خالد صلاح

فيديو.. الحزن يخيم على قرية مرسى بلبع بالبحيرة بعد سقوط "توك توك" يقل 7 تلاميذ فى ترعة المحمودية.. اشتعال احتجاجات الأهالى للمطالبة بتوفير مواصلات آمنة لنقل الأطفال.. وحملة مكبرة لإزالة التعديات على طريق الموت

الأحد، 12 نوفمبر 2017 10:01 م
فيديو.. الحزن يخيم على قرية مرسى بلبع بالبحيرة بعد سقوط "توك توك" يقل 7 تلاميذ فى ترعة المحمودية.. اشتعال احتجاجات الأهالى للمطالبة بتوفير مواصلات آمنة لنقل الأطفال.. وحملة مكبرة لإزالة التعديات على طريق الموت قرية مرسى بلبع بالبحيرة حزينة بعد سقوط 7 تلاميذ فى ترعة المحمودية


البحيرة - ناصر جودة وجمال أبو الفضل

- محافظ البحيرة: لن نصمت على إزهاق أرواح الأبرياء

- الطفل الناجى من الحادث: زعلان على صحابى اللى شوفتهم وهما بيموتوا وحاولت أنى أنقذهم بس معرفتش

شهدت قرية مرسى بلبع التابعة لمركز دمنهور بالبحيرة حالة من الحزن الشديد بعد سقوط 7 تلاميذ من أهالى القرية فى ترعة المحمودية إثر انقلاب "توك توك" بهما مساء أمس فيما تم إنقاذ طفل واحد.

2-اهالى-البحيرة-يتوافدون-على-اامسجد-الكبير-للعزاء

وتوافد أهالى القرى المجاورة على المسجد الكبير لتقديم العزاء لأهالى الضحايا ، كما توافدوا على منزل أحد الأهالى من الأقباط لمواساته فى مصرع اثنين من أبنائه فى حادث غرق التوك توك بترعة المحمودية.

فيما قام المئات من الاهالى بقطع طريق دمنهور - زاوية غزال والطرق المؤدية إلى قرية بلبع مسقط رأس الضحايا واشعلوا النيران فى إطارات السيارات لمنع المرور تماما احتجاجا على مصرع أبنائهم ولفت أنظار المسئولين إلى مشاكلهم وكذلك لمطالبة الأجهزة التنفيذية بتوسعة طريق القرية وإزالة التعديات منعا لتكرار حوادث الطرق خاصة سيارات نقل التلاميذ.

14-مدير-امن-البحيرة-فى-قرية-زاوية-غزال

كما قام الأهالى بالتجمهر أمام مجمع المدارس بقرية زاوية غزال لمرافقة أبنائهم بعد انتهاء اليوم الدراسى، مطالبين بتوفير وسائل مواصلات آمنة لنقل التلاميذ ومنع دراجات ال"توك توك" من نقل التلاميذ خوفا على حياتهم.


وعلى الفور قام اللواء علاء الدين عبد الفتاح مدير أمن البحيرة واللواء محمد هندى مدير المباحث بالانتقال إلى مكان الأحداث لإقناع المحتجين بفتح الطرق مع إيصال شكواهم إلى المسئولين والسيطرة على الأوضاع لمنع حدوث أى إخلال بالأمن.

وقد تمكن رجال مباحث البحيرة من القبض على سائق التوك توك المتسبب فى حادث غرق التلاميذ بترعة المحمودية بدمنهور ويدعى "فهمى الشحات سالم" ومقيم عزبة قابيل مركز دمنهور

وقد قرر منصور زعلوك وأحمد رشوان وكيلى النائب العام برئاسة المستشار معتز حجاج مدير نيابة مركز دمنهور بإشراف المستشار أحمد فوزى المحامى العام الأول لنيابات وسط دمنهور، حبس سائق "توك توك" المتسبب فى مصرع 7 تلاميذ غرقا بدمنهور 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وفى هذا السياق شنت الجهات التنفيذية والأمنية بالبحيرة حملة مكبرة ﻹزالة التعديات على طريق دمنهور - زاوية غزال الذى شهد واقعة مصرع 7 من التلاميذ فى حادث انقلاب توك توك بترعة المحمودية والمسمى بطريق الموت لكثرة الحوادث عليه.

شارك فى الحملة اللواء علاء الدين عبد الفتاح مدير أمن البحيرة واللواء محمد هندى مدير المباحث الجنائية واللواء مجدى عنانى السكرتير العام لمحافظة البحيرة واللواء سيد سعيد السكرتير المساعد و سعد غراب رئيس مدينة دمنهور بالاضافة الى عدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

حيث قامت الوحدة المحلية لمركز دمنهور بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بإزالة حظائر المواشى والدواجن وورش تصليح السيارات وغيرها من المبانى المخالفة والتعديات على حرم الطريق.

من جانبه أكد اللواء مجدى عنانى السكرتير العام لمحافظة البحيرة أنه سيتم إصلاح الطريق وإعادة رصفة وإجراء الصيانة اللازمة بعد الانتهاء من حملة الإزالات.

مضيفا فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه تم التواصل مع الأجهزة الأمنية لمراقبة وضع دراجات التوك توك غير المرخصة ومنعها من نقل التلاميذ.

من جانبها أعربت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة عن أسفها لوقوع هذا الحادث الأليم كما تقدمت بخالص التعازى لأسر وأهالى التلاميذ، ووجهت بسرعة اتخاذ الإجراءات لاستخراج التصاريح اللازمة لدفن الضحايا.

وأبدت المهندسة نادية عبده استياءها الشديد، من حالة الإهمال والرعونة لدى بعض سائقى مركبات التوك توك فى الشوارع والأروقة التى تربط بين الزراعات والقرى والتى تنأى عن مجال الرقابة المرورية مما يؤدى إلى إزهاق أرواح أطفال أبرياء لا ذنب لهم.

وقالت محافظ البحيرة فى تصريحات خاصة إنها لن تقف صامتة أمام هذا الإهمال، حيث شددت على تفعيل الرقابة الحازمة على مركبات التوك توك، ووسائل نقل تلاميذ المدارس بين القرى وبعضها البعض.

كما قررت صرف 5 آلاف جنيه إعانة عاجلة لكل أسرة تلميذ متوفى مع توجيه القيادات التنفيذية لمواصلة حملات إزالة التعديات على الطرق الفرعية المؤدية إلى القرى وصيانتها وسرعة إنهاء خطوط الغاز الطبيعى تمهيدا لصرف جميع الطرق المؤدية إلى القرى.

7-القيادات-الامنية-خلال-تواجدها-بقرية-زاو-ية-غزال

فيما قدم محمد سعد وكيل وزارة التربية والتعليم بالبحيرة خالص العزاء لأسر الضحايا من التلاميذ 
مؤكدا على إعلان الحداد لمدة ثلاثة أيام بمدارس المحافظة ومنع إقامة المهرجانات والاحتفالات خلال أيام الحداد

وأكد وكيل وزارة التعليم على التواصل مع الإدارة العامة للتأمين على الطلاب ضد الحوادث لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو صرف الحقوق المادية لأسرهم.

ومن داخل القرية، أكد مدحت دربالة شقيق إحدى الضحايا، وتدعى ملك 7 سنوات: "حسبى الله ونعم الوكيل فى اللى بيسيبوا الأطفال عرضة لمافيا التكاتك، ويصاب ويموت منهم كل يوم العشرات طوال السنين اللى فاتت بدون أى رقابة"، مطالبًا محافظ البحيرة بالتدخل بشكل فورى لنقل المواقف العشوائية التى تعيق الطريق وتساهم فى الحوادث الدامية.
فيما أكد إبراهيم فتحى السعدى والد الضحيتين أميرة وحبيبة، أن هناك تقصيرا شديدا من قبل الأجهزة التنفيذية لمراقبة وسائل المواصلات الخاصة بالأطفال، مضيفًا أن حبيبة وأميرة راحو ضحية الإهمال والتسيب ويجب يكون هناك وقفة حتى لا تتكرر هذه الحوادث.
وطالب السعدى بسرعة تجديد الطرق المؤدية إلى المدارس وتوفير أتوبيسات لنقل التلاميذ، وتعيين نقطة مرور فى مدخل القرية لمنع تكرار هذه الأمور.

وقال ملاك صليب والد الضحيتين ماريو وديفيد، أن ما حدث كارثة بكل المقاييس لعائلتى ولجميع عائلات القرية، مضيفًا أنه فقد ابنيه الوحيدين وهما فى عمر الزهور، ولا يعرف كيف سيكون مصير أطفال القرية مع تكرار تلك الحوادث الدامية، مطالبًا بسرعة تدخل الجهات المعنية.

1-اللواء-مجدى-عنانى-خلال-حملة-الازالة-المكبرة

وفى تعليقه على الواقعة، قال يوسف حمادة عقل الطفل الوحيد الذى نجا من الحادث أن سبب الحادث هو رجوع الـ"توك توك" إلى الخلف ليسقط بكل من فيه فى الترعة".

2-حملات-ازالة-مكبرة-على-طريق-دمنهور
وأوضح عقل أن أحد الأهالى هو من أنقذه من مياه الترعة وهو يصارع الموت، مضيفًا: "مبسوط أنى طلعت حى، بس زعلان على صحابى اللى شوفتهم وهما بيموتوا وحاولت أنى أنقذهم بس معرفتش".

وقال أشرف الشبراوى أحد أهالى قرية زاوية غزال أن هذا الحادث يعكس مدى إهمال المسئولين للقرى النائية والاهتمام بالمدن الكبيرة التى يسلط الأضواء عليها
مضيفا أن تم تقديم العديد من الشكاوى بمطالب القرية خاصة صيانة الطريق المؤدى إلى المدارس والرقابة المرورية على نقل التلاميذ ولكن لا حياة لمن ينادى
ولم يتدخل المسئولون إلا بعد حدوث الكوارث والحوادث التى نبهنا القيادات التنفيذية بها مرارا و تكرارا .

وأعرب نشأت العقارى من أهالى زاوية غزال أن هذا الحادث جريمة مكتملة الأركان يجب على المسئولين اتخاذ الإجراءات لعدم تكراره .

3-توسعة-طريق-دمنهور-الزواية

مضيفا انه لايعقل أن يحمل توك توك 8 أطفال مرة واحدة ويسير بهم فى طريق غير مؤهل خاصة فى بعض المنحنيات التى لا تكفى لمرور المواطنين دون أى رقابة مما يؤدى إلى نزيف الدم على الأسفلت وسقوط الضحايا من الكبار والصغار.

4-جانب-من-حملات-الازالة

يذكر أن قرية زاوية غزال التابعة لمركز دمنهور بالبحيرة قد شهدت حادثة مؤسفة راح ضحيتها 7 تلاميذ بمدرسة مجمعة زاوية غزال الابتدائية التابعة إثر حادث انقلاب دراجة بخارية بترعة المحمودية أمام عزبة شبعان التابعة لمركز دمنهور وتم نقل الجثث لمشرحة مستشفى دمنهور العام.

5-مدير-امن-البحيرة-خلال-الحملة

وأسفر الحادث عن مصرع كل من: حبيبة إبراهيم السعدى، أميرة إبراهيم السعدى، ملك مرشدى دربالة، يارا عماد جمعة، ديفيد ملاك ذكى، ماريو ملاك ذكى، ملك محمد فتحى وإصابة يوسف حمادة عقل، تلاميذ بمدرسة مجمعة زاوية غزال الابتدائية، وجميعهم من قرية مرسى بلبع التابعة لمركز دمنهور؛ وتم نقل الجثث لمشرحة مستشفى دمنهور العام.

10-جانب-من-عزاء-ضحايا-حادث-التوك-توك-بالبحيرة
10-جانب-من-عزاء-ضحايا-حادث-التوك-توك-بالبحيرة

 

12-محرر-اليوم-السابع-مع-اهالى-الضحايا
12-محرر-اليوم-السابع-مع-اهالى-الضحايا

 


14-مدير-امن-البحيرة-فى-قرية-زاوية-غزال

 

15-اهالى-قرية-مرسى-بلبع-خلال-العزاء
15-اهالى-قرية-مرسى-بلبع-خلال-العزاء

 

16-احتجاجات-اهالى-قرية-زا-ية-غزال-بالبحيرة
16-احتجاجات-اهالى-قرية-زا-ية-غزال-بالبحيرة

 





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

vena

منكم لله

هما كدا المسئولين لازم مصيبة تحصل علشان يتحركوا اول مالمصيبة حصلت ومات 7 اطفال ابرياء واتعذبوا اهاليهم لفقدانهم بدوا يتحركوا وازالوا التعديات وبدوا يتحركوا ويرصفوا الطريق لازم المصيبة تحصل علشان المسئولين اللى بيقبضوا على قلوبهم قد كدا وقاعدين على مكاتب تتحرك لما تحصل الكارثة وياترى الكارثة الجاية هتكون ايه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة