خالد صلاح

"أسماء" حملت سفاحا من أبيها وتخلصت من رضيعتها والنيابة أحالتها للمحاكمة

الجمعة، 21 أبريل 2017 05:00 ص
"أسماء" حملت سفاحا من أبيها وتخلصت من رضيعتها والنيابة أحالتها للمحاكمة طفل رضيع - أرشيفية

كتب محمد عبد الرازق

بأى ذنب قتلت الرضيعة التى لم تتمكن من الحياة دقائق معدودة.. حملت بها أمها سفاحا من أبيها ووضعتها فى دورة مياه شركة ملابس تعمل فيها بمدينة 6 أكتوبر.. قطعت حبلها السرى وتركتها للهواء وضربتها بجسم صلب وألقتها فى سلة المهملات إلى أن عثر عامل النظافة على جثته.

 أمر إحالة المتهمة "أسماء.ع.ع" 21 سنة للمحاكمة فى القضية رقم 8452 لسنة 2016 كشف عن أن المتهمة البالغة من العمر 21 سنة والعاملة بشركة ملابس بـ6 أكتوبر، قتلت رضيعتها عمدا مع سبق الإصرار بأن ترقبت قدومه للحياة وتخلصت منه بعد أن أخفت حملها، حيث جاءها المخاض أثناء تواجدها فى مقر عملها، فدخلت إلى دورة المياه ووضعت ابنتها وضربتها بجسم صلب وقطعت حبلها السرى ولم تربطه قاصدة قتلها، وبمجرد أن تأكدت من وفاتها حتى ألقتها فى أحد أوعية القمامة الموجودة بالشركة، ولولا أن عثر عامل النظافة على الجثة لضاعت وسط القمامة وهربت المتهمة بجريمتها.

 وأكدت تحريات المباحث أن والد المتهمة تعدى عليها جنسيا بالفيوم وحملت منه وأخفت حملها.

 





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

العمدة

طلب عاجل

زنا المحارم طامة كبرى وعلى أجهزة الدولة المعنية إيجاد الحلول الناجحة ، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

اسماء ضحية

اسماء هي الاخري ضحية وضحية خلقت ضحية

عدد الردود 0

بواسطة:

رجب ابراهيم نصر ****

متى نتخلص من زنا المحارم ؟ هل فقد الاب عقلة

اولا : البعد عن الدين وعدم الصلاة هما السبب الوحيد الذى جعل ذلك المجرم فعل هذا العمل الفظيع رجل فى مثل عمرة يفعل ذلك بى ابنتة هذا الرجل وابنتة يعاقبا بالااعدام فورا الستر من عندك يارب لا حول ولاقوة الا بالله

عدد الردود 0

بواسطة:

wow

هى الاخبار دى مفبركة عشان تزودوا التوزيع .........صح

لانة شى لا يصدقه عقل

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم توفيق

يقول الله عز وجل اتقى الله حيثم ما كنت وابع الحسنو السيئة تمحوها وخالق الناس بخلقً حسن

.

عدد الردود 0

بواسطة:

المصري

الي رقم 3

الي تعليق رقم 3 محافظة الفيوم من أكبر المحافظات الموجود بها أخوان وسلفيين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة