الإثنين، 24 أبريل 2017 07:12 م
خالد صلاح

جامعة النيل توقع مذكرة تفاهم مع مجموعة إنترنت مصر لتسويق التكنولوجيا

الأربعاء، 20 مايو 2015 02:07 م
جامعة النيل توقع مذكرة تفاهم مع مجموعة إنترنت مصر لتسويق التكنولوجيا جانب من التوقيع

كتب هانى محمد وائل ربيعى

وقعت جامعة النيل الأهلية، صباح اليوم، مذكرة تفاهم مع مجموعة إنترنت مصر – IM القابضة، بالمقر الرئيسى للجامعة بالشيخ زايد، وتهدف المذكرة إلى التعاون بين الجامعة ومجموعة إنترنت مصر فى مجال التطوير المهنى والأبحاث وتسويق التكنولوجيا .

وقع البروتوكول الدكتور طارق خليل، رئيس جامعة النيل الأهلية، والدكتور أحمد بهجت رئيس مجلس إدارة مجموعة IM القابضة، بحضور الدكتور عمرو مرتجى عميد كلية إدارة الأعمال و نائب رئيس الجامعة لشئون الطلبة، والدكتور هشام الجمل نائب رئيس الجامعة للأبحاث، والمهندس محمد سامح المدير التنفيذى لمجموعة إنترنت مصر، والمهندس سامح عبد الرحمن أعضاء مجلس إدارة مجموعة إنترنت مصر – IM القابضة.

وشملت المذكرة، حسب بيان إعلامى اليوم، تنفيذ عدد من المشروعات الخاصة بمجال نقل التكنولجيا وتسويقها وتضمنت تسويق المخرجات البحثية التطبيقية لجامعة النيل، التى تعد المنتج النهائى لمراكز الأبحاث والطلاب وطرحها للمستوى التجارى والأسواق.

ونصت بنود مذكرة التفاهم تحليل البيانات على شبكات التواصل الاجتماعى وربطها باحتياجات الشركات فى الأغراض التسويقية، كما تقدم الاتفاقية مجموعة من البرامج التخصصية التى تخدم العاملين فى مجال شبكات التواصل الاجتماعى وإدارة التكنولوجيا.

من جانبه، أكد الدكتور طارق خليل، رئيس جامعة النيل، أن هذه الشراكة ستعود بالفائدة والنفع على المجتمع المصرى نظرا لما تتضمنه بنود مذكرة التفاهم من تكنولوجيات متخصصة يحتاجها سوق العمل المصرى والعربى فى الفترة المقبلة .

وأضاف خليل، أن جامعة النيل الأهلية هى الجامعة البحثية الأهلية الأولى فى مصر فى القرن الــ(21) ؛ وبها (6) مراكز بحثية متميزة، مؤكدا أن الجامعات المصنفة عالميا جميعها بالأساس جامعات بحثية أهلية؛ وذلك نظرا لأهمية هذا النوع من الجامعات وما تقدمه من علوم وأبحاث؛ مشيرا إلى أن الجامعة من أهدافها تأهيل الخريجين لسوق العمل وتلبية ما يحتاجه السوق، وأكد أن الجامعة تسعى ليس فقط لتوصيل المعرفة أو إنتاج المعارف الجديدة وإنما تنمية ثقافة ريادة الأعمال.

من جانبه قال الدكتور أحمد بهجت، رئيس مجلس إدارة مجموعة IM القابضة، إن البحث العلمى أمل مصر فى المستقبل، معربا عن حزنه بأن الميزانية المخصصة للبحث العلمى تصرف مرتبات ولا توجد ميزانية حقيقية للباحثين لإدارة أبحاثهم وعلى الدولة أن تأخذ الموضوع بكل جدية لأنه لا يمكن الحديث عن تنمية البحث العلمى فى مصر بدون ميزانية حقيقية .

وقال بهجت، إن اختيار جامعة النيل لتوقيع مذكرة التفاهم يأتى لقيمة هذه الجامعة، وأن نشاطها واضح ومستمر فى الأبحاث والمخرجات التكنولوجية، مضيفا، "لدينا تصور بين المجموعة والجامعة فى أنه لا مستقبل لنا وللبحث العلمى فى مصر طالما نشترى التكنولوجيا من الخارج ونكون مستخدم لها فقط؛ ولكن علينا بأيدينا أن نصنع هذه التكنولوجيا وأن تتعاون الشركات مع المراكز البحثية بالجامعة".




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة