خالد صلاح

الانبا ارميا

"فن الصمت"

الإثنين، 14 سبتمبر 2015 09:05 م





إضافة تعليق

"للصمت فن، فإذا كنتَ فنانـًا فى صمتك، أصبحتَ مبدعـًا فى كلامك.". جالت هٰذه الكلمات فى فكرى، ونحن فى حياة أصبحت تمتلئ بالأحرف والكلمات: إن الجميع يتحدثون، فهل من مستمع لتلك الكلمات؟!! وطرحت الأسئلة نفسها: لماذا يصمُت الإنسان؟ وكيف يكون الصمت فنـًّا؟ وهل للصمت صوت وكلمات؟ ومتى يكون الصمت حكمة؟

يعتقد بعضٌ أن صمت الإنسان هو عدم معرفة بالأمور أو بعض من جهل، لٰكن قد يكون الأمر مختلفـًا، فيقول أحدهم: "صمتى لا يعنى جهلى بما حولى، ولٰكنه يعنى أن ما حولى لا يستحق الكلام.". فهناك من يرى أن الصمت هو نوع من الترفع عن أحاديث وثرثرة لا تُجدى، ولا تؤدى نفعـًا لصاحبها فيفضّل أن يتوقف عن الكلمات، وأذكر كلمات قالها لى أحد أصدقائى: "أصمتُ أحيانا لأننى أعلم أن حديثى لن يغير شيئـًا.". أتفق أن التغيير الذى يَنشُده العالم يحتاج إلى العمل لا الكلمات، إلا أنه ينبغى لنا أن ننتبه لأن الصمت هنا هو لسببين: أولهما هو طرح أمور لا تستحق أن يضيع الإنسان فيها وقته، وثانيهما أن هناك صمتـًا يرى فيه صاحبه أن الكلمات لن تُجدى، وحينئذ وإن صمت ذٰلك الشخص عن الكلمات لٰكنه يجب أن يستمر فى أداء رسالته فى الحياة بالأعمال. ولٰكن، حذارِ أن تجعل صمتك أداة لجَرح الآخرين! كما عبّر عن ذٰلك "برنارد شو": "إن أداة الصمت هى أفضل تعبير عن الاحتقار."!

هناك سبب آخر لصمت بعض الناس، فهم يرَون فيه خيرًا لهم لأنه يكون وسيلتهم فى طريق الحياة ليتعلموا حكمة السير فيه؛ فبالصمت يُصغون جيدًا إلى ما يقال ومن ثم يتعلمون؛ فتصبح الكلمات التى يستمعون لها مصباحـًا يَهديهم فى ظلام الطريق، أو مرشدًا يحمى من أخطاء من الممكن أن تحدث فيتجنبون الوقوع فيها، فتخفف هٰذه الكلمات من أخطار المسير؛ وهنا يكون استخدام الصمت فى حياة الإنسان هو محاولة اكتساب مزيد من الحكمة. ويتحدث الكاتب الشاعر "جُبران خليل جُبران" عن الصمت والكلام، فيقول: "قد يكون فى الكلام بعض الراحة، وقد يكون فى الصمت بعض الفضيلة.".

أيضـًا هناك من يصمُتون لأن أفكارهم وقلوبهم امتلأت بالمشاعر التى أصبحت الكلمات عاجزة عن التعبير عنها، فما أضيق الكلمات من أن تعبّر عن تلك المعانى التى تَفيض بها مشاعر الإنسان أحيانـًا! قيل: "إذا رأيتَ إنسانـًا عاجزًا عن الكلام، فاعلم أنه لا يُريد التعبير عما بداخله لأنه أكبر من الكلمات.". إن هناك دائمـًا كلمات كثيرة من صمت البشر، وعلينا أن نتعلم فن الإصغاء. وهنا أتذكر كلمات المتنيح البابا "شنودة الثالث" حين قال عن الصمت: "أحيانـًا يكون الصمت أبلغ من الكلام، وأكثر فائدة ونفعـًا، أو على الأقل قد يكون أقل ضررًا. الصمت قد يكون فيه حكمة وقوة، وقد يكون فيه نُبل ورسالة.".
وعن الصمت ما يزال مزيد ومزيد ...
الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأرثوذكسى

إضافة تعليق



التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

مدحت

بسيط لكن عميق

اطالع هذا الموقع لكي أقرأ مقالاتك الرائعة

عدد الردود 0

بواسطة:

نزيه داود مقار

الصمت

الصمت حكمه و حب و تعزيه و سلام و عطاء

عدد الردود 0

بواسطة:

سامية

الصمت

اذ كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب

عدد الردود 0

بواسطة:

Magdy Ali

الصمت من صفات الحكماء

كثرة الكلام تفقده قيمته وتعبر عن سطحية صاحبه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة