خالد صلاح

عمرو جاد

استبدال العبيد باللاجئين

الإثنين، 20 مارس 2017 10:00 ص



فى فيلم «جانجو المحرر من القيود» رفض الثرى الأمريكى «كالفن»، أن يتم صفقة تحرير الفتاة الزنجية برومهيلدا، قبل أن يصافحه الدكتور «شولترز» صائد الجوائز ذو الأصول الألمانية، وانتهى المشهد ببحر من الدماء والجثث، أغلبها من المرتزقة والعبيد، ولا أحد حتى الآن يجزم إذا كان الواقع هو من يقود السينما أم العكس؟.. فلا يعنى رفض الرئيس الأمريكى ترامب مصافحة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن تتشابه النتيجة مع الفيلم، وإن تشابهت المقدمات، فأمريكا استبدلت طابورًا من المليارديرات عديمى الرحمة بهواة جمع العبيد، واتجه الصياد الألمانى لاستقبال اللاجئين أملًا فى سد فجوة الطبقة العاملة لبلد امتلأ بالنجاحات النظيفة، وبالتالى فلن يحب الطرفان رؤية مزيد من الدماء على سجادة العلاقة المتوترة أصلًا منذ شهرين، لكن لا مانع أن تظل الجثث تتناثر فى سوريا وليبيا، ومن يعبر المتوسط فقط هو من سيحصل على وثيقة تحرره من الأغلال.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة