الأحد، 25 يونيو 2017 03:56 م
خالد صلاح

تيريزا ماى ترفض مشاركة ستورجن فى مفاوضات بريكست

الجمعة، 19 مايو 2017 06:22 م
تيريزا ماى ترفض مشاركة ستورجن فى مفاوضات بريكست تيريزا ماى رئيسة الوزراء البريطانية

(أ ف ب)

رفضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى الجمعة، مطالبة الزعيمة القومية نيكولا ستورجن بالحصول على مقعد فى مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى (بريكست).

وأثناء حملتها للانتخابات العامة فى يونيو فى اسكتلندا وعدت ماى بالتشاور مع الحكومة الإسكتلندية فى حال إعادة انتخابها الشهر المقبل، إلا أنها قالت "سأفاوض بوصفى رئيسة وزراء المملكة المتحدة".

وأثناء إطلاقها برنامج حزبها المحافظ بالنسبة لاسكتلندا، قالت ماى "الوقت الأن ليس مناسبا" لإجراء استفتاء ثأن بشأن استقلال اسكتلندا، ووصفت مثل هذا الاستفتاء بأنه "يزرع الانقسام".

ودعا الحزب القومى الاسكتلندى بزعامة ستورجن والذى يهيمن على السياسة فى اسكتلندا، إلى إجراء تصويت جديد على الاستقلال قبل بريكست.

وكانت اسكتلندا صوتت بأغلبية 55% على البقاء فى الاتحاد الأوروبى فى الاستفتاء الذى جرى فى يونيو الماضى، إلا أن باقى البلاد صوتت لصالح الخروج من الاتحاد.

وكانت ستورجون صرحت هذا الأسبوع "امنحونى القدرة على تقوية موقف اسكتلندا فى هذه المفاوضات، والحصول على مقعد على طاولة التفاوض والدفاع عن مكانة اسكتلندا فى السوق الموحدة".

إلا أن الزعيمة الاسكتلندية المحافظة روث ديفيدسون التى انضمت إلى ماى فى حملتها الجمعة، رفضت تلك الفكرة.

وصرحت لوكالة فرانس برس "لأنها (ستورجن) تريد خروج اسكتلندا من بريطانيا وضمها إلى الاتحاد الأوروبى، علينا أن نسأل على أى جانب من طاولة المفاوضات تريد أن تكون؟".

وأكدت ماى فى كلمتها الجمعة أهمية العلاقات المستندة إلى الدستور فى بريطانيا، وقالت "الأن هو وقت الاتحاد وليس التفرق".

وينص برنامج المحافظين على أن التصويت على الاستقلال "لا يمكن أن يتم إلا بعد انتهاء عملية بريكست".

 

      





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

صوت العقل

حاجة غريبة !!!

و لماذا رفضتى اشراك سكوتلاند ؟ لماذا لم تجلسى مع ميركل فى اجتماعات مغلقة و تتعهدى بقبول اللاجئين من اوروبا و فى خطاب تقنعى الناخب بقبول المهاجرين ؟ لماذا المخاطرة بحزبك ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

متابع

ما لا نتمناه

ماى تخشى انفصال سكوتلاند عن المملكة ...هذا يعنى ان علاقتها بالاوروبى لازالت ضعيفة..و هذا يعنى الى امكانية انضمامها فى يوم من الايام الى امريكا و التضحية بالاوروبى للمرة الثانية...لو شعرت ميركل بحنين و حرص ماى على الرجوع للقارة ما تجرأت نيكولا ستورجن على الاصرار على هذا الطلب....هذا يعنى ان المطالبة بالانفصال سوف يفرض نفسه على الساحة البريطانية يوما ما سواء قبلت بريطانيا هذا الطلب او رفضته ....هذا اليوم ( يوم اصرار سكوتلاند على الانفصال) هيكون يوم اسود على العالم....لأنه سيأتى بالموافقة على الانفصال ...ساعتها الاسترلينى سيسقط و تقع بريطانيا فريسة فى يد امريكا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة