خالد صلاح

الحوثيون يقيمون مراسم دفن جماعى لقتلاهم فى صنعاء

الخميس، 07 ديسمبر 2017 06:18 م
الحوثيون يقيمون مراسم دفن جماعى لقتلاهم فى صنعاء مقابر جماعية - أرشيفية


صنعاء (أ ف ب)

أقام الحوثيون الخميس، مراسم دفن جماعى لمقاتليهم الذين قتلوا فى المعارك الأخيرة مع قوات الرئيس اليمنى السابق على عبدالله صالح، فى استعراض قوى واضح بعد تعزيز سيطرتهم على كل المدينة.

 

وتخضع العاصمة اليمنية إلى سيطرة الحوثيين حصرا منذ أن انتهت اشتباكات دامية استمرت اياما بينهم وبين أنصار صالح. وقد انهار التحالف بين الطرفين على خلفية صراع على النفوذ واتهام الحوثيين لصالح بالتقارب مع السعودية، قبل ان يقدم الحوثيون الاثنين على قتل صالح وعدد من معاونيه.

 

ودفن الحوثيون العشرات من مقاتليهم الخميس بحضور حشد كبير فى ساحة سابين الشهيرة، فيما أحاط مقاتلون باللباس العسكرى بالجثامين الملفوفة بالاعلام اليمنية.

 

وحكم صالح حكم اليمن لمدة 33 عاما وتنحى عام 2012، بعد عداء طويل مع الحوثيين الذين عاد وتحالف معهم لثلاث سنوات، وسيطروا سويا على العاصمة عام 2014.

 

ومنذ 2015، ينفذ تحالف عسكرى بقيادة السعودية غارات جوية مكثفة ضد الحوثيين فى مناطق سيطرتهم، دعما للقوات الحكومية.

 

وقال مدير دائرة التوجيه المعنوى الحوثى يحيى المهدى لوكالة فرانس برس، إن جثة صالح لا تزال مع فريقه وأن "المجلس السياسى "الحوثى" الأعلى فقط معنى بقضية تسليم الجثمان وكيفية دفنه فى المكان والزمان المناسبين".

 

ويواصل الحوثيون عمليات التمشيط فى العاصمة بحثا عن عناصر مؤيدين لصالح.

 

وتسببت المعارك التى دارت فى صنعاء بمقتل 234 شخصا وإصابة 400 آخرين بجروح منذ الاول من ديسمبر، بحسب اللجنة الدولية للصليب الاحمر.

 

وقد يؤدى الوضع الجديد فى صنعاء إلى تعقيد أكثر للنزاع فى اليمن الذى أدى الى مقتل 8750 شخصا منذ مارس 2015، من بينهم أكثر من 1500 طفل بالاضافة الى 50600 جريح، معظمهم مدنيون.

 

وحذرت الأمم المتحدة من أن اليمن يواجه "أسوأ أزمة إنسانية" فى العالم، وخلف وباء الكوليرا أكثر من ألفى وفاة، فى حين يحتاج ثمانية ملايين شخص إلى مساعدات غذائية عاجلة.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة