الثلاثاء، 28 مارس 2017 04:23 ص
خالد صلاح

البرلمان يفتح النار على الرئيس التونسى السابق بعد انتقاده مصر.. وكيل خارجية البرلمان: اللى بيته من قزاز ميحدفش الناس بالطوب.. وعضو حقوق الإنسان: المرزوقى يتزعم مخططا غربيا ضد القاهرة وعلى السودان طرده

الجمعة، 17 فبراير 2017 11:39 ص
البرلمان يفتح النار على الرئيس التونسى السابق بعد انتقاده مصر.. وكيل خارجية البرلمان: اللى بيته من قزاز ميحدفش الناس بالطوب.. وعضو حقوق الإنسان: المرزوقى يتزعم مخططا غربيا ضد القاهرة وعلى السودان طرده البرلمان المصرى يفتح النار على منصف المرزوقى

كتب أحمد عرفة

فتح نواب وإسلاميون النار على الرئيس التونسى السابق محمد منصف المرزوقى بعد هجومه على مصر، مؤكدين أن "المرزوقى" يقود مخططا غربيا لإشعال المنطقة، مشيرين إلى التعاون الوثيق بينه وبين الإخوان.

 

وزعم "المرزوقى"، فى تصريحات من الخرطوم، أن الثورة المصرية فشلت، بعوامل خارجية، محرضا الإخوان وأنصارهم على إعادة محمد مرسى للحكم، كما شن هجوما عنيفا على الدولة المصرية، زاعما أن الأوضاع فى المنطقة ستشتعل خلال الفترة المقبلة.

 

وشن النائب طارق رضوان، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، هجوما على المرزوقى، مشيرا إلى أن الرئيس التونسى السابق لم يقدم أى شىء لتونس بعد أن انتخبه الشعب فى ثورة الياسمين، موجها رسالته له: "ماذا قدمت أنت خلال فترة حكمك كى تتحدث بهذا الأسلوب؟!."

 

وأضاف وكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أنه على المرزوقى أن ينظر للوضع فى تونس الآن، متابعا: "الشعب التونسى هو من جاء به ثم أطاح به وجاء بالقائد السبسى فى انتخابات حرة نزيهة"، والشعب المصرى هو من جاء بالرئيس عبد الفتاح السيسى، وهو من يؤيده الآن، كى تذهب مصر إلى مرحلة التقدم متابعا: "اللى بيته من قزاز ميحدفش الناس بالطوب".

 

فى السياق ذاته قال النائب عصام الصافى، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان: إن "المرزوقى" يتعاون مع الغرب لتنفيذ مخطط يهدف لانهيار المنطقة بأكملها، لذلك أراد استهداف مصر باعتبارها عمود الدول العربية.

 

وأضاف "الصافى" أن "المرزوقى" تعاون مع جماعة الإخوان لتشكيل ائتلافات تستهدف القاهرة، متابعا: "على السودان أن توضح موقفها الحقيقى من مصر، فكيف تعلن أنها تريد التعاون ثم تستضيف مثل هذه الشخصيات التى تهاجم القاهرة، بجانب احتوائها لعناصر جماعة الإخوان".

 

ووصف عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، تصريحات المرزوقى بالتافهة التى يريد من خلالها استهداف القاهرة بالتشويه والقذف، متابعا:  "مصر ستظل عمود العرب، وستفشل أى مخطط خارجى تقوده شخصيات عربية هدفها زعزعة استقرار المنطقة، والشعب المصرى سيظل مساندا لقيادته السياسية ولن يسمح بنجاح مثل تلك المؤامرات".

 

من جانبه قال أحمد عطا، الخبير السياسى، والباحث فى شئون الحركات الإسلامية، إن المرزوقى يبرر فشل مشروع الخلافة الإسلامية الذى هو كان جزء منه ويلقى باللوم على أطراف مختلفة منها غرفة عمليات دولية وهو يقصد بها أجهزة استخباراتية خارجية كانت تعمل ضد مشروع الخلافة الذى تبناه المرزوقى وإبراهيم منير وراشد الغنوشى، موضحا أنه يسعى لإحياء مشروع الإخوان.

 

وأضاف "عطا"، فى تصريحات، لـ"اليوم السابع" أن "المرزوقى" يؤكد فى نفس الوقت عبر تصريحاته أن المشروع مازال قائما مادامت الثورات مستمرة.





تعليقات (8)
1

الحجه

بواسطة: د هشام

بتاريخ:

اتمني الرد بالحجه افضل من الاتهامات التي لا يعرف احد ان كانت صحيحه ام لا يقول انت الثوره فشلت قولو له لا انما هي في طريقها للاصلاح واتخذت مسار سئ ثم تم استرجاعها .لكن الاتهام بالعماله دائما لايجدي

2

نحن نعيش حالة حرب

بواسطة: مصرى

بتاريخ:

مصر تتعرض لحرب فعلية (وحظر إقتصادى غير مُعلن) من جانب بعض الدول والتى تستخدم هذه الأبواق الإرهابية فى محاولة لتشتيت وإستنزاف الدولة المصرية لإضعافها. ولكن للأسف هناك بطئ شديد فى رد الفعل من وسائل الإعلام المصرية ومن أجهزة وزارة الخارجية لابد من الرد الفورى والحاسم على هؤلاء لفضح مخططاتهم ، على أن يكون موجهاً للخارج لخلق رأى عام دولى يرى ويستمع للحقائق كما هى بدلاً من إعتماده على سماع أبواق واحدة مغرضة كما هو الوضع حتى الآن! مع تحياتى،

3

انتظروا حتى انتخابات 2018

بواسطة: محمد أحمد داغر

بتاريخ:

سيبكوا من شماعه الإخوان و الشعب انتخبه و الكلام ده لو جت انتخابات 2018 الصندوق هي قول لكم الشعب ده عانى من هذا النظام كتير قوى و لم يجد من يحن عليه ما تحن ياللى بتحن

4

هل هذا المعتوة كان يحكم تونس الخضراء فى غفلة من الزمن ولان شعب تونس عظيم فقد طردةمن الحكم

بواسطة: فؤاد على

بتاريخ:

فوق

5

الحيوان المرزوقى

بواسطة: ابو أحمد ابو أحمد

بتاريخ:

المرزوقى ده حيوان وخروف --- ومينفعش نتكلم عنه اكثر من اللازم --- لانه من فصيلة الحيوانات ----- والله انا خايف الحيوانات تزعل

6

الي رقم 3

بواسطة: البرنس

بتاريخ:

نفسي نفرق بين المعاناه وشماعة الأخوان كما تزعم ... أولا الخرفان ليسوا شماعه ... الخرفان ( ولاعه ) تريد ان تشعل الأخضر واليابس في مصر انتقاما لهزيمتهم المذله ... ثم ان النظام لم يأت بسيرة الخرفان ... الخرفان مكروهين من الشعب نفسه لسفاهتهم ونجاستهم وعودتهم للحياه مره أخري ضربا من ضروب الخيال بغض النظر عمن يحكم مصر مستقبلا ... فعودة هؤلاء الأنجاس لمصر مرة أخري يعد حلما ورديا غير قابل للتحقيق ... أما بخصوص المعاناه فمن ينكرها يكون مغيب مثل هذا القطيع الذي يحلم بالمستحيل ... نحن لا ننكر اننا جميعا نعاني قسوة الغلاء وانتفاضة الأسعار خاصة في اخر سنتين مضت ... ولا ننكر وقد علقنا كثيرا من قبل علي فشل العديد والعديد من الحكومات والوزراء السالفين الي أخره ... ولكن من تظنهم سيبكون من شماعة الخرفان كما تزعم ... صامدون في وجه الغلاء ومتحملين ما تئن له الجبال ليس حبا في شخص أو مسئول ... انما خوفا من سقوط دولة عظيمه كمصر لها شأن كبير في توازن منطقة الشرق الأوسط من أجل ذلك كانت تساندها اشقاءها من الدول العربيه ... انت تأخذ الأمور بشكل سحطي وساذج ... واذا قلت لك انك ممكن تكون تابعا لهذا القطيع ستقول شماعه وغيره ... ولكن تقول انتظروا حتي انتخابات 2018 ... ليتك تقول لي اسم شخصيه تظنها من الممكن انتشال مصر مما تعانيه ... ايها المعلق المحترم لابد ان تعلم اننا جميعا في نفس الجحيم ... والنظام الحالي الذي لايحلو لك ان كانت قيادته لاترضيك فأقل تقدير اذكر له الحفاظ علي امن مصر رغم ما يحاك ضدها من مؤمرات ... وبخصوص المؤامرات ... وبخصوص الخرفان اللي عاجبين سيادتك ... لابد ان تعرف انهم طلاب حياه وليسوا دعاه اتقياء وهم علي اتم استعداد لبيع اعراضهم كما باعوا ضمائرهم في سبيل العوده لحكم مصر ... اذا أردت ابداء رأي في حالة مصر الراهنه لابد ان تذكر محاسن ومساوئ النظام ... فأنا مثلا لم أذكر للخرفان محاسن لأنهم واضحين وضوح الشمس أنهم انجاس عملاء باعوا مصر بأبخس ثمن ... تحيا مصر .

7

الى المعلق رقم 6

بواسطة: محمد كمال

بتاريخ:

تكلمت فلخصت فأصبت، حقيقي برافـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا عليك

8

الى المحترم رقم 6

بواسطة: تحيا مصر

بتاريخ:

بارك الله فيك اخى والله قلت مااقوله دائماً لأى مغيب نحن شعب يوجد بنا فئه الموت رحمه لنا ولهم

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة