خالد صلاح

فيديو.. أغانى خليجية لمواجهة إرهاب قطر.."قولوا لقطر. علم قطر. سفينة الدوحة"

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 07:07 م
فيديو.. أغانى خليجية لمواجهة إرهاب قطر.."قولوا لقطر. علم قطر. سفينة الدوحة" المطرب حسين الجسمى


كتب أحمد جودة
إضافة تعليق

حرص عدد من الفنانيين والمطربين الخليجيين على انتاج عدد من الاعمال الغنائية والدرامية ضد سياسة الدوحة واستمرارها فى دعم الإرهاب، وبعد مرور 6 أشهر على المقاطعة العربية، أنتج الفنانون مجموعة من الأغانى الرافضة لقطر تمثلت فى «قولو لقطر، علم قطر، سفينة الدوحة، ومسلسل سيلفى».

 

قولو لقطر

عمل غنائى لمجموعة من الفنانيين الخليجيين، التى تتناول تعنت قطر فى حل الأزمة الخليجية، واللجوء إلى أحضان تركيا وإيران، وتطرقت كلمات الأغنية إلى دور تنظيم الحمدين في إشعال الأزمات وكذلك الأدوار المشبوهة لعزمى بشارة، و يوسف القرضاوى فى إشعال المنطقة.

الأغنية من كلمات الشاعر على الخوار وألحان فايز السعيد، وقد شارك في غنائها كل من: حسين الجسمى، ميحد حمد، عيضة المنهالى، فايز السعيد، حمد العامرى، أحمد الهرمى، فؤاد عبد الواحد وعلى بن محمد.

 

علم قطر

عمل فني غنائى أخر لمجموعة من كبار الفنانين الخليجيين، التى تنتقد سياسة الدوحة، فى حق المملكة العربية السعودية، وتتناول الأغنية الأزمة الخليجية الحالية، التي أدّت الى قطع العلاقات مع قطر.

 وشارك فى أدائها عدد من نجوم الخليج وهم رابح صقر، وليد الشامى، عبد المجيد عبد الله، ماجد المهندس، أصيل أبو بكر، راشد الماجد ومحمد عبده، والأغنية من كلمات الكاتب السعودي تركى آل الشيخ، مستشار في الديوان الملكى، وألحان الفنان رابح صقر، وتوزيع مدحت خميس، ومكساج جاسم محمد.

 

سفينة الدوحة

تناول العمل الغنائى، ممارسات الدوحة لتفتيت اللحمة الخليجية، وإحداث القلاقل والفتن فى العالم العربى، وأدى الأغنية المطرب وليد الشامى، وكلمات سعود القطحانى.

وحققت الأغنية انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ساعات قليلة من طرحها.

 

سيلفى

هو مسلسل سعودى كوميدى،  ينتقد السياسة القطرية ودعمها المستمر للإرهاب، ورصدت الحلقة الثالثة من العمل الدرامى مشاهد من الواقع للسياسات القطرية تجاه جيرانها، وفضح الممارسات الخفية التي تحاول بها خداع الناس.

 


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة