خالد صلاح

إندونيسيون يهرعون للصلاة بالمعابد خوفا من ثوران بركان "أجونج"

الأحد، 03 ديسمبر 2017 12:41 م
إندونيسيون يهرعون للصلاة بالمعابد خوفا من ثوران بركان "أجونج" إندونيسيين يؤدون الصلاة بعد ثوران بركان "أجونج"


كتب محمد جمال - أ ف ب

قام مئات الإندونيسيين من قبائل الهندوس، اليوم الأحد بتأدية الصلاة بمعبد قرب منطقة كوبو خوفا من ثوران بركان أجونج،وقررت شركات طيران دولية، إلغاء مزيد من الرحلات التى كان من المقرر إقلاعها من مطار فى جزيرة بالى الإندونيسية، خشية أن يتسبب انبعاث رماد بركانى من جبل أجونج فى تدهور الأحوال الجوية المواتية للطيران.

الهندوس فى إندونيسيا
الهندوس فى إندونيسيا

 

قبائل الهندوس فى إندونيسيا تحمل قرابين أثناء توجهها للمعابد
قبائل الهندوس فى إندونيسيا تحمل قرابين أثناء توجهها للمعابد

 

ونقلت قناة سكاى نيوز بالعربية اليوم الأحد عن متحدث باسم مطار بالى قوله إن المطار لا يزال يعمل كالمعتاد، لكن شركات مثل جيت ستار وفيرجن أستراليا فضلت إلغاء بعض رحلاتها.

بدورها، ذكرت شركة "جيت ستار" الأسترالية للطيران منخفض التكلفة أنه من المتوقع أن تكون الظروف الجوية فى بالى مواتية خلال النهار، لكن توقعات الليل تراجعت لذا جرى إلغاء عدد من الرحلات.

قبائل الهندوس فى إندونيسيا
قبائل الهندوس فى إندونيسيا

 

وتسبب نشاط بركان جبل أجونج فى إغلاق المطار معظم الأسبوع الماضى مما أدى لتقطع السبل بآلاف السياح من أستراليا والصين ودول أخرى وذلك قبل أن تغير الرياح اتجاهها ويتم استئناف الرحلات الجوية.

وقد غادر آلاف السكان لمنازلهم، خوفا ثوران بركان جزيرة بالى فى إندونيسا، والذى لا يزال بركان جبل أجونج ينفث كميات من الدخان الأسود والرماد .

أحد المواطنين
أحد المواطنين

 

أطفال وفتيات يحملن القرابين
أطفال وفتيات يحملن القرابين

 

وفى سبتمبر، عاود بركان أجونج نشاطه، وقد ادى ثورانه فى 1963 الى مصرع نحو 1600 شخص، وارتفع الدخان الأحد حتى 4000 متر فوق قمة البركان، وألغيت 28 رحلة لدى الوصول والإقلاع، كما قال آرى أسانوروهيم، المتحدث باسم مطار دنباسار الدولى.

أحد المواطنين أثناء توجهه إلى المعبد
أحد المواطنين أثناء توجهه إلى المعبد

 

مواطنون فى طريقهم إلى معبد كوبو
مواطنون فى طريقهم إلى معبد كوبو

 

مئات الإندونيسيين يؤدون الصلاة
مئات الإندونيسيين يؤدون الصلاة

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة