خالد صلاح

خبير بمركز الأهرام: عدم إتمام المصالحة الفلسطينية يعيق اتخاذ موقف قوى ضد ترامب

الخميس، 07 ديسمبر 2017 07:03 م
خبير بمركز الأهرام: عدم إتمام المصالحة الفلسطينية يعيق اتخاذ موقف قوى ضد ترامب الدكتور سعيد اللاوندى


كتب محمود حسن

قال الدكتور سعيد اللاوندى، خبير العلاقات السياسية الدولية، وأستاذ العلوم السياسية، إن الخلافات التى قد تنتج بين فتح وحماس وتعيق ملف المصالحة الفلسطينية ستكون عائقا أمام خروج رد فعل فلسطينى قوى فى مواجهة قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بنقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس، قائلا إن خلافات مثل تسليم حماس سلاحها، وبعض المواقع التى لا تريد أن تتخلى حماس عنها وغياب الإرادة السياسية القوية للمصالحة سيكون بمثابة كارثة على فلسطين.

وأضاف الدكتورسعيد اللاوندى، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الصوت الفلسطينى فى هذه المرحلة يجب أن يكون واحدا، مؤكدا أن هذا هو الدور الذى لا يجب أن يغفله الشارع الفلسطينى فى خلال مواجهته لقرار ترامب، بأنه لو ضغط على قادته لأمكنه اليوم أن يحقق ما يريد، فلا يجب أن يكون الشعب الفلسطينى فى ناحية والقيادات فى ناحية أخرى.

وأكد سعيد اللاوندى أن الملفات العالقة فى مسألة المصالحة الفلسطينية تعيق رد الفعل العربى الصحيح، فبعض الأطراف داخل الفصائل الفلسطينية المختلفة لا تريد أن تقدم تنازلات باتت هامة وضرورية، مشيرا إلى أن مصر هيأت المناخ اللازم للمصالحة، لكنها فى نفس الوقت ليست وصيا على أحد، وإنما تفعل ما تفعله من أجل قوة الصوت الفلسطينى ووحدة قراره اللازمة فى هذا الوقت أكثر من أى وقت آخر.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة