خالد صلاح

من حفظ التغريدات لزيادة عدد حروفها.. أبرز تغييرات ظهرت بـ"تويتر "مؤخرا

الأربعاء، 11 أكتوبر 2017 11:00 م
من حفظ التغريدات لزيادة عدد حروفها.. أبرز تغييرات ظهرت بـ"تويتر "مؤخرا تويتر


كتب مؤنس حواس

شهدت شبكة التواصل الاجتماعى المصغرة تويتر مؤخرًا وصول العديد من التحديثات الجديدة التى وفرت الكثير من المميزات للمستخدمين سواء لحفظ التغريدات أو لزيادة عدد حروفها وغيرها، وذلك فى محاولة من الشبكة الاجتماعية لتوفير مزيد من المميزات لجذب المستخدمين إليها، وفيما يلى نرصد أبرز هذه المميزات التى وصلت إليها مؤخرًا كما يلى:

 

ميزة "يحدث الآن"

كشف تقرير جديد عن أن شبكة تويتر بدأت اختبار ميزة جديدة تعرف بـ "يحدث الآن" أو Happening Now على كل من هواتف آيفون وأندرويد، وذلك وفقًا لما نشرته الشركة على حسابها الرسمي، والتى استعرضت آلية الاستخدام وفكرتها، حيث قالت الشبكة إن المستخدمين قد يلاحظون وجود قسم جديد أعلى قائمة المشاركات بعنوان Happening Now وهو قسم جديد يجرى خلاله عرض أهم الأحداث التى تجرى فى الوقت الراهن، على أن تهتم بالأحداث الرياضية فى البداية، لكن من المنتظر أن تشمل باقى الأحداث والموضوعات خلال الفترة المقبلة.

 

حفظ التغريدات

كما بدأت الشبكة الاجتماعية اختبار ميزة جديدة تعرف بـSave for Later والتى تتيح للمستخدمين حفظ التغريدات للعودة إليها فى وقت لاحق، وهو الأمر الذى كشف عنه أحد المسئولين فى شبكة "تويتر" عبر حسابه الشخصى على منصة التواصل الاجتماعى، فعند تصفح التغريدات على شبكة تويتر سواء عبر منصة الويب أو عبر تطبيق الهاتف الذكى، يمكن للمستخدم الضغط على أيقونة القائمة الخاصة بأى تغريدة والتى تكون فى شكل “…”، ليظهر خيار جديد تحت اسم Add to Bookmarks، وهو ما يقوم بإضافة التغريدات إلى قائمة سرية خاصة بالمستخدم.

 

زيادة حروف التغريدة إلى 280 حرفا

وتختبر تويتر ميزة تسمح للمستخدمين بإرسال تغريدات يصل حجمها إلى 280 حرفًا وهو ضعف الرقم المتاح حاليًا وذلك فى معظم اللغات فى أنحاء العالم، وذلك فى محاولة لإعطاء المستخدمين مزيد من الحرية فى كتابة ما يرغبون فى تدوينة.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة