خالد صلاح

محل حلاقة يديره سيدات يثير جدل "فيس بوك"

الخميس، 28 ديسمبر 2017 05:04 م
محل حلاقة يديره سيدات يثير جدل "فيس بوك" صور للبوست المتداول


كتبت ريهام عبد الله
إضافة تعليق

بوست شهير عن محل حلاقة يعمل به فتيات جميلات، انتشر مثل النار فى الهشيم، عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، خلال الأيام الماضية، إذ نشر عدد كبير من مرتادى موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، وأشاروا إلى أن المحل فى التجمع الخامس بالقاهرة.

 

ونشرت صفحة البوست أمس الأربعاء وأكدت أن المحل الذى تديره نساء بالكامل هو موجود بمنطقة التجمع الخامس، وحقق انتشارًا كبيرًا خلال وقت قليل، إذ حصد أكثر 8 آلاف إعجاب، وهى لم تكن الصفحة الوحيدة التى نشرت الصور وأكدت أنه يقع فى التجمع، إلا أن الذين قاموا بنشر الصور والتأكيد أن المحل يقع فى التجمع الخامس، لم يعلنوا عن موقعه وعنوانه تحديدًا، كما أن الصور من الواضح أنها ليست من مصر.

 

1
 

3
 

5
 

 

 

صفحة أخرى نشرت نفس الصور، وأكدت أن المحل يقع فى العاصمة العراقية، وعلقت على الصور أنه لأول مرة افتتاح محل للحلاقة تديره سيدات بالكامل فى العاصمة بغداد، إلا التعليقات على البوست استنكرت الموضوع، مؤكدين أن هذا المحل ليس له وجود حقيقى فى بغداد، وأنه لا يقع فى العراق بالأساس، والبعض رجح أنه يقع فى الجزائر بدون تقديم ما يدلل ويفيد كلامهم.

 

4

 

"محل الحلاقة" استطاع إثارة بلبلة وقلق عبر "فيس بوك"، خلال اليومين الماضيين، دون التوصل للحقيقة، أين يقع هذا المحل المثير للجدل؟، وهل هو موجود بالفعل في التجمع الخامس أو بغداد.

3
 

 

الحقيقة أن الصورة التى تم تداولها على أنها لفتاة تقوم بعمل قصة وحلاقة شعر، بمحل فى التجمع الخامس، ليس لها تواجد، عبر محرك البحث الشهير سوى فى تقرير نشره موقع إخبارى جزائرى، على أن الصور تم تداولها لفتيات سوريات يعملن لحلاقة شعر الرجال فى الجزائر، وهو ما أثار حفيظة عدد كبير من الجالية السورية التى فرت إلى الجزائر هربًا من نيران الحرب.

6

 

 


إضافة تعليق



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عزت عمران

عادى جدا

البنت كوافير رجالى بتحلق بتسريحة جميلة للرجل تضع فيها لمسات الأنوثة وكذلك الرجل  كوافير حريمى ناجح 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة