصوير الفيلم فى لندن والمغرب.

 

تقرير يديعوت أحرونوت
تقرير يديعوت أحرونوت

 

يذكر  أن أسم "الملاك" هو الأسم الحركى الذى كان يطلق على "أشرف مروان" فى جهاز الموساد ، حيث تدعى إسرائيل بين حين وأخر أن مروان كان يعمل عميلا مزدوجا لصالح الموساد والمخابرات العامة المصرية ن كما يطلق عليه أيضا اسم العميل " بابل".

وذكر اسم "أشرف مروان"  فى التحقيقات التى أجريت  خلال إدلاء كبار القادة فى الأجهزة الأمنية والعسكرية فى إسرائيل بشهادتهم أمام لجنة" جرانت" التى شكلت عقب حرب أكتوبر للتحقيق حول أسباب الهزيمة.

وزعم "ايلى زعيرا" رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية فى الجيش الإسرائيلى " امان" أن مروان كان يمد إسرائيل بمعلومات مهمة من بينها ساعة الصفر أى الوقت الذى تم تحديده لتحرير سيناء فى أكتوبر 1973 ، ونفس العبارات كررها رئيس جهاز الموساد الأسبق "تسيفى زامير" خلال حرب أكتوبر.

وتوفى "مروان" فى 27 يونيو من عام 2007 فى منزله بلندن ،ولم يعرف حتى الأن سبب الوفاة ، وفى أعقاب مزاعم تل أبيب بأنه كان عميلا مزدوجا ، أعلن الرئيس المصرى الأسبق حسنى مبارك أن "مروان"كان وطنيًا مخلصًا وقام بالعديد من الأعمال الوطنية لم يحن الوقت للكشف عنها مشددًا على أنه لم يكن جاسوسًا لأي جهة على الإطلاق"، ونفى أنه أبلغ إسرائيل بموعد حرب أكتوبر وذكر أنه لا أساس لذلك من الصحة".

وحضر مراسم دفنه شخصيات رسمية وبارزة للتأكيد على دوره الوطنى فى حرب أكتوبر وما بعدها ولنفى المزاعم الإسرائيلية المغرضة التى تحاول تشويه صورته وسمعته.

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة