خالد صلاح

العالم يحتفى بالإصلاح الاقتصادى فى مصر.. فاينانشيال تايمز: سياسات الدولة تزيد إقبال المستثمرين.. و"التقشف" يعيد قيمة الجنيه تدريجيا.. وبلومبرج: مصر روضت السوق السوداء.. وخبراء ينصحون بمواصلة الإصلاحات

الجمعة، 17 فبراير 2017 02:11 م
العالم يحتفى بالإصلاح الاقتصادى فى مصر.. فاينانشيال تايمز: سياسات الدولة تزيد إقبال المستثمرين.. و"التقشف" يعيد قيمة الجنيه تدريجيا.. وبلومبرج: مصر روضت السوق السوداء.. وخبراء ينصحون بمواصلة الإصلاحات الجنيه والدولار


كتبت نورهان مجدى

يوما بعد يوم، يجذب التحسن التدريجى فى الاقتصاد المصرى، أنظار الغرب إلى النمو الملحوظ، الناتج عن تطبيق السياسات الجديدة للدولة المصرية، وفى هذا الصدد سلطت صحف ومواقع اقتصادية دولية الضوء على الإصلاحات التى قامت بها الحكومة المصرية وأثرها الإيجابى على تخفيف أزمة العملة الأجنبية وتجدد إقبال المستثمرين الأجانب فى الفترة الأخيرة.

 

فقالت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية فى تقرير لها، أمس، الخميس، إن المستثمرين الأجانب بدأوا يعودون إلى مصر بعد تنفيذ الحكومة لسلسلة من الإصلاحات ذات الحساسية السياسية، التى أدت بدورها إلى زيادة قيمة الجنيه المصرى بأكثر من 10% مقابل الدولار الأمريكى.

 

وأضافت الصحيفة فى تقريرها: "زادت قيمة الجنيه بنحو 14% مقابل الدولار منذ بداية الشهر، وهى الفترة التى باعت مصر فيها لمستثمرين أجانب سندات خزانة تزيد قيمتها عن المليار دولار".

 

وتابعت الصحيفة أن القاهرة أصدرت سندات أوروبية بقيمة 4 مليارات دولار بنهاية يناير الماضى، مشيرة إلى أن تحويلات المصريين العاملين بالخارج ساهمت فى تعزيز الاقتصاد المصرى.

 

ونقلت الصحيفة عن محمد أبو باشا، الخبير الاقتصادى بمجموعة "هيرمس" المالية، توضيحه أن التحسن الملحوظ يعود إلى وجود سيولة، بالإضافة إلى تراجع الدولار، مضيفًا فى تصريحات للصحيفة: "الشركات الآن تقول أنها تجد الدولارات التى تحتاج إليها فى البنوك، وبعضهم يتمهل فى الشراء لأن السعر سوف ينخفض".

 

وتقول الصحيفة فى تقريرها إن تجدد إقبال المستثمرين على مصر يأتى بعد قرار الحكومة بزيادة القيمة المضافة وخفض الدعم على الطاقة للتوصل إلى اتفاق صفقة صندوق النقد الدولى، التى تبلغ قيمتها 12 مليار دولار فى نوفمبر الماضى.

 

ووصفت "فاينانشيال تايمز" ارتفاع قيمة الجنيه بـ"الخبر السار" للرئيس عبد الفتاح السيسى بعدما كانت الحكومة تحت ضغط من الفقراء الذين يعانون من ارتفاع الأسعار الناجمة عن تدابير التقشف.

 

اقتصاديون: المزاج تجاه المخاطر المصرية "إيجابى"

وبالمقابل يقول محللون أوروبيون، فى تقارير مختلفة للصحيفة، إن التحدى الذى يواجه الحكومة المصرية هو "متابعة تنفيذ الإصلاحات التى من شأنها أن تزيد من تعزيز الثقة وجذب الاستثمارات المباشرة من أجل خلق فرص عمل وتحسين مستويات المعيشة المتراجعة"، بحسب الصحيفة البريطانية.

 

وبحسب أحد الاقتصاديين فى لندن، فإن المزاج الحالى للمستثمرين الدوليين تجاه المخاطر المصرية يعتبر "إيجابى للغاية"، كما أن السوق يعترف بالتحسن فى التوقعات الخاصة بمصر منذ توقيع اتفاق صندوق النقد الدولى، وأضاف المصدر للصحيفة أن الدعم الدولى لا يزال "قصير المدى"، وأن مصر عليها أن تثبت إمكانيتها فى متابعة الإصلاحات.

 

وذهبت "رضوى السويفى"، رئيس قسم الأبحاث فى شركة فاروس القابضة، إلى توضيح آخر يتعلق بأن تغيير أنماط الشراء بين المصريين من خلال تحولهم إلى السلع المحلية الأقل سعرًا بدلًا من الاستيراد قد أدى أيضًا إلى انخفاض الطلب على الدولار.

 

وعن تراجع الكثير عن الاحتفاظ بالدولارات وتوجههم لتغذية البنوك بها، قال "السويفى" إن المكتنزون قاموا بتفريغ دولاراتهم بعد أن سمعوا أن الأجانب يدخلون السوق، مشيرة إلى أن المستثمرين مطمئنون لمراقبة صندوق النقد الولى للوضع فى مصر.

 

مصر تمكنت من ترويض السوق السوداء

ومن جانبه، نشر موقع "بلومبرج" الأمريكى تقريرًا - أمس الخميس - يستعرض فيه تجارب كلًا من مصر ونيجيريا، اللتان عانتا فى أزمة الدولار نفسها فى نوفمبر الماضى، مشيرًا إلى أن مصر استطاعت، على عكس نيجيريا، ترويض السوق السوداء.

 

وقال الموقع إن خطة مصر كانت أن تتخلى عن ربط عملتها بالدولار، تاركة تحديد قيمة الجنيه المصرى للسوق فى إشارة إلى قرار تعويم الجنيه، الذى ساعد على حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولى، وفقًا للتقرير.

 

وأضاف تقرير بلومبرج أن الجنيه المصرى خسر أكثر من نصف قيمته مقابل الدولار بعد قرار التعويم فى 3 نوفمبر الماضى، "ولكنه بدأ ينتعش، مسجلًا زيادة بنسبة 16% خلال هذا الشهر، وهو أفضل أداء رصده بلومبرج بين 154 عملة".

 

وأشار التقرير إلى أزمة ارتفاع الأسعار فى مصر ومعدل التضخم الذى وصل إلى 28,1% فى يناير الماضى، ولكن لفت فى نفس الوقت إلى تصريح صندوق النقد الدولى يوم 15 فبراير بأن التضخم السنوى فى مصر سوف يبدأ فى الانخفاض مع زيادة قيمة الجنيه.

 
 
bloomberg
 

financial
 
 




التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

تشربع يمنع إستخدام كروت الفيزا خارج مصر إلا على حساب بالعملة الأجنبية فقط

العاملين بالخارج بدلا من أن يحولوا رواتبهم الأجنبية للبنوك المصرية لدعم الجنيه المصري يقومون بإستنزاف الإحتياطي النقدي المصري عن طريق كروت الفيزا الدولية وتحويل ودائعهم المصرية في مصر وسحبها بالعملة الأجنبية في الدول الموجودين فيها ، لذلك لابد من وقف إستخدام الفيزا الدولية خارج مصر إلا إذا كان صاحبها لديه ودائع بالعملة الأجنبية في البنوك المصرية ويسحب منها بكروت الفيزا خارج مصر ، مع السماح لمكاتب الصرافة بالعمل لتدبير إحتياجات الذين ليس لديهم ودائع أجنبية في البنوك

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن البلد

تهنئة واجبة

تهانينا للشعب المصرى والجنيه المصرى والقائد اللى اخذ القرار الصعب والقافلة تسير و .........

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد علي

لو اتجه المستوردين للتصنيع المحلي أفضل لهم ولبلدهم

على الدولة وضع حد للإستيراد العشواني بالربط الإلكتروني بين الجمارك والبنك المركزي ووزارة المالية، ووضع رسوم عالية على السلع الكمالية والاستفزازية الغير مهمة، وتجريم التهرب الجمركي، وتقديم تسهيلات للمصانع والورش التي تنتج سلع بديلة.. الكثيرين يتجه للاستيراد لأن أرباحه هائلة بالرغم من أضراره للاقتصاد الوطني فهو يلتهم العملات الأجنبية ويغرق البلد بالسلع والبضائع الرديئة وأيضاً المضرة بالأمن القومي كالأسلحة وأجهزة التجسس، ويقضي على التصنيع المحلي ويزيد من البطالة.

عدد الردود 0

بواسطة:

مغترب

نعمل اية يا بلد ؟؟

احنا مصريين نعمل في اوروبا و اموالنا سنحولها الاسبوع القادم لضيق الوقت ماذا نفعل نحول ولا بلاش ؟؟ عايزين حد ينقذنا لان التحويل عن طريق ويسترن يونيون نعمل اية؟؟ و فية ناس نازلة معاها مدخراتنا نعمل اية ؟؟ نبعت فلوسنا و لا لاء ؟؟ المسءولين في مصر متسرعين جدا في القرارات لدرجة انها عملت تخبط لنا و نحن في الغربة غير متابعين جيدا لارتباطنا باعمالنا نعمل اية ؟؟ نبعت فلوسنا و لا مش عايزين عملة تاني من المغتربين ؟؟ احنا معانا اضعاف اللي لمتوة في اسبوع يورو و دولار

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohammed

تعليق

هو فى تحسن بكل تأكيد بس لا ننسى أن الدولار سجل زيادة قدرها 130 فى المائة عن السعر وقت التعويم بدون وقف استيراد ولا وقف العمرة !!

عدد الردود 0

بواسطة:

محسن محمود

اين خبراء الخراب

اين المدعوين خبراء اقتصاديين الذين كانوا تنبؤون لنا بالخراب صباحا و مساءا ؟ هل هم اذكي من كل هذه المراكز الاقتصادية العالمية ؟؟؟ من فضلكم لا تظهروا مرة اخرى و ارجوا من الاعلام الا يتسضيفهم مرة اخري

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة