خالد صلاح

حبس فرد أمن بأحد البنوك بتهمة قتل زميله أثناء مزاحهما بسلاحه النارى

الخميس، 07 ديسمبر 2017 11:22 ص
حبس فرد أمن بأحد البنوك بتهمة قتل زميله أثناء مزاحهما بسلاحه النارى فرد الأمن المتهم


كتب أحمد إسماعيل

قررت نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، برئاسة المستشار مصطفى بركات، وإشراف المستشار أحمد عز الدين عبد الشافى المحامى العام للنيابات، حبس فرد أمن بأحد البنوك 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل زميله عامل النظافة أثناء مزاحهما بسلاحه النارى.

استمع فريق من نيابة حوادث جنوب القاهرة يضم كلا من أحمد معاذ وأحمد شادوفا ومصطفى صلاح،إلى أقوال شهود الواقعة،من الموطفين والعاملين بالبنك، والذين أيد رواية مزاحهم بسلاحه النارى، مما أدى لخروج طلقة نارية بالرأس، وأمرت النيابة بتفريغ كاميرات المراقبة بالبنك والمحال المجاورة، لكشف ملابسات الواقعة .

وكشفت مناظرة جثمان النيابة العامة لجثمان الضحية وتبين وجود فتحة دخول وخروج وتهتك بالمخ، وتناثر أجزاء منه، وكلفت النيابة رجال المباحث بسرعة التحريات حول الواقعة .

تلقى رجال مباحث قسم شرطة دار السلام، بلاغا يفيد بوجود شخص متوفى أمام أحد البنوك بكورنيش النيل، وانتقل رجال المباحث إلى محل البلاغ، وعثر على جثة "محمود أ ع" 34 سنة، عامل نظافة بالبنك، وبها إصابات عبارة عن طلق نارى بالرأس.

ومن خلال الفحص تبين أنه أثناء تواجد "معوض ص م" 27 سنة، فرد أمن تابع لإحدى شركات الأمن والحراسة، داخل بوفيه البنك عملهما وبصحبته المجنى عليه، وضع السلاح عهدته "طبنجة صوت معدلة" بمنتصف جبهة المجنى عليه من الناحية اليسرى، فخرجت منه طلقة عن طريق الخطأ أحدثت إصابته المشار إليها، والتى أودت بحياته.

تم ضبط المتهم وبحوزته السلاح النارى "طبنجة صوت معدلة ماركة ماجنم، و3 طلقات صوت وطلقة بلى" المستخدم فى ارتكاب الواقعة، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وتأيدت الواقعة لشاهدى رؤية وهما "جمال م إ" 60 سنة، عامل بوفية بالبنك، و"هالة أ إ" 32 سنة، عاملة نظافة بالبنك.

وبسؤال شقيق المجنى عليه "الحسين أ ع" 53 سنة، حداد، اتهم فرد الأمن بإحداث إصابة المجنى عليه التى أودت بحياته، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق، والتى أمرت بما سبق.

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة