الثلاثاء، 27 يونيو 2017 02:15 م
خالد صلاح

بعد بلوغها 10 سنوات..

"منة" ضحية الزواج العرفى بالسويس تحلم بشهادة ميلاد لها لتدخل المدرسة

الجمعة، 19 مايو 2017 05:51 م
"منة" ضحية الزواج العرفى بالسويس تحلم بشهادة ميلاد لها لتدخل المدرسة الطفلة منة

السويس - سيد نون

طفلة 10 أعوام بمحافظة السويس ما زالت تدفع ثمن قصة حب والدها ووالدتها اللذين تزوّجا عرفيا، ورفض الأب بعد انفصالهما إصدار شهادة ميلاد لابنته تحت ضغط والدته، وبالرغم من وفاة الوالدة وإقامة الطفلة "منة" بمنزل شقيقة والدتها المتزوجة من عامل يومية بسيط، رفض الأب أيضا إصدار شهادة ميلاد ليحرم الطفلة من حقها فى الالتحاق بالمدارس التعليمية، بجانب حرمانها من حنان الأب.

 

وجلست الطفلة "منة" تتحدث بقوة أنها تريد حقها فى شهادة ميلاد فقط ولا تريد شيئا أكثر من ذلك، وحسب تأكيدها أن أكثر ما يؤلمها أنها لا تستطيع دخول المدرسة مثل صديقاتها.

 

الطفلة منة رددت جملة واحدة أكثر من مرة خلال لقائنا مع زوج خالتها وهى "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وبالرغم من قسوة والدها عليها فعندما سألناها تقولين حسبنا الوكيل على من، رفضت ذكر اسم والدها، مؤكدة أنه بالرغم مما فعله معها ومع أمها لا تستطيع ذكر اسمه مع الدعاء.

 

وأكدت "منة" أن زوج خالتها يقوم برعايتها رعاية كاملة ولا يحرمها من شيء، ويحاول دائما الوقوف بجانبها وتربيتها تربية ملتزمة وحمايتها من أى سوء داخل منزلهم بالسويس.

 

وقال أيمن محمد سليمان، زوج خالة "منة"، إن حكاية مأساة الطفلة بدأت قبل ولادتها، فقد ارتبط والدها ووالدتها بقصة حب انتهت بالزواج العرفى والذى لم يستمر هذا الزواج طويلا، ليحدث بعد ذلك انفصالهما وينتهى الزواج العرفى، ولم تكن والدة الطفلة تعلم أنها حامل وعند ولادة الطفلة رفض زوجها إصدار شهادة ميلاد للطفلة، بسبب خوفه الشديد من والدته التى رفضت زواجه عرفيا.

 

واستكمل أيمن: توفيت والدة "منة" وتركتها فى بيتى بمنطقة الصباح بالسويس لأقوم وخالتها زوجتى برعايتها، وعلى مدى السنوات الماضية اعترف كثير والدها أنه هو بالفعل والدها أمام الناس بمنطقة المثلث بالحى الذى يسكن به، ولكنه رفض إصدار شهادة ميلاد للطفلة، بجانب أنه لا ينفق عليها منذ والدتها".

 

وأكد أيمن زوج خالة "منة"، أنه بالرغم من أننى عامل يومية فى إحدى الشركات ولكن الله دائما معى لأكون بجانب الطفلة التى تتمنى فقط أن تذهب للمدرسة، ويكون لها اسم رسمى فى شهادة الميلاد، وأنا ذهبت بالطفلة لأقسام الشرطة ومديرية الأمن والنيابة وفى كل مرة يطلبون استدعاء والد منة الذى يدعى "م . ع" ولا يلبى استدعاء النيابة، وأنا فقط أناشد أى شخص مسئول فى أى جهة التدخل من أجل هذه الطفلة التى يجب الحفاظ عليها.

 

وخلال الحديث مع أيمن زوج خالة الطفلة منة، اكتشفنا أن أيمن العامل البسيط يقوم أيضا بجانب رعايته للطفلة منه ابنه شقيقة زوجته يقوم برعاية طفلة أخرى 5 أعوام ابنة الشقيقة الثانية لزوجته بعد وفاة والدها ووالدتها فى حادث بالسويس، وبالرغم من الحمل على أيمن ولكنه صامد ويحمد الله وواثق أن الله سيكافئه، وأن الله سيكون بجانبه هو والطفلتين.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى

هذة المشكلة لابد مناقشتها فى مجلس الشعب لإيجاد حل لهؤلاء الضحايا الذين لا ذنب لهم

هذة من ضمن المشاكل المهمة التى لابد من ايجاد حل لها و فى اسرع وقت من السادة نواب مجلس الشعب مش التفاهة التى يتحدثون عنها تعدد الزوجات ولا ميكروفون التراويح و غيرهم من تفاهة و جعلوا منها مشكلة

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو حامد المصري

الزواج العرفي

الزواج العرفي الذي يتم على سنة الله ورسوله فيجب أن يعترف به ونتمنى من المجلس الموقر مناقشه هذه المشكله وكذلك القنوات الفضائية تناقش هذا الموضوع وإيجاد الحلول

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة