خالد صلاح

12 توصية للجنة الهجرة غير الشرعية بمهرجان الإسكندرية.. تعرف عليها

الخميس، 12 أكتوبر 2017 04:01 م
12 توصية للجنة الهجرة غير الشرعية بمهرجان الإسكندرية.. تعرف عليها الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية


الإسكندرية علي الكشوطي _ عمرو صحصاح

 أصدرت اللجنة المختصة بموضوع "الهجرة غير الشرعية" وهو شعار الدورة الـ 33 من المهرجان، عددا من التوصيات المهمة، وجاء نص بيانها كالتالى:

 

" من  مبدأ الإنسانية وإيماننا بأهمية الإنسان العربي في هذه الظروف الصعبة الموضوعية منها والذاتية،  وبناء على إيماننا بأن الإنسان أغلى ما نملك، ومن خلال مهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر الابيض المتوسط والذي  نوجه له  كل الاحترام و الشكر والتقدير على اختيار الهجرة غير الشرعية منفذا وعنوانا وشكلا من أشكال العمل الفعلي والمتفاعل للحد من هذه الهجرة، والتي تمسنا جميعا وتمس أجيال لا ذنب لهم  في ذلك..

 

نؤكد نحن الحاضرين في الندوة والتي أقامها مهرجان الإسكندرية اهتمام صناع السينما العربية بتقديم قصص إنسانية للمهاجرين عبر مصنفات فنية تؤكد على حقنا فى العيش الكريم، حيث يرتكز  محور الهجرة غير الشرعية على الوقائع التي تفرضها الأحداث المؤلمة في كل الوطن العربي الكبير، وقد رصدت الأعمال الفنية العربية ملايين المهاجرين ومأساتهم الكارثية فلا يكاد  يمر يوم دون قصة تنشر و تتفاعل فنيا وإنسانيا عن معاناة المئات من المهاجرين ورحلتهم في البحر لعدة أيام للوصول إلى الحدود الأوروبية والتي ربما يصلونها جثثا منتفخة بعد غرقهم في المياه، أو يتحقق مرادهم وينجحوا في الوصول إليها لتبدأ سلسلة أخرى من معاناتهم بين الاستقرار والعثور على مسكن وفرصة عمل وبين انخراط بعضهم في العصابات وتجارة الأعضاء مما يودي بحياة الكثير منهم..

 

 إننا ومن موقع مسئوليتنا تجاه الإنسان العربي  والإنسانية جمعاء نؤكد على تصورنا وقناعاتنا وثقافتنا ووعينا وإدراكنا بأن الهجرة ليست مجرد إجازة قصيرة وتنهي بالموت أو الحياه بل هي علامات تمس حضارتنا وتراثنا وثقافتنا ومفاهيمنا المتعددة وإنسانيتنا وأدياننا المختلفة والتي أكدت على إحترام القوانين واحترام الإنسان أينما تواجد وإلا سيكون البديل تلك الجثث التي تطفو على سواحل وشواطئ أوروبا، فيما يتحول البحر الأبيض المتوسط إلى مقبرة كبرى..

 

 

 ونؤكد ومن خلال مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط بأن ظاهرة الهجرة تعد من أكثر الظواهر الإنسانية تعقيدا نظرا لتنوعها وتعدد دوافعها واختلاف اتجاهاتها ،وتنوع مجالات تأثيرها خاصة مع التزايد المستمر في أعداد المهاجرين عبر العالم ، فالظروف المتحكمة بالهجرة تزداد يوما بعد يوم في كل الوطن العربي فهناك في العراق وفلسطين وسوريا واليمن وهناك في موريتانيا والصومال وإفريقيا يتجهون عادة إلى أوروبا بحثا عن ظروف حياة كريمة على المستوى المعيشي والأمنى..

 

وعليه فإننا نلخص توصياتنا والتي نرى أنها ضرورية للحد من هذه الظاهرة وليكون مهرجان الإسكندرية عنوانا لتجسيد هذه التوصيات عبر نشرها في الصحف الرسمية ورفعها للمستوي الرسمي ومن أهم هذه التوصيات:

ضرورة توظيف العمل السينمائي لخدمة الإنسان العربي اجتماعيا واقتصاديا وفكريا وسياسيا والمحاولات الجادة للحد من هذه الظاهرة إن كان ذلك عبر الفيلم الروائي أو الوثائقي واستنهاض إنتاج أعمال ذات مضمون ورسالة للحد من هذه الظاهرة.

 

 فضح كل الممارسات والادعاءات التي تشجع على الهجرة ومن يعمل بها ويتاجر بها أو يشجعها.

 

 التأكيد على ضرورة تفعيل مؤسسات الدولة إعلاميا وثقافيا ومؤسسات المجتمع المدني لمناهضة  فكرة  الهجرة الغير شرعية والحد منها .

 

التركيز على الجوانب التربوية و على المواطنة في البرامج المدرسية لتحفيز الشباب على التعلق بوطنهم و عدم التفريط فيه.

 

  توفير بعض الإمتيازات للشباب من كلا الجنسين  كوسائل الانتاج البصرية لتحفيزهم على إنتاج أعمال ذات علاقة بالهجرة غير الشرعية.

 

  توفير فرص العمل مع ضمان العدالة في الأجور.

 

  فتح مجالات لاستثمار المؤهلات الشبابية كالنوادي الثقافية و الجمعيات، و تحفيز الشباب على المشاركة في الحياة السياسية.

 

  تبنى الخطط اللازمة والفاعلة لاستنهاض التعليم والبرامج والأنشطة والتعليم والإعلام وأن يكون دورا فاعلا لرجال الأعمال والقطاع الخاص.

 

تجريم الهجرة غير الشرعية عبر التشريعات والقوانين المتخلفة.

 

 تفعيل الاتحادات والنقابات والجمعيات المختصة وفتح جبهة عريضة ثقافيا وفكريا للحد من الهجرة الغير شرعية.

 

إعداد حملة قومية إعلامية يتبناها مجلس وزراء الإعلام العرب ويكون للجامعة العربية دورا مميزا وفاعلا ووضع رؤية واضحة لدور الإعلام لمعالجة القضية بكل جوانبها .

 

حملة توعية إعلامية ودعائية وإعلانية حول الموضوع عبر نشرات الأخبار وبرامج التلفزة المختصة وكل مواقع التواصل الاجتماعى.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة