خالد صلاح

1500 شخصية دولية يشاركون بمؤتمر أفريقيا 2017.. أحمد الوكيل: القارة بكر وسنزيد أعضاء الكوميسا.. رئيس شركة أمريكية: مصر اتخذت إجراءات قوية للترويج للاستثمار.. شهاب مرزيان: تأسيس 42 شركة ريادة أعمال بـ13 محافظة

الخميس، 07 ديسمبر 2017 02:29 م
1500 شخصية دولية يشاركون بمؤتمر أفريقيا 2017.. أحمد الوكيل: القارة بكر وسنزيد أعضاء الكوميسا.. رئيس شركة أمريكية: مصر اتخذت إجراءات قوية للترويج للاستثمار.. شهاب مرزيان: تأسيس 42 شركة ريادة أعمال بـ13 محافظة 1500 شخصية دولية يشاركون بمؤتمر أفريقيا 2017


شرم الشيخ عبد الحليم سالم - أحمد أبو حجر

شهاب مرزيان : تأسيس 42 شركة جديدة لريادة الأعمال فى 13 محافظة

 

بدأت اليوم الخميس، فعاليات مؤتمر أفريقيا 2017 بمدينة شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى بحضور نحو 1500 شخصية عالمية ونحو 1000 مشارك آخرين من مختلف دول العالم.


 

 

وقال الدكتور شهاب مرزبان، كبير مستشارى وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى ورئيس شركة مصر لريادة الأعمال، إن الوزارة تدعم التوجه لأفريقيا ومناخ الأعمال بوجه عام، مشيرًا إلى أن القارة الأفريقية لديها موارد بشرية تقدر بـ1.2 مليار مواطن أفريقى معظمهم من السباب وأيضا فى منتصف العمر، مضيفًا أن الوزارة تعمل على استهداف الاستثمار فى أفريقيا لكن ينبغى أولا ضخ استثمارات داخل الدولة المصرية.

 

وأشار مرزبان، إلى أن مصر لديها حوافز استثمارية وتتعاون مع القطاع الخاص لدعم بيئة الأعمال بما ينعكس فى النهاية على القارة السمراء والوصول للسوق الأفريقى حتى وإن كان صعبا على بعض الشركات إلا أن البعض الآخر كان لها نصيبًا فى الدخول لذلك السوق، موضحًا أنه هناك 42 شركة ريادة أعمال تم تأسيسها من خلال شركة مصر لريادة الأعمال فى 13 محافظة، وذلك يعطى أمل فى مناخ الاستثمار فى مصر.

 

واستطرد كبير مستشارى وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى ورئيس شركة مصر لريادة الأعمال: "نحن فى أفريقيا نفقد الكثير من المواهب ونحن بحاجة حقيقية لخلق مناخ اقتصادى يحتضن الشركات الجديدة والناشئة والصغيرة، لأنه يفتح المجال وامام رؤوس الأموال الكبيرة لتقوم بتمويل، مثلما يفعل البنك الدولى"، مؤكدًا على ضرورة أن تقوم الحكومة ببناء وتطوير البنية التحتية لأن ذلك أحد أهم العوامل التى تساعد فى الترويج للاستثمار داخل مصر بشكل كبير.


 

 

من جانبه قال شريف البدوى، رئيس شركة تيك وادى بالولايات المتحدة الأمريكية، إن تحفيز بيئة الأعمال وتمكين الشباب يعد أبرز الخطوات التى ينبغى على الحكومات اتخاذها، مؤكدًا على أن هناك نية لإنشاء صندوق للاستثمار فى أفريقيا وآخر فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدعم بيئة الأعمال.

 

وأضاف "بدوي" خلال فعاليات اليوم الأول لمؤتمر مصر أفريقيا 2017، أن غياب التكنولوجية والوعى لرواد الأعمال بالأنشطة التى نقوم بها والفرص، يعد أحد معوقات الاستثمار، موضحًا أن بعض الشركات بالولايات المتحدة الأمريكية غيرت وجه العالم وسوق المال، نظرا لتعظيم الوعى لديهم،مشيرًا إلى أن بعض المستثمرين يشعرون بالإحباط نظرا لأن الاستثمار فى القارة الأفريقية يعد غير مجدى فى ظل الأجواء الراهنة.

 

وأوضح رئيس شركة تيك وادى بالولايات المتحدة الأمريكية، أن هناك إجراءات قوية للترويج للاستثمار فى مصر تم اتخاذها خلال الفترة الماضية من بينها عقد قمة للتوظيف منذ يومين ماضيين بالقاهرة، معتبرًا أن ذلك المؤتمر كان بمثابة رسائل لأفريقيا ونقوم بتفعيل تجربة جنوب أفريقيا فى التنمية الاقتصادية وتهيئة بيئة الأعمال.

وقال أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية، إن مصر عادت إلى أحضان أفريقيا، مشيرًا إلى أنه لمس ذلك من خلال تواجده باليوم الأول لمنتدى الاستثمار الأفريقى "كوميسا 2017" ، مضيفًا أن مصر تنظر إلى أفريقيا لكى تنمو، لأننا على يقين القارة لازالت بكر وبها العديد من المقومات والمواد الخام والثروات والمعادن، بها كل العناصر الأولية لعملية التنمية المستدامة، ولذلك هناك اهتمام من قبل رجال الأعمال المصريين والأفارقة بتنميتها لرفع مستوى الفرد الأفريقى".

 

وأضاف الوكيل، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، على هامش مشاركته باليوم الأول لمنتدى الاستثمار الأفريقى "كوميسا 2017"، أنه علينا أن نستغل تواجد الدول الأفريقية فى هذا المنتدى الاستغلال الأمثل، علينا أن نزيد من تواصلنا عبر تبادل البيانات والمعلومات، بالإضافة إلى أنه يجب أن نسهل تواصل رجل الأعمال الأفارقة مع نظرائهم فى مصر حسب القطاعات، مشيرًا إلى أنه هناك إجراءات سيتم اتخاذها خلال الـ6 أشهر اللاحقة للمؤتمر لتفعيل تكتل الكوميسا لرفع عضوية الدول بالمنظمة من 19 دولة إلى 32 دولة.

 

وأوضح رئيس اتحاد الغرف التجارية، أن هناك معوقات تعوق حركة التجارة فى أفريقيا من بينها الطرق والتأشيرات، مؤكدًا على أن الاتحاد يبحث مع الحكومة المصرية والحكومات الأفريقية حل هذه المشاكل فى القريب العاجل.

 

 وفى كلمته أكد بن وايت مؤسس مجموعة أفريقيا لريادة الأعمال، على أن البعض يعتبر ريادة الأعمال أمرا هزليا، لافتًا إلى أنه من المهم اكتساب مهارات ريادة الأعمال باعتبارها القاطرة الأساسية التى تدفع الاستثمار فى القارة، مضيفًا أنه لابد من بناء الشبكات أولا، مشيرًا إلى أن شركته بها 60 ألف عضو حول العالم.

 

وأشار بن وايت، إلى أن الشركة تتعاون مع 70 مستثمرا أفريقيا وعبر منصة ستارت أب للتدريب وأيضا لمشاركة الآخرين المعلومات لتيسير الأمور، موضحًا أهمية وجود محترفين بهدف انضاج بيئة ريادة الأعمال بما يوجه رأس المال بشكل مناسب، مشددًا على أن هناك أفراد يعدون حزم استثمارية لتقديمها مجانا فى مختلف دول العالم،  وأن من يقدمونه الاستثمار بالمجان يعتبرون ملائكة الاستثمار وهناك منهم 30 ألف فى أوروبا.

 

وأضاف مؤسس مجموعة أفريقيا لريادة الأعمال، أنه كلما زادت فرص الاستثمار زادت جودة الاستثمار، مؤكدًا على أن قطاع الزراعة هو الأكثر توسعا نتيجة التطور التكنولوجى.

 

 من جانبه قال تونى ايليوميلو أحد المستثمرين كبار الأفارقة من نيجيريا، والذى يصفه المستثمرين بـ"رجل راس المال الأفريقى"، أن أفضل الأماكن للاستثمار هى فى أفريقيا رغم صعوبة بيئة الأعمال، إلا أنه يجب علينا أن نحقق نجاحات فى الاستثمار بالقارة، مشددًا على أهمية دور الحكومات فى دعم رواد الأعمال وتشجيع الشباب للاستفادة من الصفات الديمجرافية بالقارة.

 

وأضاف ايليوميلو، أن الاستثمار فى القارة يحتاج إلى الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، مشددًا على أهمية دور قادة أفريقيا، بأن تكون أمور الاستثمار على رأس أولويات العمل الحكومى لكل الدول.

 

وقال تونى: "الخطاب موجه لجميع القادة الأفريقية بأن يدركوا بأن لن يساعدنا أى شخص من مكان آخر وعلينا دور أن نطلب من القيادات أن تكون خطط الاستثمار فى دائرة الاهتمام الاولى، لأننا يجب أن نكون من العظماء، وأن نعمل بكد من أجل أفريقيا، وأن تكون رسالتنا أيضًا للشباب وهى دعونا نغزو العالم بالنجاح ونعيد النظر فى الظروف الأفريقية يجب أن نوقظ الأسود فى داخلنا، خاصة أن الفرص بين أيدينا".

 

 وشدد المستثمر الأفريقى على أن الاستثمار فى أفريقيا هو أن تجد من يشجعك من خلال الحكومات لتحسين مناخ الاستثمار، خاصة للشركات الأفريقية ذات التمويل الأفريقى الكامل، وإنه يجب أن نتضامن كرجال أعمال للخروج من الدائرة المغلقة لدعم أفريقيا للتضامن المشترك، مع إضفاء الصبغة الديمقراطية، لجذب الاستثمار لأن الفقر خطر يهددنا جميعا.

 

وأشار تونى، إلى أن ريادة الأعمال ليس خاص بالنخبة، ويجب أن نصل يها إلى قاعدة الهرم، مشيرًا إلى أهمية التوسع فى الاستثمارات فى القارة الأفريقية، للحد من الهجرة الريفية، ورفع كفاءة الاستثمار بالقارة، مضيفًا أنه من المهم الحرص على العلامة التجارية للشركة والحرص على النزاهة مع الآخرين مما يمنح الشركات الثقة، لافتًا إلى أنه من الهم لرواد الأعمال الحرص على تحسين راس المال والادخار أيضا.

 

وأشار المستثمر الأفريقى، إلى أنه من المهم القيام بأعمال خيرية أيضا بجانب أعمال الشركات رغم العقبات والصعوبات التى تواجه مجتمع الأعمال فى أفريقيا، مطالبًا الحكومات بتشجيع رواد الأعمال والشباب وتدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدًا على أن أفريقيا بين يدى القيادات الشابة التى لابد أن تواجه التحديات دون انتظار المساعدة من الآخرين من أجل الحفاظ على مكانة الأفارقة ولن يتحقق ذلك إلا بالنجاح.

 

وطالب تونى من الشباب الأفريقى غزو العالم والانطلاق، متابعًا: "نحن أسود قارة أفريقيا، رغم ما عانيناه من استعمار لكن الآن مصيرنا فى أيدينا".





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة