خالد صلاح

بالفيديو.. 7 محطات تلخص اقتراب جلاد الحراس من قصر الرئاسة بليبريا.. جورج ويا يحصد جميع الألقاب الشخصية فى كرة القدم.. اعتزل الملاعب من أجل عيون السياسة.. أسلم 10 سنوات ثم عاد للمسيحية

الخميس، 12 أكتوبر 2017 07:00 م
بالفيديو.. 7 محطات تلخص اقتراب جلاد الحراس من قصر الرئاسة بليبريا.. جورج ويا يحصد جميع الألقاب الشخصية فى كرة القدم.. اعتزل الملاعب من أجل عيون السياسة.. أسلم 10 سنوات ثم عاد للمسيحية جورج ويا


كتب: محمد أبو النور

فى السادس من أبريل بالعام 1997 التقى منتخبا مصر وليبيريا فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم الذى كان مقرر عقده فى العام 1998 بفرنسا، وفجأة وجد مدافعو المنتخب الوطنى المصرى الكرة فى قدم لاعب الكرة العالمى الإفريقى الوحيد الذى حصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب كرة قدم بالعالم.

لحظة إحراز جورج ويا فى مرمى الحضرى
لحظة إحراز جورج ويا فى مرمى الحضرى

 

تلقى جورج ويا الكرة فى الجانب الأيسر من الملعب فظن حارس مرمى المنتخب الوطنى عصام الحضرى الذى كان قليل الخبرة وقتها، أن اللاعب سيمرر الكرة إلى أحد المهاجمين فى قلب منطقة الجزء، لكنه خدع الحضرى ووضع الكرة فى المرمى، وبذلك حرم منتخب مصر من التأهل إلى كأس العالم، ومن وقتها عرفه المصريون وحفر اسمه فى ذاكرتهم بوصفه أحد الذين حرموهم فرحة التأهل للمونديال.

 

زعيم سياسى

مرت الأيام واعتزل ويا لعب كرة القدم وقرر أن يصبح زعيما سياسيا وفى بلاده ترشح لمنصب الرئيس مرتين باءت الأولى بالفشل بينما نجحت المحاولة الثانية ونال عدد كبير من الأصوات حتى اقترب من الإعادة على منصب رئيس الجمهورية فى الدولة النائية البعيدة الواقعة عند أقصى غربى القارة الإفريقية على شاطئ المحيط.

 

ترك ويا الكرة وأصبح زعيما سياسيا
ترك ويا الكرة وأصبح زعيما سياسيا

 

ونال ويا الذى يتزعم ائتلاف المعارضة الرئيسى فى ليبيريا المسمى ''الائتلاف من أجل التغيير الديمقراطى'' الجانب الأكبر من الاصوات واقترب من الأعادة وبالتالى تحقيق حلمه فى الوصول إلى قصر الرئاسة فى ليبريا

 

من الملعب للبرلمان للقصر

كما كان فى الملعب يتبرع لزملائه اللاعبين الفقراء الذين كانوا يلعبون لأندية إفريقية فقيرة أصبح ويا من كبار الشخصيات العاملة فى مجال الأعمال المجتمعية بليبريا وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" فى القارة السمراء، بات قبلة القصاد فى كل عمل إنسانى.

جورج ويا بقميص نادى ميلان
جورج ويا بقميص نادى ميلان

 

فى منافسات كأس الأمم الإفريقية الثالثة عام 2002 التقى منتخبا ليبريا ونيجيريا وفى تلك المباراة ودع الملاعب بعد خسارة بلاده أمام نسور نيجيريا فى ختام الدور الأول وخروجها من التصفيات وهنا قرر الانتقال بكامل هيلمانه من الملعب إلى البرلمان.

 

بعد ذلك بنحو 12 عاما تمكن من الفوز بمقعد فى مجلس الشيوخ ممثلا عن عاصمة بلاده مونروفيا، وتحديدا عام 2014م، وفى الانتخابات الرئاسية قبل السابقة عام 2005، خاض المنافسة لكنه خسر أمام آلان جونسون سيرليف، وفى 2011 خاص السباق لكن هذه المرة على مقعد منصب نائب الرئيس.

 

التحول الكبير الذى حدث فى حياته كان فى أبريل 2016، عندما أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية التى أفرزته رئيسا للبلاد اليوم الخميس، ليحل ثالث لاعب كرة قدم أصبح رئيسا بعد التركى رجب طيب أردوغان والفرنسى إيمانويل ماكرون.

 

من هو جورج ويا؟

ولد ويا فى 1 أكتوبر بالعام 1966، بحى كلارا الفقير فى العاصمة الليبيرية "مونروفيا"، وكان يعمل قبل احترافه كرة القدم كتقنى فى شركة الاتصالات الليبيرية، واستهل مشواره فى الملاعب بفريق ينك سرفايفر الليبيرى، قبل أن ينتقل إلى عدة أندية بليبيريا ثم انتقل إلى فريق "تونيرى ياوندى" الكاميرونى.

الرئيس جورج ويا
 جورج ويا

 

ويا لعب لأندية مانشستر سيتى وتشيلسى الإنجليزيين، وباريس سان جيرمان وموناكو الفرنسيين، وإيه سى ميلان الإيطالى، وحصل على جائزة أفضل لاعب كرة قدم فى العالم، وأفضل لاعب فى أوروبا، وأفضل لاعب فى إفريقيا، ليصبح اللاعب الوحيد فى التاريخ الذى يمتلك الألقاب الثلاثة، على الإطلاق.

 

وتقول تقارير دولية إن ويا حصل على البكالوريوس من جامعة باركوود فى لندن، بالمملكة المتحدة، واعتنق الإسلام لعشر سنوات ثم عاد مرة أخرى إلى المسيحية.

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة