الجمعة، 23 يونيو 2017 10:29 ص
خالد صلاح

بالفيديو..فى مؤتمر "تدوير المخلفات فى دول حوض البحر المتوسط" بالإسكندرية.. الاتحاد الأوروبى يعتمد 16 مليون يورو لتطوير الترام والصرف بعروس المتوسط.. و"الأوقاف": "من يلوث البيئة يحارب الله ورسوله"

الثلاثاء، 30 أغسطس 2016 04:21 م
بالفيديو..فى مؤتمر "تدوير المخلفات فى دول حوض البحر المتوسط" بالإسكندرية.. الاتحاد الأوروبى يعتمد 16 مليون يورو لتطوير الترام والصرف بعروس المتوسط.. و"الأوقاف": "من يلوث البيئة يحارب الله ورسوله" عبد الناصر نسيم،

الإسكندرية - هناء أبو العز - تصوير أسماء عبد اللطيف

أكد عبد الناصر نسيم، وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، إن الاهتمام بنظافة المدينة هو طاعة لله ورسوله، قائلًا "من لا يحافظ على نظافة الإسكندرية، فهو يحارب الله ورسوله".


الاتحاد الأوروبى يعتمد 16 مليون يورو لتطوير... by youm7

وأوضح نسيم خلال مؤتمر "تعزيز إعادة تدوير المخلفات فى دول حوض البحر المتوسط"، أن الله أراد للكون أن يكون نظيفًا، ومن يرد أن يجعل مدينته ودولته غير ما أراد الله فهو يحارب الله ورسوله، مضيفًا، أن الله توعد من يلوث البيئة بأشد العقاب، قائلاً فى كتابه العزيز  "وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ".

 

فيما قال جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبى، إن التنمية ومبادرة إعادة تدوير المخلفات فى دول حوض البحر المتوسط، تساهم فى رؤية بيئة خضراء، وعلى جيل الشباب أن يتعاون فى تحقيق ذلك واستدامته.

 

وأشار موران إلى توفير 16 مليون يورو للإنفاق على برنامجين أساسيين فى الإسكندرية، لتطوير المدينة هما تطوير خط الترام، والآخر متعلق بتطوير الصرف الصحى، الذى سيتم البدء به فى الأشهر القليلة القادمة، مؤكدًا أن مشروع ماكينات الجمع الذكية، والتى تستخدم أحدث تكنولوجيا فى العالم، وجارى برمجتها ليبدأ توزيعها على المدارس والجامعات بالإسكندرية، مع بدء العام الدراسى الجديد، وستعمل هذه الماكينات فى جميع الأجواء الاقتصادية المختلفة، قائلاً:"أرغب فى استكمال المشروعات فى مصر حتى نتذوق طعمًا جيدًا لمياه النيل والاستمتاع بالشواطئ الجميلة فى الإسكندرية".

 

وكرم أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرفة التجارية، سفير الاتحاد الأوروبى جيمس موران، على هامش المؤتمر، وقال إن "الغرف نجحت فى دعم موارد الدولة، وقامت بتيسير إجراءات الإقرارات الضريبية، وحصلت أكثر من 1.4 مليار جنيه لصالح الضرائب فى الموسم الضريبى الأخير".

 

وأشار الوكيل فى كلمته بالمؤتمر إلى أن غرفة الإسكندرية قادت مجتمع الأعمال فى الثورة الإجرائية، المتواكبة مع الثورة التشريعية، التى نسعى لها لتسيير مناخ أداء الأعمال لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، والتى تمثل أساس التنمية، وخلق فرص عمل.

 

وقال الوكيل، إن تلك الثورة الإجرائية، بدأت بشراكة كاملة مع الحكومة، من خلال إنشاء مراكز التميز بالغرف التجارية، بدعم من المعونة الأمريكية، لتقدم الغرفة نيابة عن الدولة، خدمات السجل التجارى والضرائب والجمارك والرقابة على الصادرات والوارادت والشهر العقارى، وتوثيق وزارة الخارجية، والتى ستستكمل بإعادة تفعيل إصدار تراخيص المحال التجارية والصناعية، بهدف التيسير على المستثمرين إلى جانب السعى لإدراج القطاع غير الرسمى فى منظومة الاقتصاد .

 

وأضاف الوكيل أن غرفة الإسكندرية، أنشأت أول مجلس اقتصادى واجتماعى لإنماء الإسكندرية، بالتعاون مع المحافظة والقوات المسلحة، متضمناً القطاع الخاص والجهات التنفيذية الحكومية وكافة قطاعات المجتمع المدنى، بهدف تكاتف الجميع لإعادة الوجه الحضارى للإسكندرية، من خلال أنشطة تتضمن إنشاء وتطوير وتشغيل المستشفيات والمدارس ودور السكن والأيتام ومختلف الأنشطة الخدمية والإنتاجية لخلق فرص عمل لشباب الإسكندرية، والذى بدأ بمشروع العشوائيات بغيط العنب، والقرى الأكثر احتياجاً وتطوير ميدان مسجد المرسى أبو العباس، ليصبح مزاراً سياحياً على مستوى التطوير الذى تم بالحرم النبوى.

 

وأعلن الوكيل، المشاركة فى مشروع المبادرة المتوسطية الخضراء لدعم نظافة الإسكندرية، بإدخال تكنولوجيات الجمع وإعادة التدوير الحديثة بالمدارس والجامعات والأندية، والتى سيتم وضع ماكينات الجمع الذكية بها، مشيرًا إلى دعم المبادرة ببرامج توعية ومسابقات مختلفة وسيحصل من خلالها الطلبة على نقاط يتم تحويلها لجوائز، بهدف نشر ثقافة الفصل المسبق وإعادة التدوير بين الشباب وهم أكثر من نصف المجتمع.

 

وأكد الوكيل أن المشروع يجمع 6 دول من الاتحاد الأوروبى فى إطار برنامج التعاون عبر الحدود، والذى ستتكامل من خلاله الخبرات ليكون قصة نجاح جديدة تشهدها الإسكندرية.

 

فيما قال السفير رؤوف سعد مساعد وزير الخارجية، إن "برنامج المشاركة فى مشروعات مع الاتحاد الأوروبى من البرامج المقامة فى مصر، حتى وإن كانت مواردها قليلة، لتوافر عناصر خاصة من النجاح له، تتمثل فى الاختيار الحر من المشروعات من جانب القطاع الخاص، وبالتالى هى ليست مشروعات إجبارية، وإنما تتم بالتوافق والتشاور بين دول البحر المتوسط.

 

وأكد مساعد وزير الخارجية، أن المجتمع المدنى فى مصر يلعب دورًا أساسيًا فى خدمة التنمية وحل المشكلات المباشرة للمواطن المصرى، وهو يستحق كل تشجيع من جانب الدولة، مشيراً إلى أن مشروعات تدوير المخلفات، يستهدف صلب المجتمع وهم شباب الجامعات والمدارس الذين يمثلون 65 % من سكان مصر.

 

وأضاف سعد، أن مشروعات الاتحاد الأوروبى، ترتبط باحتياجات مباشرة مع المجتمع  وخدمة له، ويقدم التطوير المطلوب من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة واستخدام أفضل للخبرات والممارسات.  

 

وقال رؤوف، إن المشروع ينمى فى الشباب ملكية الوطن والإحساس بالمسئولية والعمل وسط نتائج وليس شعارات، وكلها قيم مطلوبة فى مرحلة تطوير مصر وهذه المشروعات تزيد الوعى للاهتمام بالبيئة.

 

وأكد السفير، أن ميزة مشروعات برنامج الاتحاد الأوروبى، هو تعدد المشاركات بين القطاع الحكومى ومجتمع الأعمال، وأصبح المجتمع المدنى عنصرًا فاعلًا فى هذه البرامج.

 

وأوضح السفير رؤوف سعد، أن مشروع إعادة تدوير المخلفات يحقق أهدافًا فنية واجتماعية وسياسية واقتصادية، لأنه يهدف إلى معالجة مشكلة محددة وخطيرة يهدد استمرارها بأضرار بيئية وصحية تخص المواطنين مباشرة، وأسلوب معالجة المشكلة يحقق الحفاظ على البيئة والصحة العامة ورفع مستوى الكفاءة الإنتاجية، وخلق فرص عمل، واستخدام التكنولوجيا الحديثة وتطوير التكنولوجية الوطنية.

 

ومن جانبه، قال المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية، إن مشروع إعادة تدوير المخلفات فى دول حوض البحر المتوسط بدعم من الاتحاد الأوروبى، هو مثال للشراكة الفاعلة بين الحكومة والقطاع الخاص.

 

وأضاف عبد الظاهر، أن المحافظة ستقوم برعاية المبادرة ودعمها وتقديم المعونة اللوجيسيتية للمنظومة بينما يقوم باقى الشركاء بتقديم الدعم النفى للتشغيل والصيانة ونظام النقاط وصفحة الانترنت للتشيغل والحملة الإعلامية للمدارس والجامعات لضمان نجاح واستدامة المبادرة بعد انتهاء المشروع .

 

وأكد عبد الظاهر، أن إطلاق تنمية المشاركة المجتمعية فى معالجة المخلفات الصلبة، من خلال المدارس والجامعات، وتنفيذ مشروعات تجريبية بتكنولوجيات الجمع الحديثة، وإعادة التدوير الذكى بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى، سيساهم بشكل فعال فى حل مشكلة النظافة بالمحافظة التى استغرقت الكثير من الوقت والجهد، مشيراً إلى أن الحل الحقيقى للمشكلة يتمثل فى السلوك الجيد مع وجود ميزانية مناسبة ولن يتحقق النجاح للمشروع بدون محور هذه المعادلة.

 

وأشار محافظ الإسكندرية إلى أن مشاركة جميع الجهات من المجتمع المدنى، والتعليم والأزهر والكنيسة بشراكة مع الاتحاد الأوروبى، يؤكد الأمل فى حياة أفضل لأجيالنا والأجيال القادمة، مشيراً إلى تحقيق التنمية المستدامة للجميع.

 

وأكد المحافظ، أن مصر بدأت فى عامها الحالى السير على الطريق الصحيح، والقيام بخطوات جيدة يوماً عن يوم، مشيراً إلى أن هذا العام هو بالفعل بداية الانطلاقة الجدية لمصر.

 


المنصة

جانب من الحضور

السادة السفراء

كرم أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرفة التجارية، سفير الاتحاد الأوروبى جيمس موران

معالى السفير رؤوف سعد ، مساعد وزير الخارجية و رئيس الشراكة الاوروبية

معالى سفير الاتحاد الاوروبى " جيمس موران "

د.أمين عز أمين عام إتحاد الغرفة التجارية

فضيلة الشيخ أحمد إبراهيم أمين عام لجنة الفتوى بالإسكندرية ممثلا عن شيخ الأزهر د.أحمد الطيب

أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية

اثناء إلقاء " معالى السفير رؤوف سعد ، مساعد وزير الخارجية وزرئيس الشراكة الاوروبية " كلمته

قراءة محافظ الإسكندرية م/ محمد عبد الظاهرلبروشور المؤتمر

محافظ الإسكندرية م/ محمد عبد الظاهر يتناقش مع أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية بخصوص المؤتمر

د. محمد مسؤل عن المنتجات الصلبة المراد تدويرها

د. عبد الناصر نسيم وكيل وزارة الاوقاف بالإسكندرية

اثناء إلقاء نظرة محافظ الإسكندرية م/ محمد عبد الظاهرعلى المشروع

نظرة أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية على المشروع

السادة: جيمس موران ، أحمد الوكيل ،محمد عبد الظاهر رؤوف سعد فى لحظة قص شريط المشروع

معالى السفير رؤوف سعد ، مساعد وزير الخارجية و رئيس الشراكة الاوروبية يلقى نظرة على مشروع التدوير

فضيلة الشيخ أحمد إبراهيم و محافظ الإسكندرية محمد عبد الظاهر يلقون نظرة على مشروع التدوير

د. عبد الناصر نسيم يختبر مشروع التدوير
 
 




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة