خالد صلاح

مشيرة خطاب تنافس فرنسا وقطر على منصب مدير عام اليونسكو فى جولة الحسم

الخميس، 12 أكتوبر 2017 05:43 م
مشيرة خطاب تنافس فرنسا وقطر على منصب مدير عام اليونسكو فى جولة الحسم السفيرة مشيرة خطاب


باريس يوسف أيوب

تنطلق بعد قليل، الجولة الرابعة والحاسمة لانتخابات المدير العام الجديد لليونسكو، والتى ينحصر التنافس فيها على ثلاثة مرشحين، هم المصرية مشيرة خطاب والفرنسية أودرى أزولاى والقطرى حمد الكوارى، بعد إعلان المرشح الصينى انسحابه لصالح مصر، وكذلك إعلان فيرا الخورى مرشحة لبنان انسحابها من السباق، متمنية أن يفوز بالمنصب مرشح عربى، وتشير التوقعات إلى إمكانية حسم الانتخابات فى جولة اليوم.
 
وشهدت الساعات الأخيرة الماضية، تكثيفا للاتصالات واللقاءات التى أجراها كل مرشح مع مندوبى الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذى البالغ عددهم 58 دولة، فى محاولة لجذب عدد أكبر من الأصوات، علما بأن الفائز بحاجة إلى الحصول على 30 صوتا، وحال لم يوفق أيا من المرشحين فى الوصول إلى هذا الرقم فى انتخابات اليوم، سيذهب أعلى مرشحين حصولا على الأصوات فى انتخابات اليوم إلى الجولة الأخيرة المقرر إجراؤها غدا الجمعة بمقر المنظمة بالعاصمة الفرنسية باريس.
 
كانت الجولة الثالثة، قد شهدت مفاجآت فى الأرقام التى حصل عليها كل مرشح، بعدما رفعت السفيرة مشيرة خطاب أصواتها إلى 13 صوتا، وكذلك الفرنسية أودريه أزولاى إلى 18 صوتا، فيما انخفضت أصوات المرشح القطرى حمد الكوارى إلى 18 صوتا بعدما سبق وحصل على 20 صوتا فى الجولة الثانية، وحافظ المرشح الصينى على الأصوات الخمسة التى حصل عليها فى الجولتين الأولى والثانية، وتأرجحت أصوات المرشحة اللبنانية فيرا الخورى لتصل إلى أربعة بعدما حصلت على 3 أصوات فى الثانية و6 أصوات فى الجولة الأولى.




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى

وفى النهاية لايصح الاصحيح

لايستطيعون ان يدنسوا كل شىء جميل باموالهم هناك شء من الامل هناك تحيا الصين الشقيقة

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الحليم منصور

الجوله الرابعه للانتخابات باليونسكو

ونحن امام الجوله الرابعه وحتى الان لم تتقدم مصر والانسحاب الكريم المسبب اصبح لازما واعلان دعم مرشحة فرنسا واجبا ودون ذلك فان قطر مخلب القط الاسرائيلى فى اليونسكو حيث المصالح تتلاقى فى عالم اليوم والفائده مزدوجه بين الدولتين ** اسرائيل عانت من قرارات صدرت فى حقها من اليونسكو منها 18 قرار فى 31 اكتوير 2011 ومن بينها منح الفلسطينيين حق التصويت الكامل بالمنظمه وكذا مدينة القدس واقعه تحت الاحتلال و الحفريات تحت المسجد الاقصى باطله * وفى 19 اكتوبر 2016 المسجد القصى تراث اسلامى لا علاقه له ياليهوديه *وفى2 مايو 2017التاكيد على فلسطينية القدس القديمه و اسلاميتها * وفى 12 يوليو2017 مدينة الخليل تسجل على لائحة التراث العالمى ضمن القائمه الفلسطينيه بما فيها الحرم الابراهيمى *هذا جزء من كل**** اما قطر فعندما يصوت لمرشحها 30 دوله وربما اكثر فهذه شهادة ميلاد جديده تواجه وتزايد بها امام العالم كله ولنعلم ان معظم الدول الاوروبيه ستصوت مع اسرائيل قطر لان عددا منها لم يصوت على القرارات التى نوهت عنها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة