خالد صلاح

دور الأزهر الشريف والكنيسة القبطية فى كينيا على "أون أفريقيا"

الجمعة، 21 أبريل 2017 07:00 م
دور الأزهر الشريف والكنيسة القبطية فى كينيا على "أون أفريقيا" الإعلامية منى سويلم فى لقائها فى نيروبى مع الأنبا بولس أسقف أفريقيا


كتب عمرو صحصاح

يعرض برنامج "أون أفريقيا" على قناة "أون لايف" اليوم فى الثامنة من مساء اليوم الجمعة، حلقة حصرية تم تصويرها فى كينيا تتناول لقاء مع مبعوث الأزهر الشريف لدى كينيا الشيخ محمد عبد الوهاب الحصافى عن الدور الذى يلعبه الأزهر الشريف فى تعليم الطلبة الكينيين والصوماليين، ما يتضمن تدريس المواد الإسلامية واللغة العربية فى جزيرة مومباسا، ومدن أخرى فى كينيا، وإشادة الجانب الكينى بأداء الأزهر فى عملية التربية والتعليم من خلال تركيز الأزهر على لغة الحوار والإقناع كوسيلة لمكافحة الفكر المتطرف ونشر الفكر الإسلامى الوسطى، ومطالبة الجانب الكينى للسلطات المصرية بزيادة عدد أئمة الأزهر فى كينيا بسبب نقص عدد الأئمة بعد ثورة يناير 2011

.

 لشيخ محمد عبد الوهاب الحصافى

لشيخ محمد عبد الوهاب الحصافى

 

وفى إطار هذا أيضاً تم إجراء لقاء مع سفير مصر لدى كينيا محمود طلعت ومالك مدرسة شقوق الشيخ صالح بن شقوق والسيد أحمد بدوى جمل الليل مستشار المجلس الأعلى لمسلمى كينيا.

 

 منى سويلم

منى سويلم

 

وتتناول الحلقة أيضاً دور بعثة الكنيسة القبطية المصرية التى يتـبعها المستشفى القبطي فى نيروبى، وهو مثال آخر على التعاون المثمرِ بين الشعبين المصرى والكينى، الذى أنشأ المستشفى فى عام 1978 ويعمل به 15 طبيباً مصرياً، و300  طبيب كينى، وجميع الممرضات كينيات، وتعد المستشفى القبطى أشهر مستشفى عظام فى شرق أفريقيا، وهى أكبر مستشفىٍ لعلاج غير القادرين فى القارة الأفريقية بأسرها، وتتميز المستشفى بتوافر أحدث الأجهزة وجودة خدماته، ويعتمد على العمل التطوعى، وأسعاره فى متناول الجميع، وقد تم إجراء لقاء مع نيافة الأنبا بولس أسقف أفريقيا فى هذا الإطار.

 

 الإعلامية منى سويلم فى  لقائها فى نيروبى مع الأنبا بولس أسقف أفريقيا

الإعلامية منى سويلم فى لقائها فى نيروبى مع الأنبا بولس أسقف أفريقيا

 

منى سويلم بأحد المساجد
منى سويلم بأحد المساجد

 

برنامج "أون أفريقيا" إعداد وتقديم الإعلامية منى سويلم وإخراج أحمد عاطف.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة