خالد صلاح

بالصور.. الطفلة روفيدة تعانى من مرض نقص المناعة وتحتاج لعملية زرع نخاع

الخميس، 12 أكتوبر 2017 09:34 م
بالصور.. الطفلة روفيدة تعانى من مرض نقص المناعة وتحتاج لعملية زرع نخاع الطفلة روفيدة قبل اكتشاف المرض


كتبت – شرويت ماهر

أرسلت القارئة أسماء سالم عبد الوهاب بكير، عبر خدمة صحافة المواطن، خالة الطفلة روفيد محمد فؤاد، شكوى تطالب فيها بعلاجها.

أوضحت القارئة فى شكواها أن الطفلة تبلغ من العمر سنتين وأربع شهور، من قرية سندوة التابعة لمركز الخانكة فى محافظة القليوبية، وتعانى من مرض نقص المناعة الوراثى بسبب والديها.

الطفلة روفيدة قبل أكتشاف المرض
الطفلة روفيدة قبل اكتشاف المرض
الطفلة روفيدة بعد مرضها
الطفلة روفيدة بعد مرضها

 

وتابعت السيدة أسماء أن الطفلة كانت طبيعة حتى تدهورت حالتها منذ شهر فبراير، وتم حجزها بمستشفى بنها التخصصى للأطفال طوال شهر رمضان الماضى، ووصل الأطباء أنها تحتاج لإجراء عملية زرع نخاع من متبرع، حيث وصلت نسبة التوافق عند الأب والأم والأخت ل50% فقط، وهو ما جعل التأمين الصحى يرفض إجراء العملية لانخفاض نسبة نجاحها والتى تصل إلى 30%.

تقرير طبى بحالة روفيدة
تقرير طبى بحالة روفيدة
تقرير طبى للطفلة روفيدة
تقرير طبى للطفلة روفيدة

 

وأكدت خالة الطفلة أنه تم مراسلة عدد من المسشتفيات بالخارج، وبالفعل تم الموافقة على الزرع من بنك الخلايا الجذعية الدولى، وكلن تكلفتها تصل إلى 90 ألف دولار أى ما يقرب من 2 مليون جنيه، مطالبة المسئولين بوزارة الصحة مساعدة الطفلة وإجراء العملية نظرا لأن الطفلة أصبحت عرضة للعديد من الأمراض بسبب نقص المناعة.

تعرض الطفلة للحرق بسبب المحلول
تعرض الطفلة للحرق بسبب المحلول
الطفلة بالمستشفى
الطفلة بالمستشفى

 

شاركونا فى تحرير المواد الصحفية بإرسال الصور والفيديوهات والأخبار الموثقة لنشرها بالموقع والجريدة المطبوعة، عبر خدمة "واتس آب اليوم السابع " برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء.

تقرير طبى آخر بحالة الطفلة
تقرير طبى آخر بحالة الطفلة

 

رسالة خالة الطفلة
رسالة خالة الطفلة

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة