خالد صلاح

ميشيل أوباما تقترح إضافة "إيموشنز" على الهواتف لدعم قضايا المرأة

الأربعاء، 09 مارس 2016 07:02 م
ميشيل أوباما تقترح إضافة "إيموشنز" على الهواتف لدعم قضايا المرأة إيموشنز لدعم قضايا المرأة


كتبت إسراء حسنى

اقترحت السيدة الأولى الأمريكية ميشيل أوباما، خلال الاحتفالات الخاصة باليوم العالمى للمرأة عبر تغريدة نشرتها على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" إضافة مجموعة من الرموز التعبيرية "إيموشنز" إلى تطبيقات الهواتف الذكية التى يستخدمها العالم بكثرة والتى تهدف لدعم قضايا المرأة والتعبير عنها، وهذا الاقتراح تم تقديمه إلى إحدى الشركات التى تطلق منتجات خاصة بالنساء.

ويأتى هذا الطلب كرد فعل من "ميشيل أوباما" على حملة تم إطلاقها من قبل الشركة المتخصصة فى المنتجات النسائية تظهر فيها مجموعة من الفتيات تعبر عن استيائهن من حصر النساء فى ارتداء اللون الوردى وقصات الشعر والمظهر الخارجى، وكأن اهتمامات الفتيات تنحصر على هذه الأمور ولا يستطعن القيام بما هو أكثر من ذلك.

ووفقًا لموقع huffingtonpost الأمريكى فقالت إحداهن أن الفتيات يستخدمن الرموز التعبيرية ولكنهن لا يجدن فيها ما يمثلهن بشكل كبير، وبدأت الفتيات داخل الحمل اقتراح رموز جديدة تعبر عنهن وعن طوحهن، وبعد الاقتراح الخاص بمشيل أوباما تم عرض نماذج للرموز التى يمكن إضافتها للفتيات حول العالم مثل الدراسة والتعليم والتخرج وغيرها من الرموز القوية ذات المعنى.
جدير بالذكر أن فى العام الماضي، أطلق الرئيس الأمريكى باراك أوباما حملة تحمل اسم Let Girls Learn هدفها التركيز على تعليم 62 مليون فتاة تفتقر إلى التعليم فى جميع أنحاء العالم.


ايموشنز، رموز تعبيرية، رموز تعبيرية للفتيات، اليوم العالمى للمرأة، ميشيل اوباما  (1)

ايموشنز، رموز تعبيرية، رموز تعبيرية للفتيات، اليوم العالمى للمرأة، ميشيل اوباما  (2)

ايموشنز، رموز تعبيرية، رموز تعبيرية للفتيات، اليوم العالمى للمرأة، ميشيل اوباما  (3)



موضوعات متعلقة


إيموشنات جديدة للدورة الشهرية لمساعدة النساء على التعبير عن معاناتهن

لو مش عجبينك.. طريقة تغيير "إيموشنز" فيس بوك لوجه دونالد ترامب






لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة