خالد صلاح

الصحف العالمية: قرار القدس يفرض غموض على 70 عاما من جهود السلام.. أمريكا فتحت أبواب جهنم بوجه "إسرائيل".. أمير سعودى يشترى لوحة "المسيح" بـ450 مليون دولار.. حرائق الغابات تمتد لوسط لوس أنجلوس وتدفع لنزوح جماعى

الخميس، 07 ديسمبر 2017 02:29 م
الصحف العالمية: قرار القدس يفرض غموض على 70 عاما من جهود السلام.. أمريكا فتحت أبواب جهنم بوجه "إسرائيل".. أمير سعودى يشترى لوحة "المسيح" بـ450 مليون دولار.. حرائق الغابات تمتد لوسط لوس أنجلوس وتدفع لنزوح جماعى لوحة "المسيح" للفنان ليوناردو دافنشى وترامب والقدس


كتبت: إنجى مجدى - فاطمة شوقى - إسراء أحمد فؤاد – هانى محمد

سيطرت قضية القدس على تغطيات الصحف العالمية، اليوم الخميس، وقالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يطلق فصلا غامضا فى مسيرة واشنطن، التى تعود لعقود، من السعى لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وتشير إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكى بأن قراره يعمل على دفع آفاق السلام أثار الكثير من الشكوك والإنتقادات.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن خطوة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سوف تستغرق سنوات عديدة، كما أشارت إلى جهود جارد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكى، فى هذا الصدد حيث قضى وجيسون جرينبلاط، رئيس فريق المفاوضين، أشهر يجوبون منطقة الشرق الأوسط فى لقاءات مع الإسرائيليين والفلسطينيين والمسئولين العرب لمناقشة الخطة. وهو ما أكدته صحيفة واشنطن بوست مشيرة إلى أن طيلة أشهر أصر ترامب على إتخاذ هذا القرار.

 

وأعرب بعض القادة السياسيون فى الولايات المتحدة عن شكوكهم بشأن تأثير الخطوة على دفع آفاق السلام.

 

وقال النائب الديمقراطى، بيتر ويليش، "التحرك هو نكسة.. لماذا يقومون بأمر من شأنه أن يجعل العمل مع الفلسطينيين والإسرائيليين أصعب؟".

 

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن حرائق الغابات فى ولاية كاليفورنيا، الأمريكية، إمتدت إلى وسط لوس أنجلوس مما أجبر السلطات على إجراء عمليات إجلاء جماعى، ودمر حريق غابات، سريع الانتشار وتؤججه رياح قوية، مئات المنازل داخل وحول مدينة فينتورا، وأجبر آلاف السكان على النزوح، فيما تحاول قوات الإطفاء السيطرة على هذه الحرائق واستعانت بالطائرات.

 

واندلع الحريق، الذى أطلق عليه اسم توماس فاير، الاثنين الماضى، عند سفوح تلال قرب فينتورا. ودفعته الرياح سريعا غربا إلى المدينة التى تبعد نحو 80 كيلومترا شمال غربى لوس أنجليس. وقال مسؤولو إطفاء إن الحريق دمر أكثر من 50 ألف فدان، فيما أعلن جيرى براون حاكم كاليفورنيا حالة الطوارئ لإتاحة الأموال والموارد اللازمة لمساعدة أكثر من 1000 رجل إطفاء يكافحون لإنقاذ المنازل من اللهب.

 

الصحف البريطانية: أمير سعودى يشترى لوحة "المسيح" بقيمة 450 مليون دولار

وفى الصحافة البريطانية، ذكرت صحيفة التايمز إن مشترى لوحة "المسيح" لـ ليوناردو دافينشى التى بلغت قيمتها 450 مليون دولار، هو الأمير السعودى، بدر بن عبد الله بن محمد آل سعود، الغير معروف عنه إهتمامه بالفن. وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقا لإعلان صادر عن معهد اللوفر فى أبو ظبى، فإن لوحة" المسيح" سيتم إداعها ضمن المقتنيات الفنية للمتحف. وأضافت أنه وفقا لصحيفة نيويورك تايمز فإن مشتر اللوحة هو صديق مقرب من ولى العهد السعودى محمد بن سلمان.

201710110140114011
 

وذكرت صحيفة الإندبندنت، أن دراسة حديثة، أشارت إلى أن التنبؤات الحالية بتغير المناخ قد تقلل إلى حد كبير من سرعة وشدة الاحتباس العالمى التى يمر بها العالم، حيث أظهرت إعادة تقييم النماذج التى استخدمها علماء المناخ لتحديد الاحتباس الحرارى فى المستقبل أن التقديرات الأقل تفاؤلا هى أكثر واقعية. وأضافت أن اتفاق المناخ فى باريس يهدف إلى إبقاء متوسط درجات الحرارة العالمية فى ارتفاع بمقدار c2، ولكن هذا شئ طموح للغاية ومن الصعب تنفيذه.

 

وقال الدكتور كين كالديرا، عالم الغلاف الجوى فى كارنيجى، إن الدراسة تقول " أنه إذا تم انبعاث سيناريو العمل المعتاد، فإن هناك احتمالا بنسبة 93 % بأن يتجاوز الاحترار العالمى 4 درجات مئوية بحلول نهاية هذا القرن، وهذا الاحتمال هو زيادة فى التقديرات السابقة، مما جعلها تبلغ 62 %. وقالت الصحفية فى تقريرها، إن النماذج المناخية تعد أدوات حيوية للعلماء الذين يحاولون فهم آثار انبعاثات الغازات الدفيئة، مؤكدا أن نظام المناخ معقد بشكل لا يصدق، ونتيجة لذلك هناك خلاف حول أفضل طريقة لنمذجة الجوانب الرئيسية منه.

 

ويسعى الخبراء للاعتماد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية المتجددة، وزيادة نسبة مبيعات السيارات الكهربائية، وتقليل نسبة استهلاك الوقود فى المركبات، اضافة إلى تقليص نسبة انبعاثات ثانى أكسيد الكربون الناجمة عن احتراق الوقود الأحفورى، الذى انخفض بحسب الخبراء بنسبة 41 مليار طن عن العام الماضى وذلك بعد مساهمة الدول الصناعية والكبرى بتقليص الإنتاج الصناعى الذى يعتمد على الفحم الحجرى.

 

الصحف الإسبانية والإيطالية: إسبانيا وإيطاليا ينتقدا اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل

ابرزت الصحف الإسبانية والإيطالية عدة موضوعات، أهمها رفض إسبانيا وإيطاليا لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالاعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

 

وأعربت الحكومة الإسبانية عن رفضها لقرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وأكدت أن "الوضع النهائى للقدس" ينبغى أن يكون جزءا من "حل الدولتين"، وفقا للمفاوضات التى عقدت منذ منتصف 2014.

ووفقا لصحيفة "إيه بى سى" الإسبانية فإن حكومة ماريانو راخوى أكدت موقفها من وضع القدس الذى يتزامن مع ما تم جمعه من مختلف قرارات الأمم المتحدة.

 

وأضافت الحكومة الإسبانية، فى  بيان لوزارة الخارجية، أن "القدس إحدى القضايا الرئيسية لعملية السلام، ويجب أن تكون موضع مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مشيرة إلى أن "أفضل طريقة لضمان تطلعات الطرفين هى حل الدولتين.. الذين يعيشون معا فى سلام وأمن".

 

ورأى رئيس وزراء إيطاليا باولو جينتيلونى، أن مستقبل القدس تحدده مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك بعد لحظات من إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المقدسة.

 

ووفقا لوكالة "آكى" الإيطالية فقد أثار قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل موجة من ردود الفعل العربية والدولية الغاضبة والرافضة لهذا القرار، وسارع زعماء فى العالم الإسلامى وآخرون فى المجتمع الدولى إلى انتقاد الخطوة والتحذير من أنها قد تؤدى إلى أعمال عنف تراق فيها الدماء.

1022314885
 

أما وكالة "نوفا" الإيطالية فأبرزت  فعاليات المنتدى السنوى لتجمع دول السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا "الكوميسا" تحت عنوان " أفريقيا 2017" بمشاركة 10 زعماء ورؤساء حكومات و40 وزيرا من 24 دولة أفريقية بالإضافة إلى أكثر 500 جهة أفريقية ودولية ونحو 1500 مستثمر من فريقيا ومختلف دول العالم، ويقام المنتدى تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

وقالت الوكالة فى تقرير لها نشرته اليوم الخميس إن هذا المنتدى يهدف إلى تشجيع الاستثمارات فى القارة الأفريقية، ويهدف إلى تعزيز التكامل بين الكتل الاقتصادية الأفريقية الرئيسية، وذلك فى ضوء التزام مصر بتعزيز التجارة والاستثمار داخل القارة الأفريقية.

 

الصحافة الإيرانية.. أمريكا فتحت أبواب جهنم بوجه "إسرائيل"

هددت وسائل الإعلام الإيرانية إسرائيل، وركزت الصحف الصادرة اليوم، الخميس، على تصريحات المرشد الأعلى على خامنئى، بشألأن فلسطين والتى قال فيها أن فلسطين سوف تتحرر، مؤكدا على أن نقل سفارة واشنطن إلى القدس علامة على عجزها وفشلها، قائلا: "أيدى أمريكا مغلولة في قضية فلسطين ولا يمكنها تحقيق أهدافها".

 

وعلى صدر صفحتها كتبت صحيفة جوان المقربة من الحرس الثورى، "أمريكا فتحب ابواب جهنم بوجه اسرائيل"، يبدو أن الشرق الأوسط بعد داعش لن يرى هدوء، فالأول جائت فتنة الإقليم بعدها استقالة الحريرى والأن الاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، ونقلت ردود الأفعال الدولية الرافضة للقرار.

 

فى الوقت نفسه، خرجت أصوات معتلة لكتاب إيرانيين ينادون بالإتحاد للتصدى لقرار ترامب، وكتب على اكبر فرازى، فى مقاله بصحيفة آرمان "ينبغى أن يحدث اجماع دولى من أجل التصدى لقرار ترامب، ويرى الكاتب أن هذا الاجتماع يمكن أن يتحول لفرصة لشعوب المنطقة، ومن ناحية أخرى يمكن أن يمهد الأرضية لعزلة إسرائيل.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة