الإثنين، 26 يونيو 2017 12:33 م
خالد صلاح

بالصور.. الداخلية تستعيد 21 ألف فدان من أملاك الدولة بالصعيد

الجمعة، 19 مايو 2017 03:49 م
بالصور.. الداخلية تستعيد 21 ألف فدان من أملاك الدولة بالصعيد حملة امنية لاستعادة اراضى الدولة

كتب محمود عبد الراضى

واصلت الأجهزة الأمنية استعادة أملاك الدولة بناءً تنفيذ على توجيهات رئيس الجمهورية لإزالة التعديات على أراض الدولة .

وقاد اللواء هشام لطفى مساعد وزير الداخلية لوسط الصعيد برفقة مدير أمن أسيوط جولة لمتابعة تنفيذ الأجهزة للتوجيهات التى أسفرت حتى الآن إزالة التعديات بمنطقة وسط الصعيد عن 21 ألف فدان ومائة ألف متر أرض مبانى.

وبدوره، أكد اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، على التزام الوزارة وأجهزتها بالتكليفات الصادرة من القيادة السياسية بشأن تنفيذ قرارات الإزالة، خاصة المتعلقة بالاستيلاء والتعدى والبناء على الأراضى أملاك الدولة، وفى الإطار الزمنى الذى حدده،  وذلك تنسيقاً مع جهات الدولة المعنية، مشددا أن المرحلة التى تمر بها البلاد حالياً هى مرحلة بناء وأن الدولة لديها مؤسسات قوية قادرة على القيام بهذا الدور.

مشيرا إلى أن إعلاء هيبة الدولة من ثوابت ومرتكزات استراتيجية عمل الوزارة التى لا تعترف بأى إطار من أطر الخروج على القانون، ومشددا عدم عدم التهاون فى مواجهة تلك التعديات بالتنسيق الكامل مع القوات المسلحة، لاسيما فى ظل المرحلة الاستثنائية التى تمر بها البلاد.

ازاله تعديات (1)
حملات إزالة تعديات 
ازاله تعديات (2)
حملات إزالة تعديات 
ازاله تعديات (4)
حملات إزالة تعديات 
ازاله تعديات (5)
حملات إزالة تعديات 




التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

عطا الخولى

تحيا مصر

مصر على الجاده

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري وطني .ضد الكلاب اللصوص اعداء النظام و الانضباط

يجب علي الاجهزة المعنية تشريع بقانون بالاعدام لمثل هذه الجرائم اذا كنتم تريدون استقرار مصر

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى العطار

الى محافظ القاهرة

يا سيادة محافظ القاهرة نظرة على التعديات الموجودة بجوار سير أسمنت شركة حلوان على الاوتوستراد وخلف المجزر الالى الذى لم يعمل حتى الان . هناك تعديات على ألاف الامتار من الأرض من لصوص الارض

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة