الأربعاء، 26 يوليه 2017 02:41 م
خالد صلاح

بروتوكول النشر فى اليوم السابع

الأربعاء، 17 أغسطس 2016 03:16 م
بروتوكول النشر فى اليوم السابع

ربما يلاحظ قراء الموقع أننا لم نحجب تعليقا واحدا يوجه النقد أو الاختلاف أو حتى الإهانة الشخصية لمحررى وكتاب الموقع، بل كان النقد واشتباك إلى حد الشتائم يطول رئيس التحرير شخصيا من عدد من المعلقين، ولم نقرر أبدا أن نحجب أيا منها التزاما منا بالحرية رغم أن بعض التعليقات والشائعات نعرف من يقف وراءها من زملاء وأجهزة لا يقبل ضميرها أن ترى نجاحا فى أى مكان أو فى أى موقع، والحل الوحيد والأسهل لمقاومة النجاح هو طعنه من الخلف، أو التشهير به بشائعات تحت الحزام.

ورغم ذلك لم نحجب أيا منها، ولن نحجبها أيضا فى المستقبل، لكن الملاحظة الأساسية التى وردت إلينا من آلاف القراء على الموقع اليومى، ومن أساتذة وزملاء لنا فى حقل العمل الصحفى أشارت إلى انتقال مستوى التعليقات إلى استخدام مفردات (شتائم شوارع) التى تصل إلى حد تراشق بعض القراء بشتائم تهين الأمهات والآباء، أو تراشق بعض أصحاب العقائد المختلفة بإهانات تنال العقيدة نفسها بما يتعارض تماما مع القيم الاجتماعية ومع ثوابت السياسة التحريرية للجريدة فضلا عن تعارضه بالأساس مع ميثاق الشرف الصحفى.

ولذا نرجو من القراء، الذين صاروا اليوم هم مالكو الموقع الحقيقيون بتفاعلهم اليومى معنا، والذى نفخر به كثيرا، أن نتشارك سويا فى وضع آليات لضبط التعليقات على الموقع بما لا يجيز نشر إهانات للعقائد أو شتائم تصل إلى حد السباب بألفاظ خارجة عن اللياقة.

إذ تحرص مؤسسة اليوم السابع على إتاحة المساحة الأكبر والأوسع من حرية الرأى والتعبير فى الصحف المستقلة، وتفتح الأبواب لقرائها على موقعها الإلكترونى أو النسخة الورقية الأسبوعية للتفاعل والتعليق وإبداء الرأى، فإننا نتطلع إلى أن يستمر هذا التفاعل بالشكل والآليات التى تتناسب مع القيم الصحفية والمهنية والأخلاق العامة فى المجتمع.

ولذلك ننشر هنا بروتوكولا مقترحا لقواعد نشر التعليقات ونرجو منكم المساهمة بإبداء الرأى وإضافة ما ترونه ضروريا، قبل أن ننشر النسخة الأخيرة منه بعد مساهمات من يشاء من القراء بالحذف أو التعديل، وبعد الانتهاء من النسخة الأخيرة سوف نطرحها فى استفتاء عام على الموقع حتى نعرف مستوى رضا القراء عنها. إننا نحاول أيضا أن نحمى مصداقية هذا الموقع من ناحية الخبر والرأى على حد سواء، من الكتاب والقراء معا.

ولا يعنى هذا على الإطلاق أننا سنتوقف عن نشر الهجوم أو النقد ضد الشخصيات السياسية أو العامة أو التنفيذيين من جهاز الدولة، لكننا نحرص على أن يكون نقدنا هذا خاليا من الشتائم الجارحة أو الألفاظ التى تتعارض مع القانون وميثاق الشرف الصحفى. الشخص الوحيد الذى استثنى نفسه من ذلك هو رئيس التحرير شخصيا، الذى سيحق للقراء جميعا توجيه ما يرونه من نقد أو اشتباك أو تراشق فى أى وقت وبأى صياغة.. وهو استثناء اختيارى وبإرادته الحرة. نرجو من قراء مشروع بروتوكول التعليقات المرفق إبداء الرأى بالحذف أو بالإضافة للمساهمة فى هذا المشروع.
مع تحيات اليوم السابع.

بروتوكول النشر فى اليوم السابع
1- الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.

2- عدم الطعن فى إيمان الآخرين.

3- حرمة الحياة الخاصة والكرامة الإنسانية لأى شخص سواء المسئولين فى الحكومة أو المعارضة أو الشخصيات العامة.

4- كل ما يتعرض للسمعة الشخصية أو يحمل تجريحا شخصيا أو إهانة أو سبا وقذفا.

5- كل ما يحمل تمييزا أو احتقارا لأى من طوائف المجتمع.

7- اتهام أى فرد بدون سند أو التشهير به أو التعرض لحياته الخاصة وتشويه سمعته، بلا وثائق أو سند قانونى أو قضائى.

8- تنشر المؤسسة أخبارها بعد التحقق من المعلومات الواردة فى متنها من المصادر الرئيسية ووفق معلومات صحيحة وأدلة لا تقبل التشكيك، وتلتزم الصحيفة بالأمانة فى عرض ما لديها من حقائق، أو الاعتراف بعدم وصولها إلى الحقيقة الكاملة بعد فى أى قضية من قضايا التغطيات الإخبارية أو التحقيقات أو المواد الصحفية المختلفة المنشورة على الصفحات، ولذلك يجب أن يحرص المعلقون على احترام هذه القواعد.

تجتهد إصدارات مؤسسة اليوم السابع، الموقع الإلكترونى والنسخة الورقية الأسبوعية، من أجل تحقيق التوازن الدقيق بين حقها فى الحرية والتعبير عن الرأى ونشر المعلومات، وبين مسئولياتها فيما يتعلق بالقيم الأخلاقية المرعية فى المجتمع، بحيث لا تتجاوز فيما يتعلق باحترام حق الخصوصية، واحترام الحريات الفردية، واحترام العقائد والأديان المختلفة، ورفض العنصرية والمذهبية والطائفية، والتأكيد على الإيمان بالتعايش بين الأديان والطوائف والأعراق المختلفة على أسس الدولة المدنية وعلى أساس حقوق المساواة الكاملة أمام القانون فى الفرص والحقوق.

لا تعبر إصدارات المؤسسة بأى حال عن وجهة نظر طرف واحد فى المواد المنشورة بل تعمل بجدية على التعددية والتنوع فى الآراء وعرض وجهات النظر المختلفة والمعلومات المتعددة حتى فى حال تناقضها من قبل الرواة وصولا إلى تقديم الصورة كاملة كما هى وبدون تدخل فى التفاصيل إلا فيما يتعلق بالمعالجات المهنية فى الصياغة التحريرية.

تتنزه أغراض النشر واختيار المواد الصحفية عن أى أهداف سياسية أو دعائية أو تجارية أو مصالح خاصة غير مصالح القراء والمصلحة العامة للبلاد.

مؤسسة اليوم السابع تحترم حقوق الخصوصية للشخصيات العامة ولن تقدم على اقتحام هذه الخصوصيات إلا عند الضرورة فى حالة تتقاطع فيها هذه الخصوصية مع تحقيق مصلحة المجتمع بالمفهوم الشامل وغير الحزبى أو التمييزى لهذه المصلحة أو فى حالة تحقيق هذا الاقتحام للخصوصية مصلحة عليا للبلاد محل تقدير شامل .

القضايا الأساسية محل النقد والاشتباك لمحررى اليوم السابع:
1- ارتكاب الجرائم الجنائية ضد الأفراد أو ضد المؤسسات العامة
2- السلوك السياسى الذى يعتمد نهج العنف ضد الأفراد أو المجتمع من قبل السلطة
3- السلوك السياسى الذى يعتمد نهج العنف والعمل المسلح من قبل تيارات سياسية
4- الفساد المالى والإدارى من قبل الأفراد والمؤسسات التابعة للسلطات الثلاث فى المجتمع.
5- الإهدار المتعمد للمال العام من قبل الأفراد أو المؤسسات التابعة للسلطات الثلاث.
6- الظلم وغياب العدل والمساواة فى المؤسسات العامة أو فى القطاع الخاص.
7- الممارسات التى تؤثر سلبا على صحة المواطنين فى الداخل .
8- الممارسات التى تؤثر سلبا على أمن وسلامة المواطنين.
9- الممارسات التى تؤثر سلبا على أمن وسلامة وصحة وحقوق المصريين فى الخارج.
10- التضليل المتعمد بالدعاية الأيديولوجية أو الحزبية أو الطائفية من قبل الأفراد أو المؤسسات.
11- إخفاء المعلومات التى تساعد المواطنين على تكوين أراء حقيقية واتخاذ قرارات صحيحة.
12- منع حرية التعبير بشتى صورها فى المجتمع من قبل السلطة أو المؤسسات التابعة لها.
13- منع أو مطاردة أو اضطهاد الآراء والأفكار على أسس تمييزية عقائديا أو عرقيا.
14- العنف ضد المرأة على الأصعدة العائلية والاجتماعية والسياسية.
15- العنف ضد الأطفال على الأصعدة العائلية والاجتماعية والسياسية.
16- كل ما من شأنه تهديد بناء الدولة المدنية ومجتمع القانون والديمقراطية والحريات.

تعطى مؤسسة اليوم السابع أولوية كبيرة لقضايا الأجيال الجديدة برؤية تنطلق من أن دور الإعلام هو تحقيق الإصلاح فى الواقع ليضمن رفاهية أكبر واستقرارا أعظم وإنتاجا أفضل ومجتمعا أكثر عدالة فى المستقبل، ومن ثم فإن مناقشة القضايا العامة والقرارات والتشريعات والحركة السياسية فى البلاد تأخذ فى الحسبان لا التأثير على الحاضر فحسب، بل والتأثيرات المحتملة فى المستقبل بإيجابياتها وسلبياتها على واقع البلاد وعلى القيم التى تعمل على أساسها الصحيفة فى ميدان الحريات والليبرالية والرفاهية الاقتصادية ودولة القانون .

أضف ما تراه.. أو اقترح حذف ما تعترض عليه.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmedelsheikh

مبروك لمصر

شرفتينا وشرفت مصر يا ملاك بالمداليه الغاليه دى وانشاء الله مصر كلها حتكرمك أما ترجعى

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس / صلاح

ربنا يفرح قلبك

زى ما فرحت قلبنا ..!

عدد الردود 0

بواسطة:

فوزى

سش

بما ان اليوم السابع يمتاز بالمصداقيه ياريت محمود بيه يرحل والله مشاكل الاهلى كلها تنحل وكمان مصطفى يونس كمان يهدى وحد يقوله جوزيه نقل الكرة المصريه وبالنسبه لنجوم الاسماعليى عادى الاحتراف موجود الاعب اليوم ف الاهلى بكره ف الزماللك وعرفو ا انه مالشو مكان ف لاهلى لانه امليشو امكانيات وخليه يهلل لطاهر

عدد الردود 0

بواسطة:

علاءالسيدالسيدصالح

اريدالشهادة

الدبلوم.الزراعي بمحافظة بورسعيد

عدد الردود 0

بواسطة:

عبده

مصرى وافتخر

مبروووووووووووووووووووووووووك

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن سليم

هندفع الضرائب

5خطوات لإنعاش الاقتصاد المصري 1. توفير العملة الصعبة من خلال الاتي: - فرض ضرائب على العاملين بالخارج بشروط وضوابط محددة - استرداد الأموال المهربة - السياحة - ترشيد الاستيراد - زيادة الصادرات 2. زيادة إيرادات الدولة على النحو التالي - الضريبة العقارية - مكافحة التهرب الضريبي - تشغيل المصانع المتوقفة عن العمل 3. محاربة الفاسد بكل اشكاله 4. تجنب الاتي: - الاقتراض من الخارج سواء من البنوك أو الدول - التصريحات الغير مسؤولة (اعطاء الجنسية مقابل وديعة ..........................) - تعويم الجنيه. 5. تحديد الاولويات في الخطط والبرامج وقابلية التنفيذ.

عدد الردود 0

بواسطة:

إيمان الباز شعيب

النيابة الاداريه كاتب رابع

بالنسبه لاعلان كاتب رابع هل ما يعادل الثانويه العامه الدبلومات الثلاث سنوات. دبلوم تجاره

عدد الردود 0

بواسطة:

غريب موسى النوبى

استفسار

سبب اختفاء حبوب موتيفال

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفي عبد الحميدجمالعبد الحميد

المرج

انا جايب 57%وعايز اعرف انسق فين

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

النادى الاهلى

بسم اللة الرحمن الرحيم بنشكر الكبتن محمود طاهر على الصفقات الجميلة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة