خالد صلاح

ما تغلطيش غلطة أديل.. لهذه الأسباب ما ينفعش تتصلى بحبيبك السابق

السبت، 28 نوفمبر 2015 08:04 م
ما تغلطيش غلطة أديل.. لهذه الأسباب ما ينفعش تتصلى بحبيبك السابق المطربة البريطانية "أديل"


كتبت سارة درويش

بصوتٍ ناعم يشوبه الانكسار مع الافتقاد والقليل من الأمل، قطعت ترددها الذى طال وتحاملت على كرامتها لترفع سماعة الهاتف وتجرى الكلمات على لسانها بسرعة خشية أن تتراجع فى أى لحظة.
"Hello, it's me, I was wondering.. If after all these years you'd like to Meet and go over everything".

هكذا مزقت المطربة البريطانية قلوب الملايين ممن فكروا ألف مرة فى اتخاذ خطوة مشابهة، لا سيما من الفتيات اللاتى كابرن طويلاً وهن يفكرن فى الاتصال بحبيبهن السابق وفكرن فى عواقب هذا الأمر.

لم تخبرنا أغنية أديل عما حدث بعد أن ضعفت وتواصلت مع حبيبها السابق، ولكن تقرير على موقع "thoughtcatalog" للعلاقات يحذرنا بألا نتخذ هذه الخطوة أبدًا، وإليكِ الأسباب.

1. بما إنك تتصفحين هذا التقرير الآن فأنتِ تحاولين مقاومة الفكرة وتشعرين بالرفض بعد انتهاء العلاقة حتى أنك تفكرين فى محاولة استعادته وإعادة المياه إلى مجاريها، ولهذا يجب أن تتماسكى وتشعرى بالثقة بنفسك ولا تحاولى أبدًا الاتصال به لأن هذا سيدمرك وقد تتسبب هذه الخطوة فى ضياع ما تبقى لديكِ من الثقة بنفسك.

2. لأن هذه الخطوة يمكن أن تجعل الأمور أسوأ، حتى لو كنتِ تشعرين بالضعف والوحدة والغضب، فعندما تتصلى به لن يمكنك السيطرة على نفسك، قد تصرخى فى وجهه وكأنك مجنونة أو تتوسلى إليه ليعود إليكِ وتبكى، وكلتا الحالتين لا يجب أن تضعى نفسك فيهما.

3. بهذه الخطوة ستفتحى على نفسك بابًا لا ينتهى من الشكوك، فإذا لم يرد عليكِ ستشعرين بالحيرة وتتساءلى لماذا لم يرد؟ هل لديه برنامج لكشف هوية المتصل؟ هل أترك رسالة؟ لماذا لا يريد أن يحدثنى؟ كيف يفكر بى؟

4. "اللى اتكسر ما بيتصلحش" ومهما حاولتِ استعادة العلاقة لن تكون صحيحة، وإلا لماذا انتهت من البداية؟ خاصة أنك ستقللى من نفسك كثيرًا إذا فعلتِ ذلك وبالتالى لن يكون موقفك قويًا فى العلاقة.

5. يجب أن تتخلصى من الماضى لأن هناك شخص أفضل بانتظارك، ولن يمكنك أن تحظى بمستقبل جيد طالما لا تزالى تدورى فى فلك الماضى وتنبشى عنه.

6. لأنك تستحقين أن تستمتعى بحياة رائعة تجعلك تشعرين بالرضا عن نفسك لا أن تنتظرى شخصًا آخر حتى يعطيكِ ما تحتاجينه من اهتمام وحب، خاصة أنه إذا كان يفتقدك فعلاً لن ينتظر أن تحاولى أنتِ استعادة العلاقة.









لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة