الأربعاء، 22 فبراير 2017 05:09 م
خالد صلاح

والدة الطفلة شروق المذبوحة فى قنا: خرجت لشراء الحلوى وعادت فى كيس بلاستيك

الأربعاء، 11 يناير 2017 03:24 م
والدة الطفلة شروق المذبوحة فى قنا: خرجت لشراء الحلوى وعادت فى كيس بلاستيك جثة - أرشيفية

قنا – هند المغربى

 

كشفت تحقيقات نيابة نجع حمادى فى واقعة العثور على جثة طفلة مذبوحة بمنطقة الشوادر بجوار مجمع مواقف نجع حمادى، أن الطفلة خرجت مع صديقتها لشراء الحلوى وتم العثور جثتها مذبوحة وموضوعة داخل كيس بلاستيك ، فيما لم تعد صديقتها للمنزل حتى اليوم الاربعاء.

وانتقل فريق من النيابة العامة برئاسة المستشار محمد الإمام وإشراف المستشار أحمد مصطفى حمدان، وبالمعاينة الأوليه لجثة الطفلة تبين أنها تلقت طعنة بالرقبة أودت بحياتها ، وكلفت نيابة نجع حمادى برئاسة المستشار عاصم عسران رئيس النيابة وإشراف المستشار أحمد عبد الرحمن المحامى العام لنيابات قنا الطبيب الشرعى بتشريح الجثة وصرحت بدفنها وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة وضبط واحضار مرتكبها.

واستمعت النيابة العامة إلى أقوال والدة الطفلة التى لم تتهم أحداً بارتكاب الواقعة، مؤكدة عدم وجود عداوة مع أحد .

وأفادت أن الطفلة خرجت مع صديقتها شهد لشراء حلوى من محل بقالة مجاور للمنزل غير أنهن لم يعدن للمنزل وبعد ساعات من تغيبهن حاول الاهالى البحث عنهن لساعات طويلة مستخدمين سيارات ومكبرات صوت تجوب الشوارع، إلا أنه بعد العثور على الجثة المذبوحه داخل الكيس اكتشفوا أنها للطفلة شروق.

فيما أفاد مصدر أمنى مسئول أن الطفلة شهد لم يتم العثور عليها، نافيا ما تردد من شائعات حول بيع اعضاء الطفلة المذبوحة مؤكداً أن الطفلة لفظت أنفاسها على خلفية جرح قطعى بالرقبة ولا يوجد اى فتحات أخرى بالجسد أو قطع بأى من الاعضاء.

كان أهالى مدينة نجع حمادى عثروا، صباح أمس الثلاثاء، على جثة طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات، " مذبوحة "، وملقاة فى كيس، بمنطقة الشوادر ومجمع المواقف بنجع حمادى تم تشكيل فريق بحث بإشراف اللواء محمد هندى مدير المباحث وأنتقلت قوة أمنية إلى مكان الحادث وتبين أن الجثة لطفلة، وكشفت التحريات عن هوية الطفلة والتى تدعى شروق ربيع محمد ( 5 سنوات)، والمتغيبة من مساء الاثنين 9 يناير 2017.

 




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة