الإثنين، 29 مايو 2017 12:12 ص
خالد صلاح

أهل سيوة والسائحون يشهدون ظاهرة "الاعتدال الربيعى" على معبد آمون

الإثنين، 21 مارس 2016 12:35 م
أهل سيوة والسائحون يشهدون ظاهرة "الاعتدال الربيعى" على معبد آمون تعامد الشمس على معبد آمون

كتبت حنان فايد

شهد عدد من أهل سيوة والمصريين من مدن أخرى، وبعض السائحين، حدثا قد لا يقل أهمية عن تعامد الشمس على "قدس الأقداس" فى معبد أبو سمبل بأسوان، إذ تم إثباته من قبل الجهات المصرية حيث تعامد القرص الذهبى للشمس على معبدى آمون والمعاصر بواحة سيوة بالتزامن مع ظاهرة فلكية تسمى "الاعتدال الربيعى".

وتحدث ظاهرة الاعتدال مرتين فى العام، فى 20 أو 21 مارس و22 أو 23 سبتمبر، الأول هو الاعتدال الربيعى والثانى هو الاعتدال الخريفى، وترصد الظاهرة اليوم الوحيد فى العام، حيث يتساوى الليل والنهار بعد 90 يومًا من أقصر نهار فى العام، وبعده بتسعين يومًا آخرين يقع أطول نهار فى العام.

ويزعم المخرج الإبداعى داستين دونالدسون، وهو أيضًا محاضر فى مجال "الرمزية القديمة" ويقول إنه قام بتدريسها لعدد كبير من أساتذة الجامعات فى منطقة خليج سان فرانسيسكو، وينسب إليه والى المخرجة الإبداعية روبين ايواتا اكتشاف هذا التعامد، فإن الشمس تشرق فى هذين اليومين على معبد آمون والمعاصر "معروف فى سيوة بمعبد تماصيرين" فى خط مستقيم، وهما على بعد 12 كيلومترا من بعضهما.

وقال دونالدسون لـ"اليوم السابع" إن الحدث ليس محض صدفة، إذ أنه يقع بين معبدين وليس مبنيين عاديين، كما أن المسافة بينهما بالبعد الكافى الذى لا يسمح بالافتراضية.

وقد حضر الحدث د.عبد العزيز الدميرى، رئيس هيئة الآثار بسيوة، وفتحى دياب، مدير آثار سيوة، وعمر حمزة ومحمد إبراهيم عبد السلام، مفتشو آثار بالمدينة.


تعامد الشمس على معبد آمون  (1)

تعامد الشمس على معبد آمون  (2)



موضوعات متعلقة:



الشمس تغيب عن وجه الملك رمسيس الثانى وتشرق على "تويتر"




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة