الثلاثاء، 27 يونيو 2017 10:43 ص
خالد صلاح

الصحف الإيرانية: بدء العد التنازلى لانتخابات مصيرية واشتعال المنافسة بين المتشددين والإصلاحيين.. مرشحون يستقطبون الناخبين بـ"أحمر شفاة" ونظارات شمسية.. حفيد الخمينى المستبعد يدعو للتصويت بكثافة

الإثنين، 22 فبراير 2016 02:06 م
الصحف الإيرانية: بدء العد التنازلى لانتخابات مصيرية واشتعال المنافسة بين المتشددين والإصلاحيين.. مرشحون يستقطبون الناخبين بـ"أحمر شفاة" ونظارات شمسية.. حفيد الخمينى المستبعد يدعو للتصويت بكثافة انتخابات فى إيران- أرشيفية

كتبت إسراء أحمد فؤاد

جام جم


إيران تبدأ العد التنازلى لانتخابات مصيرية واشتعال المنافسة بين المتشددين والإصلاحيين



الصحف الإيرانية (1)


بدأ العد التنازلى فى إيران لانتخابات مجلس الشورى "البرلمان" ومجلس الخبراء الذى يتولى تعيين وإقالة المرشد الأعلى، ويشرف على أعماله، ومقرر إجراؤها 26 فبراير الجارى، وقالت صحيفة جام جم إنه خلال الـ4 أيام المتبقية على يوم الاقتراع غيرت الدعايا الانتخابية ملامح المدن، ويسعى القائمون على الانتخابات وتأمينها أن يهيئوا الأجواء لإجراء انتخابات صحيحة.

ويتنافس 6 آلاف و229 مرشحا بينهم 586 امرأة على 290 كرسى فى البرلمان بينهم 3 آلاف مرشح أصولى "محافظ" و70 مرشحا إصلاحيا فى الدورة العاشرة للانتخابات البرلمانية، ويركز التياران الإصلاحى والأصولى لأول مرة على نظام القوائم لمرشحى التيارين للحول دون تشتت أصوات الناخبين.

فيما دعا الرئيسان الإيرانيان السابقان الإصلاحى محمد خاتمى، والمعتدل أكبر هاشمى رفسنجانى، الناخبين إلى التصويت بكثافة يوم الجمعة القادم لصالح المرشحين الإصلاحيين وقطع الطريق على المتشددين.

وأكد خاتمى فى رسالة فيديو نشرها على موقعه أنه "بعد الخطوة الأولى والنجاح فى انتخابات 2013 الرئاسية "فوز الرئيس المعتدل حسن روحانى" يتخذ التحالف خطوته الثانية للانتخابات التشريعية".

وأضاف: "مع التحالف الذى يستحق التحية، وبين الإصلاحيين والقوى الأخرى الداعمة للحكومة، تم تقديم لائحتين، واحدة للبرلمان وأخرى لمجلس الخبراء. اقترح تسميتهما لائحتا الأمل"، داعيا الناخبين إلى التصويت لجميع المرشحين على اللائحتين.

ابتكار


مرشحون يستقطبون أصوات الناخبين بـ "أحمر شفاه" وبذور الشجر



الصحف الإيرانية (2)


فيما قالت صحيفة ابتكار إن الدعايا الانتخابية عن طريق نشر الصور ونصب اللافتات فى الشوارع أمر عادى بين المرشحين، لكن بعض الناخبين استخدم طرقا أخرى بعضها تتسم بالإبداع والآخر خارج عن المألوف لاستقطاب الناخبين.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية جانبا أخرا غير مألوف من الدعاية الانتخابية، فإلى جانب انتشار اللافتات فى الشوارع وصور المرشحين وغيرها من الأساليب الدعائية، استخدم مرشحون طرقا أخرى بعضها يتسم بالإبداع والآخر يخرج عن المألوف، وفقا لصحيفة ابتكار الإصلاحية.

وكانت أحد غرائب هذه الدعاية أن وعد أحد المرشحين بتوزيع "أحمر شفاة" ونظارات شمسية، ونقلت الصحيفة عن المرشح البرلمانى للرستان غرب إيران، قوله "اخترت اللون الوردى لحملتى الانتخابية، وإذا أصبحتم من أنصارى سوف أقوم بتوزيع أحمر شفاة على النساء ونظارت شمسية للرجال باللون الوردى".

وقام مرشح خر بتوزيع "بذور الشجر" فى علب مغلقة بدلا من أوراق الدعاية، لنشر برنامجه الانتخابى الذى يتضمن "الحفاظ على البيئة"، وكتب عليها "كم من الأشجار تقطع لطبع الدعاية الانتخابية؟ ومن أجل تعويض البيئة خساراتها ازرع هذه البذور ولنبدأ بالتغيير من أنفسنا أولا".

ونشر مرشح آخر صورة والده إلى جانب صورته وهو ينصحه، واستخدم مرشح آخر فريقا للتزلج يرتدى ملابس منقوش عليها اسمه يجوب المدينة.

آرمان


حفيد الخمينى المستبعد من الانتخابات يدعو للتصويت بكثافة



الصحف الإيرانية (3)

دعا حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية حسن خمينى المستبعد من الترشيح فى الانتخابات الناخبين إلى التصويت بكثافة، وقال يجب عدم مقاطعة الانتخابات بأى عذر. وأضاف أن كل الذين لديهم اعتراضات وشكاوى يمكنهم الاحتجاج لاحقا، لكن هذا الأسبوع ينبغى اختيار الأكثر كفاءة.

وقال حسن الخمينى إنه بالاختيار السليم يمكن أن نخطو نحو طريق حل مشكلاتنا، لذا لا ينبغى علينا مقاطعة الصناديق.

وكان قد استبعد حفيد الخمينى المقرب من الإصلاحيين من انتخابات مجلس خبراء القيادة المزمع عقدها مع الانتخابات التشريعية.


موضوعات متعلقة..



- الصحافة الإسرائيلية: مناورات إسرائيلية أمريكية للدفاع عن تل أبيب ضد أى هجوم بصواريخ بالستية.. مشروع قرار بالكنيست يطالب بعدم إشراف نتنياهو على الموساد والشاباك.. الفيضانات تضرب جنوب إسرائيل

- الصحف المصرية: "دولة الأمناء" تتحدى "الدولة" فى الشرقية.. "النواب" يقبل استقالة "صيام".. السفير اليونانى: نعمل مع مصر لمحاربة الإرهاب.. والسيسى يطلق إشارة بدء إنشاء جهاز العاصمة الإدارية الشهر المقبل



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة