الأحد، 20 أغسطس 2017 02:13 ص
خالد صلاح

الصحف الإسبانية: رئيس فنزويلا يحاول إحباط المعارضة لعدم إجراء انتخابات مبكرة.. باو جاسول: زيكا وباء عالمى وصحة الرياضيين والمشجعين أهم من الأوليمبياد.. ميشيل تامر يؤكد: لا مكان لعودة روسيف

الأحد، 12 يونيو 2016 02:59 م
الصحف الإسبانية: رئيس فنزويلا يحاول إحباط المعارضة لعدم إجراء انتخابات مبكرة.. باو جاسول: زيكا وباء عالمى وصحة الرياضيين والمشجعين أهم من الأوليمبياد.. ميشيل تامر يؤكد: لا مكان لعودة روسيف مظاهرات فنزويلا - أرشيفية

كتبت فاطمة شوقى

لا تيرثيرا: رئيس البرازيل المؤقت: نجاحنا يؤكد أن لا مكان لعودة روسيف


الصحف الإسبانية (1)
قال رئيس البرازيل المؤقت ميشيل تامر "إن انتصاراتنا فى البرلمان تظهر اليوم الأحد، وإنه لا مكان لعودة روسيف التى أقصيت من الرئاسة فى 12 مايو لمدة أقصاها 180 يوما فى انتظار محاكمتها أمام مجلس الشيوخ بتهمة التلاعب بالمال العام".

واعتبر ميشيل تامر "أن شهره الأول فى الرئاسة "حربا"، وأكد أنه "على رغم التقلبات والانتقادات والضغوطات كان شهر نجاح"، مضيفا "نجحنا فى إعادة التواصل مع البرلمان وأقرينا مشاريع بغالبية كبيرة ونحن بصدد إعادة الثقة بالبلد، وهذا ليس قليلا بالنسبة لبداية حكومة".

وسيبقى تامر الذى كان نائبا للرئيسة، فى السلطة حتى الانتخابات العامة المقبلة فى 2018 إذا أقيلت الرئيسة اليسارية بعد محاكمتها السياسية.

من جهة أخرى، كشفت وثائق قضائية أن روسيف استدعيت كشاهدة دفاع لإحدى الشخصيات الرئيسية المتهمة فى فضيحة "بتروبراس".

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقًا لبعض المصادر فإنه فى عام 2014 طلبت روسيف 3.5 مليون دولار لحملة حزبها وحزب نائبها ميشيل تامر.

ومن ناحية أخرى، قال كلاوديو ويبر أبرامو نائب رئيس منظمة الشفافية الدولية فى البرازيل فى مقابلة أجرتها معه صحيفة لا تيرثيرا الإسبانية "إن الوضع فى البرازيل غير مستقر إطلاقًا، والرئيس المؤقت ميشيل تامر لم يفعل شيئا حتى الآن فى مسألة مكافحة الفساد".

وأشارت الصحيفة إلى أن أبرامو يعتبر واحدًا من أهم محللى قضايا الفساد فى البرازيل، بصفته صحفيا، وأيضا كاتب مقالات فى مكافحة هذه الآفة، والذى أكد أن "حكومة تامر لديها الشرعية بغض النظر عن المشاكل التى تؤثر عليها، وعلى الرغم من انعدام الكفاءة الإدارية فى الحالة الاقتصادية ومكافحة الفساد، ومن الحماقة أن يتم إقالة أخرى فى ظل الحالة الاقتصادية السيئة التى نعيشها".

أر تى فى: رئيس فنزويلا يحاول إحباط المعارضة لعدم إجراء انتخابات مبكرة


الصحف الإسبانية (2)
قال الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو "إن إجراء الاستفتاء حول استمراره فى الحكم لن يجرى قبل العام المقبل"، وترى قناة أر تى فى الإسبانية "إن ذلك فى محاولة منه لإحباط ضغوط المعارضة لإجراء الاستفتاء فى هذا العام، وعدم إجراء انتخابات مبكرة".

وأوضحت القناة أنه فى حال تم الاستفتاء بحلول 10 يناير 2017 وخسره مادورو فسيتم تنظيم انتخابات رئاسية جديدة، وإذا تم إجراؤه بعد ذلك الوقت فإن نائبه سيحل محله فى حال خسارته، وهو السيناريو الذى لا تريده المعارضة.

وأشارت القناة إلى أن مادورو يحاول عدم إجراء انتخابات رئاسية جديدة، ولذلك فقد أكد أن هذا الاستفتاء الذى يسعى لعزله من منصبه لن يجرى هذا العام.

وقال مادورو إنه فى حال تمكنت المعارضة من "استيفاء الشروط المطلوبة فإن الاستفتاء على عزل الرئيس سيجرى العام المقبل، ونقطة على السطر".

وتشهد فنزويلا نزاعا سياسيا حادا بين البرلمان الذى تهيمن عليه المعارضة والحكومة الاشتراكية، وسط استياء شعبى متنام جراء الانهيار الاقتصادى فى هذا البلد النفطى.

وصادق المجلس الانتخابى الثلاثاء على 1.3 مليون توقيع من أصل 1.8 مليون تم جمعها، علمًا بأن العدد المطلوب للبدء بالعملية هو 200 ألف توقيع.

ماركا: باو جاسول: زيكا وباء عالمى.. وصحة الرياضيين والمشجعين أهم من الأوليمبياد


قال الإسبانى باو جاسول لاعب شيكاغو لولز الأمريكى لكرة السلة، لصحيفة ماركا الإسبانية "ما زلت أفكر فى عدم الذهاب إلى دورة الألعاب الأوليمبية، لعدم الذهاب إلى مخاطر حقيقية من انتشار فيروس زيكا"، مؤكدًا "زيكا من الممكن أن يكون وباءً عالميًا".

وأضاف جاسول "خطر الفيروس لا يزال موجودا فى البرازيل، والحقيقة أنه وباء عالمى، وأعتقد أننا فى حاجة إلى موقف قوى للتصدى لتلك المشكلة ولو قليلا، وبمعايير محددة".

وأكد "أن الشىء المهم هو أن صحة الرياضيين والمشجعين يجب أن تكون لها الأسبقية على أى نهج آخر، والمشاكل الصحية دائمًا تقلقنى كثيرًا".

وأضاف أن الجهل بالفيروس كبير وهناك جدل لذا توجد شكوك، وأرسلت مجموعة من 150 من العلماء خطابًا إلى منظمة الصحة العالمية حذروا فيه من مخاطر "إقامة الأوليمبياد فى ريو دى جانيرو بسبب تفشى الفيروس بالبرازيل"، مشيرًا إلى أن مرض حمى الضنك وارتفاع معدل الإصابة به بنسبة أكثر من 300% هذا العام.


موضوعات متعلقة..



- الصحف البريطانية: آلاف "الخفافيش" المعرضة للانقراض تحاصر مدينة سياحية أسترالية.. والاسترلينى يتراجع 1.57% بعد استطلاع يُظهر تقدما لحملة الخروج.. و"داعش" يخسر نصف أراضيه فى العراق وربعها فى سوريا




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة