الإثنين، 24 أبريل 2017 09:12 م
خالد صلاح

"ميسى" والملوخية و"خصام اللحمة".. أحدث أعمال أصغر فنان كاريكاتير فى مصر

الأربعاء، 22 فبراير 2017 04:56 م
"ميسى" والملوخية و"خصام اللحمة".. أحدث أعمال أصغر فنان كاريكاتير فى مصر كاريكاتير مصطفى سعيد

مصطفى سعيد

بتوقيع يقترب كثيرا من توقيع الراحل مصطفى حسين، فنان الكاريكاتير الأشهر فى مصر خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وبخطوط تشبه خطوط صلاح جاهين وطوغان وبهجت عثمان فى رسومهم بالأبيض والأسود، يسطّر مصطفى سعيد، ابن العشر سنوات، رحلته اللامعة والملفتة بشكل مبكر، فى واحد من أصعب الفنون البصرية وأكثرها اتصالا بذائقة الناس وعقولهم، وبالواقع وقضاياها.
كاريكاتير اليوم السابع (1)
 
فى رسومه المدهشة، التى تفوق سنه بالتأكيد، يحتفى "مصطفى" بالخطوط الفقيرة والمعبرة، لا يصنع ضوضاء بصرية ولا يراهن على شىء غير فكرته، والانتصار لحضور البشر فى صدارة الرسمة وواجهتها، بينما تتميز رسومه بالتفاعل الحى والسريع مع الأحداث، والالتقاط الذكى والجميل للموضوعات، والنظر إليها من زوايا بسيطة ومدهشة.
 
كاريكاتير اليوم السابع (2)
 
فى حصاد جديد لريشة مصطفى سعيد، الذى يتبنى "اليوم السابع" موهبته ضمن مبادرته للأطفال الموهوبين فى الرسم والموسيقى، يقدم الطفل المبدع مجموعة رسوم طريفة وذكية، تعالج عددا من الموضوعات والمشكلات، إذ يشتبك مع مشكلة غلاء الأسعار، بطريقة تعبيرية مجازية بالغة الحيوية والجمال والتكثيف، ثم ينتقل إلى أزمات الفقراء التى يصنعها هذا الغلاء بمشهد مؤثر بين أم وطفلها أمام محل جزارة، ومنه لمعاناة الفقراء فى مستشفيات التأمين الصحى التى تراجعت أحوالها، ويختتم جولته باقتناص الحدث الأبرز فى مصر أمس، زيارة لاعب كرة القدم العالمى ليونيل ميسى، نجم منتخب الأرجنتين ونادى برشلونة الإسبانى، للقاهرة.
 
كاريكاتير اليوم السابع (3)
 
كانت مؤسسة "اليوم السابع" قد أعلنت تبنى موهبة مصطفى سعيد، لتميزه فى فن الكاريكاتير، ومنحه الأستاذ خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير اليوم السابع، درع التميز، ورسم "مصطفى" عددا من الرسوم بحضور وائل السمرى، نائب رئيس التحرير ورئيس القسم الثقافى، ومحمد عبد اللطيف فنان الكاريكاتير بـ"اليوم السابع"، وتوالى المؤسسة نشر رسوم وإبداعات مصطفى.
 
كاريكاتير اليوم السابع (4)

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة