خالد صلاح

سهيلة فوزى

سبع ليال فى صحبة أوسكار وايلد

الجمعة، 09 سبتمبر 2016 08:00 م



إضافة تعليق

"ماذا يستفيد الإنسان لو خسر روحه، وربح العالم أجمع".. المسيح

"ليت الصورة تكبر، وأخلد أنا فى شبابى، إنى لأنزل عن أعز ما أملك لتتم هذه الصفقة، هذه روحى أنزل عنها مختارا ليكون لى ما أريد".. دوريان جراى

بين هاتين العبارتين نسج أوسكار وايلد روايته "صورة دوريان جراى" لتبحث معه عن إجابة لتساؤل المسيح، وتحاول أن تتوقع نتيجة اختيار بطل روايته التخلى عن "روحه" طواعية مقابل الشباب، والجمال الدائم.

منذ فترة طلبت مساعدة صديق ليقترح علىٌ كتابا يساعد فى بعث الراحة مجددا فى النفس بعد عناء الخوض فى بحور دماء صابرا وشاتيلا التى ملأت رواية "الحب فى المنفى"، فاقترح بحماس كبير رواية أوسكار وايلد "صورة دوريان جراى" لم أقرأ لوايلد قبل هذه الرواية إلا نصا إنجليزيا قصيرا أثناء الدراسة الجامعية، ولا أتذكر منه شيئا بالطبع الأن، حماسه للرواية انتقل لى سريعا، وقررت البحث عنها والبدء فى قرائتها لمحو آثار "الحب فى المنفى".

الرواية رائعة، وجذابة، ومرهقة فى آن واحد، لحجم ما تثيره من تساؤلات تعصف بنفس القارئ على مدار 294 صفحة، لأول وهلة تظن أن بطل الرواية هو "دوريان جراى" الشاب الوسيم صاحب الصورة التى أصابتها اللعنة، لعنة غروره بجماله فتمنى أن تَحمل الصورة عن كاهله عناء آثار الزمن، بينما يبقى هو محتفظا بوجهه الجميل، ووسامته الملفتة، فتحملت صورته تبعات الزمن، وحملت أيضا آثار نزواته، وخطاياه فاستحالت معها وسامته فى الصورة إلى بشاعة، ودمامة، فأصبحت انعكاسا لروحه الحقيقة بعيدا عن وجهه الجميل، فتحولت الصورة إلى مسخ لا يشبه شيئا من صورة "دوريان جراى" التى يراه عليها الناس.

 

فى أول مرة لاحظ فيها "دوريان" تغيرا فى صورته، وجد أن القبح يتسلل إلى ملامحه بعد أول عمل مشين قام به، بعد أن حطم قلب أول فتاة فى حياته، وكان سببا فى انتحارها، فالشر بدأ ينحت خطوطه على ملامح دوريان فى اللوحة، أصبحت اللوحة مرآة تعكس ما آلت إليه روحه.

 حينها تبدأ تتساءل ماذا لو؟..

 -ماذا لو أن لوحة بهذه المواصفات موجودة بالفعل؟ أو قد تقوم مرآة بنفس الدور.. فماذا لو قامت المرآة التى نقف أمامها يوميا نتزين أو نطمئن أننا أصبحا مهيئين لمواجهة الآخرين بهذه المهمة؟.

 -ماذا لو أصابت لعنة "صورة دوريان جراى" مرايات العالم؟، فأصبح لكل منا مرايته الخاصة لا يرى فيها إلا روحه تعيسة سواء كانت أو سعيدة، يرى فيها حقيقة ما يفعل.

 

قد تترك الرواية قليلا لتأخذ نفسا عميقا، وتفكر ماذا سترى هل لو حدث ذلك، هل ستفعل كما فعل "دوريان" عندما قرر إخفاء اللوحة عن أنظار الجميع إلا نفسه، حتى لا يرى أحد بشاعة روحه، هل ستخبئ مرايتك المسحورة بعيدا عن أعين الناس، وتكتفى بالنظر إليها على إنفراد لتدرك حقيقة روحك، طالما أن أحدا لن يكتشف حقيقتنا فغالبا سيقرر كثيرون أن يسيروا على خطى "دوريان" ويخفون المرايا.

فى ظل دوامة حقيقة روحك، وقبل أن تتمكن من الوصول إلى ما يمكن أن تراه إذا ما كنت مكان "دوريان"، يكون "وايلد" قد قدم لك اللورد "هنرى" الذى اعتبره البطل الحقيقى للرواية، فـ"دوريان جراى" لم يكن إلا مسخا فى اللوحة، والحقيقة يطبق أفكارا ليست ملكه، "هنرى" هو "الساحر" هو "الغواية"، فاحترس فتأثير "هنرى" لن يكون على "دوريان" فقط، ولكنه سيطالك مهما حاولت أن تدعى غير ذلك.

 

ستجد نفسك متلبسا بالسقوط فى فخ الإعجاب بآرائه الصادمة، وعباراته اللاذعة، جُمله الرشيقة –فالرشاقة تأسر القلوب دائما على جميع المستويات- أفكار هنرى كالنار فى الهشيم تتنشر عبر صفحات الرواية من البداية إلى النهاية، قد يختفى قليلا بعض الوقت، لكنه يعاود الظهور مجددا بأفكاره التى ستُدير رأسك، أوسكار وايلد يجبرك على إعادة حساباتك، والتفكير طوال الوقت.

فتنة "هنرى" كانت واضحة منذ البداية حتى أن "دوريان" فى بداية علاقته به، وبعد حوار طويل من جانب "هنرى" طرح فيه بعض أفكاره قال له دوريان "لقد بلبلت أفكارى اعتقد أن هناك ردا على كل ما تقول، ولكنى عاجز عن إيجاده إلزم الصمت.. دعنى أفكر "لكن "دوريان" لم يجد الرد، وسقط فى غواية "هنرى" حتى النهاية، أنت أيضا عزيزى القارئ قد تنشغل طويلا بالبحث عن ردود تواجه بها أفكار "هنرى" الساحرة حتى لا تسقط كما سقط "دوريان" من قبل.

"

الخوف من المجتمع هو جوهر الأخلاق، والخوف من الله هو جوهر الدين".. هنرى يتحدث

لأول وهلة، ستكذب "هنرى" بالطبع، فأنت لا تخاف المجتمع، ولكن توقف قليلا، وأقرأ من جديد، أليس ما يقوله الرجل صحيحا، ألا يدفعنا الخوف من المجتمع – أو ما يسمى بكلام الناس - إلى التحلى بأخلاق قد لا نؤمن بها، أو أن ندعى أخلاقا لا نمتلكها، ولكنها عادات وتقاليد مجتمع نخشى من مواجهته، ونخشى من غضبه، فنرضخ لما نكره نقبل بما يقبله المجتمع فقط لأنه أغلبية فى مواجهة أرواحنا المفردة.

أما الخوف من عقاب الله، فهو محرك أساسى فى حياتنا يُشكل الكثير من ملامح إيماننا، إذا "هنرى" يملك منطق له وجاهته.

"الجمال عجيبة العجائب، وقد يكون الجمال قشرة ظاهرية، ولكن الظواهر هى كل شىء فى الحياة".. "هنرى" يواجهنا بحقيقة أنفسنا.

قد يدعى البعض أن الجمال قيمة ثانوية فى الحياة، ولا يجوز الحكم بالجمال فقط، بل إن الحكم بالجمال فقط دليل على السذاجة أو سطحية التفكير هكذا نعتقد، والحقيقة أن كثيرون يتحركون بدافع حب الجمال، يسيطر على اختياراتنا حتى دون الوضع فى الحسبان اعتبارات أخرى، ولكننا ندعى أننا نقدس العقل، والفكرة على الجمال الظاهرى، والواقع أن عشرات بل مئات القواعد تتحطم تحت أقدام الجمال، وإن أدعينا غير ذلك.. إذا "هنرى" محق من جديد.

"الجبن والضمير اسمان لمدلول واحد، وكل ما هنالك أن الضمير هو الاسم الرسمى للماركة المسجلة على حد قولهم" هنرى من جديد، قد ترفض العبارة من أول مرة كعادتك معه، ولكن عندما تعيد قراءتها مجددا، تسأل نفسك ما الضمير، وما يمثله فى حياتنا ستجده مانع لارتكاب الخطأ، رادع يحكمه الخوف، الخوف من العواقب، ضميرك يمنعك من أن تقتل لأنك تخشى تحمل عواقب جريمتك، تخشى من المجتمع كعقاب فى الدنيا، وتخشى من الله كعقاب فى الآخرة، بما يعنى فى النهاية أن الضمير، والجبن قد يكونا بالفعل وجهان لعملة واحدة.

"هنرى" مطرقة أوسكار وايلد التى تدق رأسك طوال الرواية بأفكاره الساحرة، ولكنه حاول باستخدام أبطال روايته تحذيرك من "هنرى" على لسان "بازيل" الذى قام برسم اللوحة، وعلى لسان الدوقة التى قالت لهنرى "إنك لرجل ساحر، ومفسد للأخلاق".

 متعة الرواية فى البحث عن الردود التى فشل "دوريان" فى إيجادها حتى لا يسقط فى غواية "هنرى" أو إيجاد منطق تواجه به سحر عبارات "هنرى".

لكن لا تخشى ألا تجد ردا، واستمتع بالبحث، برحلتك فى الرواية، استمتع بمحاولة الهروب من غواية "هنرى"، واستمتع برسم صورة روحك فى المرآة المسحورة، واطمئن فأوسكار وايلد جعل من نهاية "دوريان جراى" رادعا جيدا للجميع حتى لا يسقطون فى سحر "هنرى".


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة