خالد صلاح

محمد سمير

بعدما أكرمنا الله!

الثلاثاء، 10 أكتوبر 2017 09:00 م



بعدما أكرمنا الله بالذهاب إلى كأس العالم لكرة القدم بشق الأنفس، بعد أن عشنا لحظات عصيبة ما بين الأمل والرجاء نتيجة التكتيك شديد التحفظ وشديد البطء للمدرب الذى يحد من قدرات معظم اللاعبين، حتى أننا فى أوقات كثيرة من المباراة الأخيرة كنا نظن أن عطبا ما قد أصاب التصوير من فرط بطء حركة الفريق، أرجو أن ينتبه السادة المسؤولون بوزارة الشباب والرياضة وباتحاد كرة القدم أننا نحتاج إلى عمل جبار نحو تطوير أداء الفريق، وإلا لن يسلم الأمر إذا شاءت إرادة الله وأوقعتنا القرعة فى روسيا مع أحد الفرق التى يتميز أداؤها بالسرعة الشديدة مثل ألمانيا مثلا، ومع كامل احترامنا لفكر المدرب فإن جموع المصريين والنقاد والمحللين والخبراء الرياضيين لهم تحفظات كثيرة على هذا الفكر الذى يجعلنا فى كل مباراة نخوضها حتى مع الفرق الصغيرة نضع أيدينا على قلوبنا طوال المباراة خشية الخسارة، نرجو ألا يكون هناك أى مجاملات فى هذا الأمر، لأن المستويات فى كأس العالم لا تحتمل المجاملات.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة